«صحة الرياض» تحذر من مخاطر مقاومة الميكروبات للمضادات الحيوية

حرصت صحة الرياض، على التحذير من مخاطر مقاومة الميكروبات للمضادات الحيوية، مؤكدة أن البكتيريا المسببة للعدوى هي التي تقاوم المضاد الحيوي وليس الجسم.

مخاطر مقاومة الميكروبات للمضادات الحيوية

وقالت «صحة الرياض»، عبر حسابها الرسمي في منصة اكس «تويتر سابقًا»، إن مخاطر مقاومة الميكروبات للمضادات الحيوية تشمل ما يلي:
  • عدم فعالية المضادات الحيوية الحالية.
  • ارتفاع تكاليف العلاج والفحوصات.
  • بالإضافة إلى زيادة مدة الإقامة في المستشفى.
  • صعوبة علاج بعض الأمراض المعدية أو إجراء العمليات الجراحية.
كما أشارت «صحة الرياض» إلى بعض المفاهيم حول مقاومة الميكروبات للمضادات الحيوية، مشيرة إلى أن البكتيريا المسببة للعدوى هي التي تقاوم المضاد الحيوي وليس الجسم، مؤكدة على أن المضاد الحيوي يستخدم للعدوى البكتيرية فقط، ولا يستخدم للعدوى الفيروسية مثل الإنفلونزا.

ويذكر أن، البكتيريا والفيروسات هي عبارة عن أنواع مختلفة من مسببات الأمراض، إلا أن البكتيريا أكبر من الفيروسات وقادرة على التكاثر بمفردها.

بينما الفيروسات أصغر بكثير من البكتيريا ولا يمكنها التكاثر من تلقاء نفسها.

وبدلاً من ذلك، تتكاثر الفيروسات عن طريق إصابة المضيف وتكرار نفسه وعمل نسخ من نفسه باستخدام أنظمة تكاثر الخلايا الخاص بالمضيف.

كما أن العدوى البكتيرية تصيب الجميع سواء كانوا أطفالاً أو بالغين وفي أي مرحلة عمرية وفي أي منطقة بالجسم، الجلد، الأمعاء، الرئتين وغيرها.

 الأعراض الأساسية في العدوى البكتيرية

وفيما يخص الأعراض، يعتبر الألم من الأعراض الأساسية في العدوى البكتيرية مع اختلاف طبيعة ومكان الألم فمن الممكن أن يكون الألم في الجلد، أو عند التنفس، أو في البطن حسب مكان العدوى.

الالتهابات البكتيرية في الغالب تصاحبها أعراض عامة مثل:

  • ارتفاع درجة الحرارة وقد تصل للحمى.
  • الإحساس بالإرهاق والتعب.
  • الرعشة في بعض الحالات.
هناك كذلك بعض الأعراض الموضعية مع العدوى البكتيرية مثل:
  • الشعور بالألم.
  • حدوث التورم والاحمرار.
  • ضعف في الأعضاء مثل انخفاض وظائف الكلى.
اقرأ أيضاً:«الصحة» تؤكد الخطة العلاجية والدوائية للمريض مسؤولية الطبيب المعالج