بروفايلات

رحيل الفنان هشام سليم.. أبرز المحطات في حياته

فُجع الوطن العربي، اليوم الخميس، بـ رحيل الفنان هشام سليم عن عمر ناهز الـ64 عامًا، بعد صراع قصير مع مرض السرطان.

رحيل الفنان هشام سليم

يعد الفنان هشام سليم واحدًا من رموز السينما والدراما في مصر، فقدم طوال مسيرته عددًا كبيرًا من الأعمال الفنية المؤثرة، رغم ابتعاده عن الساحة الفنية خلال السنوات الأخيرة.

في مايو الماضى، أعلن الفنان المصري عن إصابته بمرض السرطان من خلال تسجيل صوتي تم عرضه فى أحد البرامج الفنية.

محطات في حياة هشام سليم 

ولد الفنان هشام سليم في 27 يناير عام 1958م، ولم يكن شغوفًا بالتمثيل، بل بدأ مسيرته كلاعب كرة قدم، فكان السائد بين أسرته الميول الرياضية.

إلا أنه كان من الصعب عليه إدخاله في عدة مقارنات مع والده المايسترو الراحال صالح سليم، الذي لطالما كان عاشقًا لكرة القدم.

لكن لسوء الحظ لم يكن هشام قادرًا على الانتظام في التدريبات، بسبب دراسته، لذلك ترك الساحة الرياضية.

وانتظم  في دراسته حتى تخرج في كلية السياحة والفنادق بجامعة حلوان وكان أول ظهور له من خلال أدائه دور ابن فاتن حمامة في فيلم إمبراطورية ميم من إخراج حسين كمال.

إلا أنه لم ينجو من اتهامات دخوله للوسط الفني بفضل والده وليس موهبته، لكنه نجح في إثبات نفسه وانطلق في مسيرته نحو النجومية.

وشارك الفنان المصري في عدد كبير من الأعمال الدرامية والسينمائية والمسرحية كذلك.

فكانت مسرحية شارع محمد علي مع الفنانة المصرية شيريهان واحدة من أهم الأعمال التي قدمها طوال مسيرته، والتي حققت نجاحًا كبيرًا حتى اليوم.

من أهم أعماله الدرامية؛ مسلسل الراية البيضا، هوانم جاردن سيتي، ليالي الحلمية، آرابيسك، امرأة من زمن الحب، هجمة مرتدة، وغيرها من الأعمال الناجحة، والتي كانت نقاط فارقة في مسيرته الفنية.

ومن الأعمال السينمائية، قدم إمبراطورية ميم، أريد حلًا، الأراجوز، الجبلاوي، أنت عمري، كلام في الحب، وغيرهم.

أبناء هشام سليم 

هشام سليم لديه من الأبناء ثلاثة، الكبرى هي نورا، والتي تحولت إلى ذكرًا وأصبحت نور، والوسط زين الشرف، والصغرى، هي قسمت، وهناك العديد من الصور التي تجمعه مع «نور وقسمت».

 

 

ولم تكن علاقة الفنان الراحل بأطفاله جيدة في البداية، فقد صرح في العديد من اللقاءات التلفزيونية بأنه كان لا يوجد اتفاق بينه وبين أطفاله.

وقال: هما كانوا بيكرهوني في الأول عشان كنت بطلب منهم حاجات لازم يلتزموا بيها، لكن لما كبروا فهموني ومبقوش يكرهوني، مشيرًا إلى أنه لفترة كبيرة كان أبناؤه لا يشاهدون أعماله على الإطلاق.

هشام سليم والسرطان

كانت إصابة الفنان الراحل بمرض السرطان أمراَ صعباً، ولم يستمر الصراع طويلًا؛ حيث رحل بعد إعلان إصابته بالسرطان بأشهر قليلة.

وفى لقاء نادر للفنان هشام سليم مع الإعلامية منى الحسينى وبرنامجها الأشهر فى التسعينيات “حوار صريح جدا”، وجهت إليه تساؤلاً قائلة: إن كنت تملك جائزة مالية لمن تهديها.

فأجاب هشام سليم: “أهديها لمعهد السرطان.. مرض خبيث بايخ.. اللى بيمرض بيه محتاج فترة علاج طويلة قوي.. والعلاج ثمنه غالي قوي.. متهيألي يبقى حاجة كويسة إن أودع الجائزة المالية في معهد السرطان”.

ورحل الفنان المصري هشام سليم بالمرض الخبيث، الذي لطالما كان يخشاه طوال حياته، تاركًا لنا إرثًا مميزًا من الأعمال الفنية.

اقرأ أيضَا: سهير القلماوي.. تاريخ من الريادة الأدبية ومناصرة المرأة

الرابط المختصر :

close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى