ثقافة

جائزة مصور الحياة البرية 2020.. لحظات وداع وحضن دافيء من عالم آيل للسقوط

تمكن المصورون المرشحون لـ«جائزة مصور الحياة البرية 2020» المقدمة من قبل متحف التاريخ الطبيعي، من رصد لقطات مذهلة ومؤثرة ضمن القائمة المختصرة للجائزة.

وضمت القائمة 25 صورة، رصدت لمحات مذهلة ومؤثرة وحزينة للحياة البرية؛ حيث جسدت إحدى الصور اللحظات الأخيرة لوحيد القرن الأبيض النادر مع حارسه بمحمية Ol Pejeta للحياة البرية في شمال كينيا.

جائزة مصور الحياة البرية 2020

وتُجسد الصورة آخر ذكر من نوع وحيد القرن الأبيض الشمالي المتبقى على الكوكب قبل لحظات من نفوقه، وتم اختيارها من بين أكثر من 49.000 مشاركة من جميع أنحاء العالم.

كما اختلفت اللقطات التي وثقتها عدسة المصورين المتأهلين للمرحلة النهائية من جائزة مصور الحياة البرية 2020؛ حيث ضمت لقطة دافئة لحضن يجمع سنجابين في عش من أوراق الشجر في المرتفعات الاسكتلندية.

وأيضًا لقطة أخرى مميزة لأسد كبير يترأس قمة صخرة كبيرة، بالإضافة إلى صورة أرنب يحاول التدفئة وسط الثلوج الكثيفة حتى يتحول لونه إلى الأبيض.

وتكشف العديد من الصور العلاقة المدمرة بين البشر وعالم الحيوانات المهدد بالانقراض؛ حيث تعرض صور لحرائق الغابات والأنواع شبه المتقرضة والحياة البرية المتجولة عبر المستوطنات.

ويطلب المنظمون من الجمهور التصويت على الصورة الفائزة، والتي سيتم الإعلان عنها في فبراير 2021، وستعرض في معرض مصور الحياة البرية للعام في متحف التاريخ الطبيعي بلندن حتى يوليو 2021.

ومن جانبه، أكد تيم ليتلوود؛ المدير التنفيذي لقسم العلوم في متحف التاريخ الطبيعي وعضو لجنة التحكيم في الجائزة، أن القائمة المختصرة لهذا العام تتضمن مجموعة متنوعة من صور الحياة البرية من كوكب آيل للسقوط.

وأضاف في بيان له «سواء كان تقييم العلاقات بين الإنسان والحيوان، أو تسليط الضوء على محنة الأنواع الأسيرة أو الحيوانات المزدهرة في بيئتها؛ فإن الجمهور أمام قرار صعب».

اقرأ أيضًا: «رياض سفاري».. تجربة ممتعة لا تُنسى في الحياة البرية

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق