مراحل حياة

«حصى المرارة» أسباب الإصابة بها وطرق علاجها

حصى المرارة عبارة عن حجارة صغيرة، تتكون نتيجة ارتفاع نسبة الدهون الضارة، أي ما يطلق عليه «الكولسترول».

حصى المرارة

لا تتسبب حصى المرارة في أي أعراض في أغلب الحالات، وفي الكثير من الحالات لا تحتاج لعلاج.

إلا أنه في حالات قليلة، يحدث انسداد مجرى قناة المرارة بفعل الحصى، مايؤدي لألم شديد في البطن قد يستمر من ساعة لأربع ساعات.

يصاحبه عدة أعراض، منها الإعياء والغثيان والقيء، حينها يجب عدم تناول أي طعام يحتوي على دهون عالية.

ويظن الكثير أن مرض حصى المرارة يتطور وذلك بسبب عدم التوازن في التركيب الكيميائي في المادة الصفراء داخلها، وتتضمن الأعراض آلام في منطقة أعلي البطن، وغثيان وقيء.

ومع استمرار تكوين الحصى في المرارة بدون استخدام العلاج، يتسبب في حدوث التهاب كبير، قد يتطور إلى صديد مع التهاب في البنكرياس، ونادرًا ما تنتقل للأمعاء وتؤدي لانسدادها.

مشروبات طبيعية لتنظيف تلوث المعدة.. أبرزها العسل بالليمون

العلاج

في بعض الأوقات لا تحتاج الحصى في المرارة لعلاج، بشكل خاص عندما لا يظهر أي أعراض، ويمكن للجسم التخلص منها بشكل تلقائي عن طريق التعديل في الأنظمة الغذائية.

وهناك العلاج عن طريق الدواء أو الجراحة من خلال استئصال المرارة، أو التفتيت بشكل طبي وفقًا لحالة المريض.

ويستطيع الفرد الوقاية من الإصابة بهذا المرض، من خلال تناول الأطعمة بطريقة منتظمة يوميًا، بالإضافة إلى تجنب الامتناع عن الطعام لوقت طويل.

كما يفضل تناول الأغذية الغنية بالألياف، والحد من الأطعمة المليئة بالدهون والكولسترول، وخسارة الوزن بطريقة تدريجية.

اقرأ أيضًا: بدائل الملح الطبيعية لمرضى الضغط

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق