صحراء "حِسمى" في تبوك.. موطن الكون الفسيح لرصد النجوم في شريط درب التبانة

تأسر رؤية النجوم بمنظرها البديع الناظرين إليها، وتتيح لهم فرصة تأملها والتعمق في مدى سعة ملكوت الله عز وجل، خصوصًا كلما ابتعدوا أكثر عن أضواء المدن، لمراقبة ملايين النجوم المتلألئة، تحت قبة لا يحيط بأولها ولا آخرها النظر، وعيش تجربة لا يمكن نسيانها.


صحراء "حِسمى"

من تلك الأماكن صحراء "حِسمى" الواقعة إلى الغرب من مدينة تبوك، بمسافة تقدر بـ 90 كلم، التي تتمتع بجمال رباني في بيئة طبيعية مليئة بـ"المصابيح والغراميل".

وسلط تقرير لوكالة الأنباء السعودية "واس" الضوء عليها قائلًا: تعود المتكونات الصخرية الفريدة فيها - وفق الخبير الجيولوجي البروفيسور عبدالعزيز بن لعبون - إلى عوامل التعرية التي مرت بها على مر السنين، لتصنع منها جمالاً طبيعيًا وبُعدًا جيولوجيًا عمره في حساب الزمن يتجاوز الـ 500 مليون عام، لتصنع منها لوحات جمالية بديعة يندر في العالم مثيلها، ولا سيما عند حلول الليل الحالك؛ حيث تمتاز ببعدها عن ارتفاع الوهج العالي للإنارة الصناعية، الذي جعل منها موطنًا رحبًا لرصد النجوم والمجرات، والنيازك العابرة، والشهب المتساقطة.


السياحة الفلكية

وتستهوي تلك الطبيعة الأخاذة عشاق "السياحة الفلكية"، وهي من عوامل الجذب السياحي، وفق ما يذكره المهندس ماجد أبو زاهرة؛ رئيس الجمعية الفلكية بجدة. والسياحة الفلكية اسم جديد ينضم إلى قائمة أنواع السياحة المتعددة، مثل: السياحة الترفيهية والعلاجية والثقافية وغيرها، وتُعنى بها المملكة وتهتم بها، وهي إعادة ذكية لصياغة الأشياء، وفرصة لإقامة الفعاليات الفلكية والأنشطة التي تواكب مختلف المسارات السياحية، وتستحوذ على اهتمام الكثيرين.

سماء صحراء "حسمى" 

ومن أهم ما يمكن مشاهدته في سماء صحراء "حسمى" والاستمتاع به، هو مجرة "درب التبانة" التي تقع الشمس والمجموعة الشمسية في إحدى ذراعيها على مسافة ثمانية آلاف سنة ضوئية من مركزها، وتتألف من أكثر من مئة مليار نجم مثل الشمس، وتظهر على شكل شريط يعبر السماء، مما يجعل منظر النجوم في مركزها ساحرًا عندما يتم رصده.


وتجمع صحراء "حِسمى" بين المتعة والتعلم، وهي مكان مناسب لتنظيم العديد من الفعاليات الفلكية، مثل: أسابيع الفضاء العالمية أو الأيام الفلكية، وتفعيل القبب الفضائية العامة والخاصة، والمشاركة في الأنشطة العلمية المتعلقة بالأحداث الفلكية، مثل: كسوف الشمس وخسوف القمر ورصد الشهب والكواكب، بحيث يتم الجمع ما بين متعة مراقبة السماء من جانب، والعمل العلمي المتقن من جانب آخر.

اقرأ أيضًا: أفضل 10 مدن للعيش في العالم.. تعرفي عليها