هل تجاوزت سن الأربعين؟ إليك 7 مكملات غذائية مهمة

مع وصول الإنسان إلى الأربعينيات من عمره، يصبح التركيز على الصحة وطول العمر أمرًا بالغ الأهمية بسبب التغيرات الطبيعية المرتبطة بالسن.

لذا إن إدراج مكملات غذائية محددة في النظام الغذائي للشخص، يمكن أن يدعم هذه الأهداف بفاعلية من خلال معالجة أوجه القصور الشائعة وتعزيز الصحة العامة.

فيما يلي سبعة مكملات غذائية حيوية ينصح بها خبراء الصحة لتعزيز طول العمر وتحسين نوعية الحياة لمن تجاوزوا سن الأربعين: 

1. الكالسيوم

الكالسيوم ضروري لصحة العظام، ويمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالكسور وهشاشة العظام والسكري.

تلعب العظام دورًا مهمًا في الحركة والحماية، ويعتبر الكالسيوم العنصر الأساس في بنائها وتقويتها. بالإضافة إلى ذلك، يدعم الكالسيوم وظائف القلب والأوعية الدموية، ويشارك في نقل الإشارات العصبية.

 يجب على الأفراد الذين يتبعون نظامًا غذائيًا نباتيًا أو خاليًا من منتجات الألبان التفكير في مكملات الكالسيوم لتلبية احتياجاتهم الغذائية. يمكن العثور على الكالسيوم في الأطعمة مثل: الحليب، والزبادي، والجبن، والخضراوات ذات الأوراق الخضراء، واللوز، ولكنه أحيانًا لا يكون كافيًا، ما يجعل المكملات الغذائية ضرورية.

2. حمض الكابريليك

الكابريليك، هو حمض دهني متوسط السلسلة معروف بتأثيراته المفيدة على صحة الجهاز الهضمي. يساعد في تقليل التهاب الأمعاء ومحاربة الفطريات الضارة مثل المبيضات. بالإضافة إلى ذلك، يعزز هذا المكمل الغذائي عملية الهضم ويحسن الوظائف الإدراكية ومستويات الطاقة، بفضل تحويله الفعال إلى الكيتونات التي تعمل كوقود قوي للدماغ. 

يمكن تناول حمض الكابريليك، من خلال زيت جوز الهند أو المكملات الغذائية المتخصصة.

3. الألياف

هل تجاوزت سن الأربعين؟ إليك 7 مكملات غذائية هامةهل تجاوزت سن الأربعين؟ إليك 7 مكملات غذائية مهمة

تعتبر مكملات الألياف ضرورية لصحة القلب وتساهم في التوصيات المتعلقة بتناولها يوميًا. يمكن أن يقلل تناول الألياف بانتظام من خطر الإصابة بأمراض القلب على نحو كبير، التي تتأثر باختيارات نمط الحياة مثل النظام الغذائي والنشاط البدني. الألياف تعزز الهضم الصحي وتساعد في السيطرة على مستويات السكر في الدم. 

تتواجد الألياف في العديد من الأطعمة النباتية مثل: الفواكه، والخضراوات، والحبوب الكاملة، والمكسرات، والبقوليات، لكن يمكن اللجوء إلى المكملات الغذائية لضمان الحصول على الكمية الكافية.

4. المغنيسيوم

يدعم المغنيسيوم أكثر من 300 تفاعل كيميائي حيوي في الجسم، بما في ذلك وظائف العضلات والأعصاب والحفاظ على إيقاع القلب الثابت.

يعد المغنيسيوم من العناصر الغذائية التي يعاني من نقصها العديد من البالغين فوق سن الأربعين.

 يمكن لهذا العنصر أن يساعد في تخفيف تقلصات العضلات واضطرابات النوم وتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب.

 بالإضافة إلى ذلك، يمكن للمكملات الغذائية أن تعزز صحة القلب والأوعية الدموية وتحسن جودة النوم.

 أما الأطعمة الغنية بالمغنيسيوم، فتشمل: الخضراوات ذات الأوراق الخضراء، والمكسرات، والبذور، والحبوب الكاملة، لكن في بعض الحالات يكون من الضروري استخدام المكملات الغذائية.

5.  أوميجا 3 

تعتبر "أوميجا 3" أساسية في الوقاية من أمراض القلب والالتهابات. توجد هذه الأحماض الدهنية بالأساس في الأسماك مثل: السلمون، والتونة، والسردين. 

يمكن أيضًا تناولها كمكملات غذائية لضمان الحصول على الكمية الكافية منها يوميًا. 

أحماض أوميجا 3 مفيدة للغاية للصحة العقلية والقلب والأوعية الدموية؛ حيث تعمل على تحسين مرونة الأوعية الدموية وتقليل الالتهابات وتحسين وظائف الدماغ. 

الأطعمة النباتية مثل: بذور الكتان، والجوز، وزيت الكانولا، تحتوي أيضًا على أوميجا 3، لكن المكملات الغذائية تظل خيارًا ممتازًا لضمان تلبية الاحتياجات اليومية.

6. البروبيوتيك

هل تجاوزت سن الأربعين؟ إليك 7 مكملات غذائية هامةهل تجاوزت سن الأربعين؟ إليك 7 مكملات غذائية هامة

البروبيوتيك هي كائنات حية دقيقة تحافظ على توازن ميكروبيوم الأمعاء، وهو أمر بالغ الأهمية لعملية الهضم القوية وامتصاص العناصر الغذائية ووظيفة المناعة. 

يمكن للبروبيوتيك منع النمو المفرط للبكتيريا الضارة وقد ارتبطت بتحسين الصحة العقلية من خلال تأثيرها على إنتاج النواقل العصبية.

 تتواجد البروبيوتيك بشكل طبيعي في الأطعمة المخمرة مثل: الزبادي، والكفير، والمخللات، لكن يمكن تناولها أيضًا كمكملات غذائية لتعزيز صحة الأمعاء.

7. فيتامين "د"

يعزز فيتامين "د" امتصاص الكالسيوم ويعزز صحة العظام. كما يرتبط أيضًا بانخفاض مخاطر الإصابة بالخرف والسكتة الدماغية. يعد التعرض لأشعة الشمس المصدر الرئيس لفيتامين "د"، لكن مع تقدم العمر، قد يصبح الجسم أقل فعالية في إنتاجه.

 إن ضمان تناول كمية كافية من فيتامين "د" يدعم صحة الدماغ والعظام، خاصة للنساء المسنات. يمكن الحصول على فيتامين "د" من خلال الأطعمة المدعمة مثل: الحليب المدعم وعصير البرتقال، والأسماك الدهنية مثل: السلمون والتونة، لكن المكملات الغذائية تكون ضرورية في بعض الأحيان.

الخلاصة

إن دمج هذه المكملات الغذائية يمكن أن يعزز الصحة وطول العمر للأفراد الذين تزيد أعمارهم على 40 عامًا، ما يساعد على سد الفجوات الغذائية وتحسين وظائف الجسم من أجل حياة أطول وأكثر صحة.

اقرأ أيضًا:

تعزيز نمو الشعر.. طرق فعالة