اتيكيت

إتيكيت الأزواج.. الكثير من الحب وبعض التغاضي

العلاقة الزوجية تختلف تفاصيلها باختلاف التربية والثقافات، إلا أن عوامل نجاحها واحدة؛ حيث دعا بها العديد من علماء الاجتماع وعدد من المختصين في العلاقات الأسرية، لنخرج منها بالقواعد التي يمكن أن تندرج تحت مصطلح «إتيكيت الأزواج».

وما لا يمكن تجاهله، أن الحياة الزوجية، تحيطها العديد من المؤثرات الاجتماعية والاقتصادية، ما يتطلب من الطرفين منح الكثير من الود وبعض التغاضي والتسامح للطرف الآخر.

إتيكيت الأزواج

حقيقة التجارب، قد تؤكد أو تنفي، أن التوافق بين الطرفين يتطلب جهدًا كبيرًا من الجانبين؛ إذ أن القليل جدًا من يستطيع الحفاظ على مشاعر الحب ومن يحب، في حين تشير كتب الاجتماع إلى أن العلاقات الزوجية الأبدية تستمر بدافع التعود والولاء للشخص الآخر، وهي معادلة يمكن حلها مع مرور عجلة العمر وتخطي المواقف السعيدة والحزينة.

وهناك عدة عوامل تستقيم بها حياة الأزواج، تحت مظلة التفاهم والتناغم بين العقل والعاطفة، والتي يمكن أن يطلق عليها «إتيكيت الأزواج».

1-لا أحد خالٍ من العيوب والسلبيات، فعلى الأزواج تقبل ذلك ومناقشة الأمور بمنطقية أكثر، للوصول للحل السليم.

2- مرور الوقت وتسارع الزمن، يحول الحياة الزوجية إلى روتين، إلا أنه يمكن كسر الروتين بمساندة كلا الطرفين لبعضهما، دون أن يشعر الطرف الآخر، بمعنى يمكن طرح موضوع السفر كنوع من التغيير.

3- تقديم الدعم من الطرفين لبعضهما، وإقامة احتفال بالمنجز الذي حققه لنفسه، والتعبير عن هذا الفرح كونه يخص الطرف الثاني بالأهمية.

4-الاهتمام بالمظهر الخارجي والنظافة والرتابة والأناقة، ليس فقط عند الخروج من المنزل فحسب إنما ينطلق ذلك من البيت نفسه أولاً أناقتك في منزلك، مع النظافة والبساطة.

5- عدم مقاطعة الأزواج لبعضهما، وعدم إظهار الغيرة أمام الناس، فالغيرة واردة وطبيعية إذا كانت بالشكل المقبول وليس المبالغة.

إتيكيت الأزواج

6-الابتعاد عن العتاب الذي لافائدة منه، الاعتراف بالخطأ والتسامح من شيم الكبار.

7- مناداة الأزواج بأحب الأسماء لبعضهما.

8- مشاركة القرارات وتنفيذها كزوجين متفقين على عبور الصعاب والعيش بسعادة.

9- تشجيع الأزواج لبعضهم البعض على ممارسة هواياتهم.

10- التعبير عن المشاعر، جزء هام في الحياة الزوجية السعيدة، ويمكن عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إرسال رسالة لشريك حياتك، تعبرعن حبك له بين حين وآخر.

11- عدم البوح بأسرار المنزل، فخروج المشاكل الزوجية للأقارب أو الأصدقاء لن يصل بكما لحياة زوجية سعيدة وهادئة.

الإعلامية ناهد الأغا
خبيرة إتيكيت

 

اقرأ أيضًا: إتيكيت التعامل مع كبار السن.. دفء وجمال يحكي تجارب العمر

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى