أزياءموضة

كيف ستبدو عوالم الأزياء بعد الإغلاق؟

بعد الحرب العالمية الأولى، اعتنقت النساء موضة ذات نمط صبياني، بلمسة جسدتها أنامل «غابرييل شانيل»، فيما ابتكر «كريستيان ديور» المظهر الجديد، بعد الحرب العالمية الثانية، وهو عبارة عن إجابة مثيرة ومبهجة.

الحروب والأوبئة ليستا متماثلتين، لكنهما تشتركان في النطاق العالمي والتأثير الاقتصادي؛ لذا في عام 2020، من المرجح أن يكون للموضة رد على جائحة فيروس كورونا.

يقول «بنيامين سيمينور»، الأستاذ في المعهد الفرنسي للأزياء (IFM): «إن على المصممين أن يجعلوا الموضة ذات صلة مرة أخرى، فالموضة هي تفسير اللحظة وهذا تحدٍ كبير».

وأضاف: لا أحد على استعداد للذهاب إلى المتاجر التي تبدو وكأنها غرفة تطهير مع مندوبي مبيعات يرتدون أقنعة وقفازات، في الوقت نفسه، هناك خط رفيع بين السلع الأساسية والسلع الترفيهية، لذا يجب على المصممين أن يكونوا حساسين لهذه الفترة، وأن يجلبوا قيمة للمستهلكين مثل الحماية أو الراحة أو البهجة.

اقرأ أيضا: «في زمن الكورونا»: خطوط الأزياء والعطور العالمية تتحول لإنتاج الكمامات والمطهرات

على جانب آخر، تقول إميلي هامين؛ أستاذة تاريخ ونظرية الموضة في IFM: «من المتوقع أن يتفاعل المصممون بشكل مختلف اعتمادًا على رؤيتهم للأزياء.. يمكننا أن نفترض أن الأزمة ستعزز مشاركتها الأصلية، ويمكننا أيضًا رؤية بعض التحولات الكاملة».

علي سبيل المثال، من المؤكد أن الوباء يندرج ضمن رؤية مصممة الأزياء «مارين سيري» لما بعد نهاية العالم، وهي ردة فعل على عنف تغير المناخ، التي كانت تطورها خلال عامين ونصف العام الماضي، منذ أن أطلقت علامتها «Serre».

وتقول «سيري»: «لم يكن قناع الوجه جديدًا بالنسبة لي، فأنا أعمل على إدخاله ضمن مجموعتي، وقد تعاونت بالفعل مع شركة تصنيع أقنعة واقية لإنتاج أقنعة التنفس وعرضتها في مجموعتي الأخيرة في شهر فبراير الماضي».

ويعمل الآن العديد من المصممين على مجموعات الربيع / الصيف 2021 من المنزل لعدة أسابيع. ماذا نتوقع؟

الحماية والتفاؤل:

ستكون الحماية أساسية، سواء كانت إعادة التفكير لدمج القناع والقفازات أو تطوير أقمشة ذات أداء جديد.
يقول ربيع كيروز؛ مصمم الأزياء اللبناني: «بالتأكيد سنريد الملابس التي تحمينا، أريد الحصول على حماية يمكنني خلعها قبل أن أعود إلى المنزل.. ستتغير إيماءاتنا، لذا ستتكيف الملابس».

أما بالنسبة إلى سيرج روفيو؛ مصمم الأزياء السويسري، فيؤكد أنه سيتم إنتاج المزيد من التطورات في الأقمشة من حيث الغسيل أو حتى المضادة للجراثيم، مضيفًا: «الخفة والألوان، هما الجانب الإيجابي الذي سيبقى الطريق للذهاب».

مجموعات أكثر وضوحًا:

أثناء العمل عن بعد، كان المصممون يتغلبون على العوائق اللوجستية ويقومون بمقايضات، وقد قام بذلك «برونو سياليلي» المدير الإبداعي للعلامة التجارية «لانفان»؛ حيث سيتم تقديم مجموعته الأولية في يونيو أو يوليو المقبل.

يقول «سياليلي» الذي يكثف العمل على مجموعته الرئيسية لربيع وصيف 2021: «نريد أن يكون هذا محكمًا وموضوعيًا، إنه أكثر من مهمة تحرير.. أشعر أننا لن نحتاج إلى مجموعات ممتدة بعد الآن، فهذه الأزمة فرصة لكل منا لإعادة التفكير».

واستخدم أوليفيرا بابتيستا؛ مصمم الأزياء البرتغالي، كبسولة تم إجراؤها تقريبًا كقاعدة للمجموعة السابقة.

وأوضح: «لقد كانت نقطة انطلاق جيدة لأنه من الصعب جدًا بناء ملابس عن بُعد»، مشيرًا إلى أن المجموعة جاهزة للإنتاج بمجرد إعادة فتح المصانع.

في حين، قرر «ربيع كيروز» استخدام مخزونه الخاص من الأقمشة من أجل مجموعات ربيع وصيف 2021 معلقًا: «إنه نوع من إعادة التدوير في المنزل وقد تخلصنا من بعض الضغط بفضل العمل»، وشرع في تقليص إنتاجه إلى مجموعتين سنويًا، كخطوة كان يفكر فيها منذ فترة طويلة؛ حيث صرح «يجب أن نتوقف عن الإفراط في الإنتاج».

عروض أزياء مدروسة:

أعلن مجلس الأزياء البريطاني أن أسبوع الموضة في لندن سوف يمضي قدمًا في شهر يونيو الجاري بمنصة رقمية؛ استجابة لأزمة فيروس كورونا.

وفي الوقت نفسه، ألغت الهيئة الحاكمة للأزياء الفرنسية، أسابيع الموضة الرجالية والأزياء الراقية المقبلة، إلا أنها أكدت أنها تعمل على «مشاريع بديلة» مع أعضائها دون الإفصاح عن أي تفاصيل.

اقرأ أيضا: حوار| مصممة الأزياء السعودية نوره آل الشيخ: الموضة أداة قوية لمد جسر الثقافات حول العالم

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق