تحت العشرينمراحل حياة

تحت العشرين .. خطر السمنة يهدد 250 مليون طفل ومراهق

تعد مرحلة المراهقة خلال فترة تحت العشرين عامًا وأقل، بيئة خصبة لتعرض الأطفال والمراهقين للسمنة، فما هي مخاطرها في اليوم العالمي للسمنة؟

اليوم العالمي للسمنة

وبالتزامن مع موعد اليوم العالمي للسمنة الموافق الحادي عشر من أكتوبر من كل عام، كشف تقرير جديد عن مخاطر السمنة على العالم خلال السنوات المقبلة.

وحذر التقرير من أن أكثر من 250 مليون طفل ومراهق في سن الدراسة «تحت العشرين» عامًا، سوف يعانون من السمنة بحلول عام 2030.

وأكد أنه يوجد حاليًا 158 مليون طفل يعانون من السمنة المفرطة في مختلف أنحاء العالم، ما يُشكل ضغوطًا كبيرة على أنظمة الرعاية الصحية.

وأصدر هذا التقرير الاتحاد العالمي للسمنة WOF الذي قام بحساب درجة خطر الإصابة بالسمنة في العقد القادم لـ191 دولة؛ للتحذير من مخاطرها.

البلدان النامية

كما أشار إلى أن البلدان النامية مثل «إفريقيا، آسيا، وأمريكا اللاتينية» يتعرضون لخطر الإصابة بالسمنة بشكل خاص؛ لتغير أنماط الحياة السريعة وغزو الوجبات السريعة.

خطر الوجبات السريعة

وتعد الوجبات السريعة والجاهزة من أخطر العوامل التي تسبب السمنة المفرطة، فهي غنية بالسكريات والزيوت والنشويات والدهون غير الصحية.

وألقى التقرير اللوم على الوجبات السريعة في هذه الأزمة التي تواجه العالم، بالإضافة إلى هدر الوقت بمشاهدة الشاشات.

اليوم العالمي للسمنة

الصين أكثر خطرًا

ولفت التقرير إلى أنه من المتوقع أن تكون الصين الأكثر ضررًا، إذ يُقدر أن يصاب نحو 61.9 مليون طفل ممن تتراوح أعمارهم بين 5 سنوات و19 عامًا بالسمنة المفرطة في غضون 10 سنوات فقط.

وتليها «الهند»؛ حيث يتوقع أن يُصاب 27.4 مليون طفل ومراهق بالسمنة المفرطة بحلول 2030، ثم الولايات المتحدة ويتوقع معاناة 16.9 مليون طفل ومراهق.

ومن المتوقع أن يعاني 26.3% من الأطفال الذين تترواح أعمارهم بين 5 و9 سنوات، و24.2% من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و19 عامًا في أمريكا بحلول 2030.

كما حذر العلماء من أن هذا الوباء سوف يشكل عبئًا على النظم الصحية؛ إذ ستصبح غالبيتها غير قادرة على التعامل مع الطلب المتزايد على عقاقير السكري وجراحة إنقاص الوزن.

اقرأ أيضًا: تحت العشرين .. عدد السعرات الحرارية اللازمة لصحة المراهق

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى