تحت العشرين

«آي كاديمي»: ممارسو الأنشطة الرياضية يقدمون أداءً أكاديميًا أفضل

أكد خبراء مدرسة التعليم الرقمي عبر الإنترنت «آي كاديمي»، أن تحقيق أداء جيد بالمجالات الرياضية، لا يؤثر في مستوى الطالب في المجال الأكاديمي بالمدرسة، خاصًة للطلبة الصغار المتخصصين في الرياضة، مستشهدة بالطالب كاميرون ويست؛ الذي أصبح رياضيًا محترفًا قبل عامين.

وأشارت إلى أن الأبحاث الإحصائية تؤكد أن الشباب الذين يمارسون الأنشطة الرياضية، سواء في المدرسة أو في الرياضات المجتمعية، يقدمون أداءً أكاديميًا أفضل من الأطفال الذين لا يشاركون في الرياضة.

وشددت «آي كاديمي»، على أن المشاركة في الأنشطة اللاصفية ضروري للطلاب في جميع الأعمار .

وفي ذات السياق، أكدت الدراسات والبحوث الحديثة، أن ممارسة الرياضة ترفع مستوى الثقة والالتزام لدى الطفل وتكسبه مهارة التواصل ومهارات اجتماعية ومزايا إضافية أخر، نتيجة مشاركته في الأنشطة الرياضية؛ ويرجع ذلك إلى وجود صلة بين النشاط البدني والأداء الأكاديمي.

من جهته، أشار ويست؛ الطالب بالصف الحادي عشر، بالدعم الذي تلقاه من مدرسة “آي كاديمي” حتى أصبح رياضيًا محترفًا في رياضة قفز الحواجز التي تعد من رياضات الفروسية.

آي كاديمي
“آي كاديمي”: صغار الطلاب الممارسين للرياضة متفوقين دراسيًا

وقال ويست: «لقد اخترت مدرسة آي كاديمي، ونظام التعليم عبر الإنترنت لأنه يساعد الرياضيين مثلي»، مضيفًا «إن رياضة قفز الحواجز ليست مجرد هواية ولكنها مهمة يومية، وهذا الأمر يتطلب التفاني والالتزام الكاملين، الأمر الذي قد يؤثر في حياتك ويسيطر عليها بسرعة”.

ولفت ويست؛ إلى مشاركته خلال الموسمين الماضيين في منافسات أقيمت في الإمارات على الصعيدين الوطني والدولي، بعدة أماكن مثل: “نادي العين للفروسية والرماية والجولف، ونادي أبوظبي للفروسية، ونادي الفرسان الرياضي، ونادي الشارقة للفروسية”.

وحول أهم خمس نصائح وتقنيات يمكن للطلاب الرياضيين اتباعها لتحقيق النجاح الأكاديمي والرياضي على حد سواء، بيّن ويست؛ أنه غالبًا ما يضطر الطلاب الرياضيون إلى التنقل بين مجموعة متنوعة من الالتزامات الرياضية والأكاديمية في آن واحد. وعادًة ما يكون الجدول اليومي مزدحمًا والأعباء ثقيلة على الشخص؛ لذلك، يجب على الطالب التأكد من تحقيق توازن بين الالتزامات الرياضية والمتطلبات الأكاديمية، وألا يكون هناك تعارض بينها.

وشدد الطالب، على أهمية التواصل مع الموجّهين في حال وجود أي تعارض محتمل بين العمل المدرسي والالتزام الرياضي، مبيّنًا أنك يجب أن تضع “نفسك ومهاراتك” أولى أولوياتك، بمعني أن تطور المستوى والتحسن المستمر، يجب أن يكونوا الهدف الأسمى سواء في الميدان أو داخل الفصل.

وتتيح مدرسة “آي كاديمي”،للطلاب المرونة في التركيز على الأنشطة اللاصفية، بالإضافة إلى اكتساب الخبرات والمعرفة الأكاديمية، وهذا ما يمنحهم القدرة على النجاح والتقدم وتحقيق الازدهار في المجال التعليمي والأنشطة اللاصفية.

اقرأ أيضًا:

تعليم الأحساء يُدشّن «مهرجان الرياضة للجميع»

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق