مشاهير الفن

فيديو| سرقة مقتنيات أحمد زكي

كشف رامي بركات؛ الأخ غير الشقيق لهيثم زكي، عن اختفاء مقتنيات الفنان الراحل أحمد زكي في خبر صدم الجماهير.

وقال رامي بركات، وهو الوريث الوحيد لثروة هيثم أحمد زكي، في تصريحات تليفزيونية، إن مقتنيات أحمد زكي اختفت؛ على الرغم من أنه وعد بتسليمها إلى وزارة الثقافة لتأسيس متحف خاص بالفنان الراحل.

مقتنيات أحمد زكي

وأضاف رامي: إنه تعرض للخداع من محاميه السابق، وقام بتكليف مكتب محاماة جديد لمحاولة استعادة المقتنيات المفقودة، قائلًا: “لم أبع أي مقتنيات للفنان الراحل هيثم أحمد زكى، وأي إرث من مقتنيات الفنان العظيم في شقة الهرم، وجرى إخلاء شقة المهندسين ولا توجد بها أي مقتنيات”.

وأكد رامي بركات أنه طلب من محاميه السابق استعادة مقتنيات أحمد زكى ولم يستجب، موضحًا أن الإرث الفني الخاص بالفنان الراحل لا يقدر بثمن وكان يرغب في تسليمه لوزارة الثقافة.

وأضاف: “المحامي أخذ مقتنيات للفنان الراحل أحمد زكى، لإرسالها إلى وزارة الثقافة ولم يتم تسليمها حتى الآن”.

وأعلن رامي بركات أن التوكيلات والتفويض الصادرة منه للسيد بلال عبد الغني المحامي، تم إلغاؤها جميعًا، مشيرًا إلى أنه لم يعد يُمثله قانونيًا.

وأضاف عقب انتشار معلومات عن وجود محاولات لشراء تراث أحمد زكي من ملابس وسيناريوهات أفلام وحتى أفلام سابقة، من أحد رجال الأعمال المجهولين، والذي تواصل مع المحامي عبد الغني الوكيل القانوني عن رامي والذي آلت إليه جميع ممتلكات هيثم وبالتبعية ممتلكات والده الفنان الراحل أحمد زكي، أيضًا مقابل 2 مليون دولار.

ونوهت مؤسسة المستشار علاء عابد للمحاماة والاستشارات القانونية والتحكيم التجاري والدولي، أنه في غضون شهر نوفمبر ٢٠١٩ قام موكلنا رامي عز الدين عبد الله محمد بركات والوريث الشرعي للفنان هيثم أحمد زكى نجل الفنان الراحل أحمد زكى، بتحرير عدة توكيلات للسيد بلال عبد الغنى سيد أحمد والسيد محمد بلال عبد الغنى سيد أحمد (المحاميان) وذلك لمباشرة بعض الأمور والقضايا الخاصة بنقل تركته التي آلت إليه عن طريق الميراث الشرعي للمرحوم هيثم أحمد زكي.

وأضافت المؤسسة: فوجئ موكلنا رامي عز الدين بركات باستخدام تلك التوكيلات بسوء نية، والإضرار به وبيع بعض الممتلكات والتصرف في البعض الآخر، ما نتج عنه إلغاء جميع التوكيلات.

اقرأ أيضًا.. صور غامضة.. أول تعليق من إيمي سالم على ارتباطها بعمرو دياب

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق