استشارات

أضرار شرب الماء بكثرة.. يفسد الكلى ويسبب الوفاة

لا يعلم الكثير منا أن هناك ما يعرف بـ أضرار شرب الماء بكثرة؛ فالشائع أن شرب الماء بكثرة من الأمور المحببة التي لا يمكن الاستغناء عنها.

ومن المتعارف عليه أن شرب الماء من الأمور المطلوبة للحافظ على الصحة العامة، حيث إن الماء يعزز صحة الجسم بوجه عام وصحة البشرة والشعر.

فضلًا عن دورها الفعال والسحري في حرق الدهون وخسارة الوزن سريعا؛ لذلك ينصح دائمًا خبراء التغذية بكثرة تناول الماء للتخسيس سريعًا.

أضرار شرب الماء بكثرة

على الرغم مما سبق ذكره من فوائد، إلا أنه هناك أضرار للماء لابد من الانتباه إليها والحرص منها.

وتستعرض «الجوهرة» الأضرار التي تنتج عن الإفراط في تناول الماء بما يتخطى الكميات المطلوبة.

 انخفاض مستوى الصوديوم وارتفاع الضغط

يسبب تناول الماء بكثرة في انخفاض مستوى الصوديوم الطبيعي، مما  ينتج عنه الصداع والتشويش.

وفي حال انخفاض الصوديوم بشكل أكبر تزداد الأعراض سوءًا، فيحدث التالي: تشنج العضلات، نوبات الصرع، الإغماء ، ارتفاع في ضغط الدم، ازدواج الرؤية، وفقدان التركيز وضيق التنفس.

انتفاخ الدماغ والصداع

كذلك يسبب انخفاض مستوى الصوديوم في الدم، انتفاخ الدماغ؛ نظرا لانتقال المياه من خارج الخلايا إلى داخلها، مما يؤدي إلى تجمع الماء داخلها

ويكون الخطر الأكبر عندما يحدث تجمع السوائل في خلايا الدماغ، بحيث يزيد الضغط في الجمجمة وتبدأ الأعراض بالظهور من صداع وغثيان واستفراغ.

الوفاة

الإفراط في السوائل عموما، يسبب الوفاة في الحالات المستعصية، خاصة التي لا يتم علاجها بشكل سريع.

أضرار شرب الماء بكثرة

التسمم المائي

يوجد ما يعرف بالتسمم المائي والذي قد يصيب فئات تعاني من مرض الكلى.

ويحدث تسمم الماء في حال شرب كميات من السوائل أكبر من قدرة الكلية على التخلص منها، فوجود بعض الأمراض كأمراض الكلى، الكبد والقلب يزيد خطر الإصابة أيضًا بالتسمم المائي.

الفئات الأكثر عرضه للأضرار:

تنتج أضرار شرب الماء بكثرة والتسمم المائي لدى المصابين بمجموعة من الحالات المرضية ومنها:

  • مرضى الكلى وخاصة في الحالات المتقدمة من المرض.
  • الرياضيون، فهم عرضة أكثر لهذه المشكلة بسبب ازدياد الفرصة في انخفاض مستوى الصوديوم عن المستوى الطبيعي، بسبب زيادة معدل التعرق عندهم.
  • الأشخاص المصابون بالفصام.

اقرأ أيضا: ما هي علاقة الفيتامينات بتحسين الذاكرة وصحة القلب؟

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق