كوريا تستبدل مذيعة الأخبار بأخرى بالذكاء الاصطناعي.. ما السبب؟

أثارت مذيعة أخبار افتراضية الجدل في كوريا الجنوبية؛ إذ قررت حكومة جزيرة جيجو الكورية الجنوبية استبدال مذيعي الأخبار البشريين بمذيعة افتراضية مدعومة بالذكاء الاصطناعي؛ لتوفير المال.

مذيعة افتراضية

وتدعى المذيعة الافتراضية "J-na" وهي صورة رمزية تم إنشاؤها بواسطة الكمبيوتر وتقرأ النصوص التي يولدها الذكاء الاصطناعي.

وتقول الحكومة إن هذا القرار يهدف إلى توفير المال؛ حيث إن تكلفة J-na تبلغ 600 ألف وون فقط (450 دولارًا) شهريًا، بينما تكلفة المذيع البشري أعلى بكثير.

ولكن هذا القرار أثار انتقادات من بعض الصحفيين الذين يرون أنه يهدد وظائفهم، ويقولون إن المذيعين البشريين يقدمون تحليلات ووجهات نظر لا يمكن للذكاء الاصطناعي تقليدها.

وتساءل البعض الآخر عن دقة المعلومات التي تقدمها J-na.

وبحسب ما ذكر موقع central odditty، فإن حكومة جزيرة جيجو تدافع عن قرارها، وتقول أن J-na تقدم معلومات دقيقة وموضوعية، وتضيف أن J-na ستسمح لها بتقديم الأخبار بلغات متعددة.

وهذا القرار يسلط الضوء على التحديات التي تواجهها صناعة الإعلام في ظل التقدم السريع للذكاء الاصطناعي، فمن غير الواضح إلى أي مدى سيحل الذكاء الاصطناعي محل المذيعين البشريين في المستقبل.

ولكن ما هو واضح هو أن الذكاء الاصطناعي يلعب دورًا متزايدًا في صناعة الإعلام.

ومع ذلك، فإن هذا القرار يثير تساؤلات حول مستقبل الوظائف في صناعة الإعلام، ودقة المعلومات التي يقدمها الذكاء الاصطناعي، ومسؤولية الشركات التي تستخدم هذه التكنولوجيا.

اقرأ أيضًا: علماء صينيون يصنعون طفلة الذكاء الاصطناعي الأولى في العالم