تحت العشرينمراحل حياة

تحت العشرين .. كيف يكافح المراهقون «اكتئاب الشتاء»؟

اكتئاب الشتاء يعاني منه الكبار والصغار، ولكنه يكون أكثر انتشارًا بين المراهقين تحت العشرين عامًا؛ إذ يكونوا في بداية حياتهم ولم يكتسبوا الخبرة الكافية.

اكتئاب الشتاء

وأكدت دراسة حديثة أن المراهقين في العقد الثاني من العمر قد يتعرضون لحالات اكتئاب؛ تنيجة تغير المناخ خاصة الأجواء الممطرة والغائمة فيما يعرف بـ«اكتئاب الشتاء».

وقالت الدراسة إن هذا النوع من الاكتئاب يعزل الشخص بعيدًا عن العالم الخارجي، ويصيبه بالحزن والكآبة وتقلب المزاج، فضلاً عن الكسل والخمول.

عادات لمحاربة الاكتئاب

وأشارت الدراسة إلى أن هناك العديد من العادات يجب على المراهقين اتباعها لتجنب الإصابة باكتئاب الشتاء، مثل ممارسة الهوايات المفضلة، كالرسم أو الغناء وغيرهما.

وتُعد ممارسة الرياضة من الأشياء التي تحارب الاكتئاب أيضًا، مثل «الركض» الذي يعمل على تنشيط الدورة الدموية ويحسن الحالة النفسية والمزاجية.

روشتة هاني الناظر لعلاج الاكتئاب

كما يجب على الشخص عدم الاستسلام للعزلة، والحرص على تكوين علاقات اجتماعية جديدة؛ ما يساعد على رفع الحالة المزاجية والحد من الإصابة بالاكتئاب.

أطعمة لمحاربة الاكتئاب

كما شملت الدراسة العديد من الأطعمة التي تعمل على محاربة الاكتئاب، بشرط عدم الإفراط في تناولها.

ومن تلك الأطعمة: الخضروات الورقية كالسبانخ والبروكلي؛ إذ تحتوي على كمية كبيرة من الفوليك الذي يلعب دورًا في تحسين وظائف الجهاز العصبي.

كما تحتوي البقوليات على نسبة كبيرة من فيتامين B، الذي يعمل على توازن نسب السكر في الدم، بالإضافة للموز الذي يعد مصدرًا للبوتاسيوم والحمض الأميني الذي يحسن الحالة المزاجية.

وتعتبر المكسرات من الأطعمة التي تحسن الحالة المزاجية، لكن الإفراط في تناولها قد يسبب زيادة في الوزن؛ نظرًا لاحتوائها على سعرات حرارية.

وتعد التونة أيضًا من المصادر الغنية بالعناصر الغذائية للمخ، خاصة فيتامين “د” الذي يعمل على ضبط الحالة المزاجية والحد من الاكتئاب.

تحت العشرين .. خطر السمنة يهدد 250 مليون طفل ومراهق

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق