حوار الغلاف

حوار| «هند الزاهد»: قلة رواتب المرأة عن الرجل یعني وجود ممارسات خاطئة وغیر مقبولة

ــ عمل المرأة يكمل منظومة تنمية المجتمع ولا يقلل من فرص الرجل
ــ منصة “قياديات” هدفها زيادة عدد العاملات بالجهات الحكومية

هند الزاهد

حوار: عبد الله القطان

خطت المملكة العربية السعودية خطوات واسعة نحو تمكين المرأة، وتعزيز دورها في جميع المجالات؛ حتى أصبحت تتصدر الدول الأكثر تقدمًا فيما يتعلق بشؤون المرأة؛ إذ أدت دورًا كبيرًا في تحقيق التنمية بمختلف الميادين، ورفع تنافسية المملكة إقليميًا وعالميًا؛ لذا أجرينا هذا الحوار مع رائدة الأعمال السعودية “هند الزاهد”؛ وكيل وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية لتمكين المرأة، حول ما وصلت إليه المرأة السعودية في مجال التمكين..

بم تعرفين بنفسك؟

تقلدت منصب وكيل وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية لتمكين المرأة منذ 2019م، وعضو مجلس مديري شركات مطارات الدمام “داكو” منذ 2017م، ومديرة مركز سيدات الأعمال بغرفة الشرقية منذ 2007م، وعضو مجلس إدارة منصة “عقال الشرقية” غير الربحية -التي تربط أصحاب الأفكار والمنشآت بالمستثمرين منذ 2012م، ورائدة أعمال وشريك مؤسس بشركة “زھاء العربیة للتجارة” منذ العام نفسه.

مجتمع حيوي

ما الدور الذي تؤديه وكالة تمكين المرأة؟

رؤية المملكة تشمل 3 محاور؛ وهي “مجتمع حيوي، اقتصاد مزدھر، ووطن طموح”، ويعتمد محور الاقتصاد المزدھر على زيادة مشاركة المرأة في سوق العمل؛ لذلك أنشئت ھذه الوكالة لدعم المرأة في عدة مستویات؛ بزيادة تواجد المرأة في القطاعين الحكومي والخاص، وكذلك القیادات النسائية في وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية وسد الفجوة بین الجنسین، ودعم تكافؤ الفرص للجميع.

أهداف تنمویة اقتصادیة

ما الحاجة إلى تمكين المرأة، ولماذا نصت عليها رؤیة 2030؟

لا شك في أن 50% من أھم موارد السعودیة “نساء”؛ لذا فإن تمكینھن والاستفادة من قدراتھن وكفاءاتھن أمرٌ أساسي لتنمیة البلد اقتصادیًا واجتماعیًا، فمعلوم أن التعلیم النظامي للمرأة في المملكة بدأ عام ١٩٦٠، وتم الاستثمار في تعلیمھن وتنمیة قدراتھن، ثم جاء الابتعاث فحصلت النساء على شھادات وتخصصات مختلفة؛ لذا ينبغي الاستفادة منھن وتمكینھن، وإلا خسرنا ليس قدرات ومواھب فحسب، بل سيقل أيضًا الناتج القومي المحلي للمملكة؛ لھذا فإن أهداف زیادة مشاركة المرأة في سوق العمل تنمویة اقتصادیة في المقام الأول، فعندما تُمكّن النساء یستفید الجمیع.

١٢ تريلیون دولار

ھل يأتي تمكین المرأة على حساب الرجل؟

دائمًا ما یقال لي: “لقد أخذتن كل شيء، والآن نحتاج إلى تمكین الرجل”، أتفهم ھذه المخاوف ولكن علينا إدراك أن تمكین المرأة ھو تمكین للمجتمع بالكامل. والھدف الأساسي اقتصادي تنموي من الدرجة الأولى، فتمكین المرأة لن ینال من فرص الرجل، بل سیؤثر بشكل إيجابي في الناتج القومي المحلي ويوفر الفرص للجمیع؛ وھو الھدف الخامس من أھداف التنمیة العالمیة المستدامة.

إن مشاركة المرأة في الاقتصاد، قد تضیف ١٢ تريلیون دولار في الناتج القومي العالمي بنھایة ٢٠٢٥، وفقًا لتقریر أصدره معهد “ماكینزي” العالمي. وحتى نكون منصفین، ما زالت نسبة بطالة السيدات في المملكة مرتفعة، آملين خلال الفترة القادمة -عبر مبادرات الوزارة- دعم توظیفھن، فتقلیل نسب البطالة للمواطنین والمواطنات من أولویات حكومة المملكة العربیة السعودیة؛ لذا فإننا في وزارة الموارد البشریة ماضون في مبادرات ودراسات في ھذا السیاق؛ وهو ما اتضح بشكل أكبر بالتزامن مع جائحة كورونا، والمبادرات التي قُدمت بشكل سریع لدعم ومساندة القطاع الخاص.

40% من القوة العاملة

ما الذي تحقق في مجال تمكین المرأة بالقطاعين الحكومي والخاص؟
عملنا على عدد من البرامج، بناء على أفضل الممارسات العالمية في مجال تمكین المرأة؛ من خلال المستويات التشریعية والتنظیمية والتطویرية، فعدد النساء في القطاع الحكومي یمثل 40% من القوة العاملة، غالبيتهن في مجالي التعلیم والصحة. وھدفنا زیادة عدد النساء العاملات في جمیع الجھات الحكومیة وعلى جمیع المستویات، خاصة القیادیة؛ لذا كان إطلاق منصة “قیادیات” لتسليط الضوء على القیادات النسائية بالمملكة، وتسھیل وصولهن لمناصب قیادیة، سواء في القطاع العام أو الخاص.

وهناك أيضًا برامج التدریب والتوجیه القیادي بالتعاون مع جامعة “الأمیرة نورة” وجامعة “انسداد” العالمیة، والتي تھدف إلى تدریب ١٧٠٠ سیدة من القطاعين العام والخاص؛ لرفع نسبتهن في المناصب العلیا والمتوسطة، وكذلك تشجیع العمل عن بُعد. والجمیل أن ھذا المشروع استشرف المستقبل وآلیات العمل المستقبلیة قبل جائحة كورونا، بالإضافة إلى برامج قرة، ووصول ودعم ضیافة الأطفال داخل مقار العمل، علاوة على برامج الدعم التي يقدمها صندوق الموارد البشریة، فالبرامج والمشاریع كثیرة ومھمة، وإن شاء الله ستدعم تمكین النساء بشكل قوي.

توحید مزایا وسن التقاعد

ماذا حققت الوزارة بشأن لوائح تمكين المرأة في القطاعين العام والخاص؟

شهدت اللائحة التنفیذیة للموارد البشریة، التي بدأ تطبیقھا في رمضان الماضي، عددًا من التغییرات لصالح المرأة؛ منھا زیادة عدد أیام إجازة الأمومة، وكذلك نظام العمل المرن؛ أحد أفضل الممارسات في موضوع تمكین المرأة، فلم يعد هناك فرق بین الرجل والمرأة في موضوع الأنظمة واللوائح، كما عملنا على التنظیم الموحد لبیئة عمل المرأة في القطاع الخاص وتعدیل نظام العمل فیما یخص المرأة العاملة، إلى جانب توحید مزایا وسن التقاعد.

ما أبرز التحدیات التي تواجھك؟

التحدیات كبیرة لكن طموحنا والدعم المقدم من قیادات ھذا البلد أكبر وأقوى.

الإرادة والشغف

حدثينا عن أهم درس تعلمتيه خلال عملك في وزارة الموارد البشرية.

تعلمتُ أن الإيمان والشغف یتغلبان على الصعوبات، فعندما بدأت عملي في الوكالة كنت متخوفة من ألا نصل إلى تمكین حقیقي للنساء، خاصة عندما أنظر إلى المشاریع العالمیة وأرى معدل بطء تمكین المرأة بها، لكن الإرادة والشغف درس نتعلمه جمیعًا من خادم الحرمین الشريفین الذي آمن بنا، ومن ولي عھدنا عرّاب الرؤیة، فتعلمت أن الإرادة لا تُكبّل والشغف لا ینتھي، حتى تبوأت المملكة المرتبة الأولى في الإصلاحات فیما یخص المرأة في تقریر البنك الدولي “المرأة في القانون والعمل”، وأصبحنا الدولة الأولى خلیجیًا والثانیة عربیًا.

لو عُينت سيدة في منصب حكومي، فبم تنصحینھا؟

أؤمن بأن الله یسبب الأسباب، وأن وجودنا في مناصب قیادیة يُحمّلنا مسؤولیة كبیرة جدًا كنساء؛ لأننا سوف نفتح الأبواب لمن بعدنا من السيدات؛ لذا يجب علینا الالتزام بالوعي في كل مبادرة أو عمل نؤديه، ونتذكر الرسالة الأھم؛ وھي رفعة وطننا.

لماذا یُفھم تمكين المرأة بأن عليها أداء مهمة الرجل؟

مفھوم مُتداول خاطئ، فنحن نتحدث عن تكافؤ الفرص للجميع، والتوازن الذي سينتج عنه تنمية اقتصادية واجتماعية للجمیع.

ما سبب قلة راتب المرأة عن الرجل؟

ھذا أمر محزن، فنظام العمل ولوائح الخدمة المدنیة لا تسمح بالتفریق في الرواتب للعمل الواحد، لكن ھذا لا یعني عدم وجود ممارسات خاطئة وغیر مقبولة، ویُحاسب علیھا القانون!

اقرأ أيضا: هدى الحليسي عضو مجلس الشورى: لابد من الاستفادة من اختيار الرياض عاصمة للمرأة العربية


الرابط المختصر :

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق