تغريدات المشاهيرمشاهير

نرمين الفقي تكشف حقيقة خطيبها السري وهويته

كشفت الفنانة المصرية «نرمين الفقي»، حقيقة خطبتها سرًا من رجل أعمال، بعد انتشار صور لها برفقته على مواقع التواصل الاجتماعي، زاعمين أنه خطيبها ومن خارج الوسط الفني.

نرمين الفقي

ونفت «نرمين» هذه الشائعات حول خطبتها، مؤكدة أن هذه الصورة قديمة، وتم نشرها في وقت سابق لتوجيه الشكر والتحية لأحد المصورين الذي تعاونت معه في جلسة تصوير.

وقالت، على حسابها الرسمي على «إنستجرام»: «الكلام ده ملوش أي أساس، الحقيقة يمكن اللي كتب الإشاعة عايز يحس بأهميته والحقيقة هوا أو هيا عملو خير، لأن كمية الاتصالات خلتني أتواصل مع ناس بقالي كتير متواصلتش معاهم».

وأضافت «ده راجل مصور الحقيقة محترم، ونزلت الصور من زمان أنا برد على هذه الإشاعة للناس المحترمة اللي يهمهم يعرفوا الحقيقة، وبعدين الأخبار تتاخذ من صفحتي الرسمية، مش عارفة مين المستفيد من الإشاعة دي».

وبدأت قصة الخطيب السري لنرمين الفقي، بعدما نشرت إحدى الصفحات المنسوبة لها على مواقع التواصل الاجتماعي، عددًا من الصور برفقة أحد الأشخاص «المصور».

وكتبت الصفحة على الصورة: «الحمد لله ربنا كرمني بشريك حياتي ربنا يخليك ليا»، ناسبة هذا الكلام إلى الفنانة المصرية.

ونفت «نرمين» في وقت سابق، الأنباء المتداولة حول شروط الزواج الصعبة التي تضعها، والتي تسببت في عدم ارتباطها حتى الآن، موضحة أن حياتها لم تكن سهلة كما يظن البعض والاختيارات أمامها كانت محدودة.

وأوضحت خلال استضافتها في برنامج «صاحبة السعادة»، أنها فضلت بالنهاية أن تعيش بدون زواج على أن تظل طوال حياتها تحمل لقب مطلقة، لافتة إلى أنها لم تتلق الكثير من طلبات الزواج كما يعتقد البعض.

وأضافت «تلقيت عروض الزواج من شخصيات محترمة، ولكن في نفس الوقت شاهدت نماذج غريبة الواحد بيتعلم منها، كل واحد منهم فاكر نفسه ذكي، ولا يدرك أنه مكشوف».

وقالت «طبعًا في مراحل حياتي تقدم لي البعض بطلب الزواج، وحتى الآن أحصل على بعض العروض، لكن أمي كانت واخدة وقتي لأنها مريضة من وانا عندي 16 سنة وانا ابنتها الوحيدة، وشغلي كان واخد وقتي ولم يكن أمامي اختيار إلا النجاح في مجال الفن، ولم أتمكن من الوصول لصيغة وسط تحقق كل ما أريد».

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى