عنايه بالبشرة

أضرار الكريمات الواقية من الشمس

تستخدم السيدات الكريمات الواقية من الشمس بشكل أساسي، خاصة في فصل الصيف؛ لتجنب أضرار الشمس التي قد تنعكس على البشرة؛ إلا أن هناك عددًا من السلبيات المحتملة لهذه الكريمات.

وفي هذا الصدد، توصلت دراسة رئيسية إلى أن المكونات النشطة في الكريمات الواقية من أشعة الشمس تمتص في الدم عند مستويات خطرة محتملة.

وكريم الوقاية من الشمس يمكن أن يحمي من حروق الشمس، إلا أن ذلك لا يعني أنه مفيد بشكل عام؛ حيث نشرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) دراستين حديثتين، حول تلك الإشكالية.

ونصت الإرشادات الخاصة بالوكالة على أن مستويات المواد الكيميائية التي يتم امتصاصها من كريم الشمس في الدم، يجب ألا تتجاوز 0.5 نانوجرام لكل مليلتر، وفوق هذا الحد، يجب عليهم التأكد من أن المواد الكيميائية المعنية ليست مسرطنة أو ضارة بأي شكل آخر.

ووجدت الدراسات أن جميع المكونات النشطة الستة في الكريمات الواقية من الشمس (avobenzone وoxybenzone وoctocrylene وhomosalate وoctisalate وoctinoxate) تجاوزت هذا الحد، وعلاوة على ذلك، فإن جميعها تستمر في مجرى الدم لأسابيع بعد التطبيق، وآثارها في الدم غير معروفة حتى الآن؟

وتواصل إدارة الأغذية والدواء التحقيق في الأمر؛ لتحديد ما إذا كان يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالسرطان أو العيوب الخلقية أو الأمراض الأخرى.

وقالت الدراستان: إن ذلك لا يعني الامتناع عن استخدام واقي الشمس؛ حيث قالت الدكتورة ويتني بو، أخصائية الأمراض الجلدية، لشبكة “ABC News”، “إننا لا نعرف ما يعنيه ذلك للبشر”، لكنها مع ذلك توصي بشدة أن يستخدم الناس كريم الشمس بانتظام.

اقرأ أيضًا.. خلطات الخميرة لبشرة مشدودة في عيد الأضحى2020

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق