اجتماعيات

قصة كفاح الدكتورة ملاك عابد: «اشتغلت في مقهى واستلفت لأكمل تعليمي بأمريكا»

أستمع الي المقال


سلط برنامج ذات الرمضاني، الضوء على قصة كفاح الدكتورة ملاك عابد في حلقة جديدة له؛ من خلال استضافتها لتروي كواليس سفرها للتعلم بالخارج وما مرت به خلال مسيرتها التعليمة.

قصة كفاح الدكتورة ملاك عابد

وقالت الدكتورة ملاك عابد؛ عالمة الأبحاث السعودية المتخصصة في الجينات والوراثة الجزئية، خلال استضافتها في برنامج “ذات”، المذاع على  القناة السعودية: في بداية التحاقي بجامعة جورج تاون عملت في مقهى حتى أقوم بتغطية تكاليفي المادية.

وأشارت إلى أنها كانت تُقيم في مدينة بوسطن الأمريكية والمعروفة بارتفاع أسعار المعيشة بها؛ لذلك كانت في حاجة إلى الحصول على الأموال لاستكمال مسيرتها في الجامعة.

اقرأ أيضا: وزير الاتصالات الأسبق يروي ردة فعل الملك عبدالله على إدخال الإنترنت للسعودية: «كان واقعيًا» (فيديو)

وتابعت: كان ذلك من التحديات التي واجهتها وكان لازم اتخذ موقف حاسم، وقتها كنت في بوسطن لازم أدفع رسوم الاختبارات والسكن، وكنت أمام خيارين هل أكمل أم أن الظروف المالية توقفني، وقررت تجربة البحث عن العمل، وعملت في المقهى.

وأوضحت أن في هذه الفترة، لم تكن قادرة على الحصول على أموال من والدها أو والدتها بسبب بعض الظروف الأسرية؛ لذلك اتخذت مثل تلك الخطوة دون الالتفات لتعليقات الآخرين عليها.

يذكر أن ملاك الثقفي، أصيبت بمرض جيني نادر منذ ولادتها وتغلبت عليه، وأصبحت اليوم أهم عالمة متخصصة في الجينات والوراثة الجزئية، فتخرجت من كلية الطب جامعة الملك عبدالعزيز عام 2005، وابتعثت إلى بوسطن للدراسة وبدأت مسيرتها في جامعة جورج تاون عام 2006، كما عملت في جامعة جورج تاون بمنصب رئيس الأطباء المقيمين.

كما حصلت على ماجستير إدارة الخدمات الطبية من جامعة “جون هوبكنز” عام 2010، درست علم الجينات الجزيئية الوراثية في جامعة كاليفورنيا عام 2012، وعملت كأستاذة أكاديمية في مركز دانا فاربر للأورام بجامعة هارفارد 2014.

وعملت بعد عودتها إلى المملكة في مدينة الملك فهد الطبية، ومدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية كأستاذ باحث ومساعد، وهي أحد الباحثين البارزين في مشروع الجينوم السعودي.

الرابط المختصر :

close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى