فوق الستين

5 حيل تساعدك في الوقاية من تليف الكبد

مع مرور العمر والتقدم في السن، تبدأ الأمراض في الظهور واحدة تلو الآخرى، وعلى رأسها تليف الكبد وظهور خلل في وظائف الكبد، خاصة لمن فوق الستين عامًا.

وتظهر هذه الأمراض نتيجة تراجع بعض الأعضاء عن القيام بوظائفها بشكل صحيح؛ على سبيل المثال ينتج تليف الكبد نتيجة إصابة الكبد بعدة أمراض، منها «التهاب الكبد» الذي يُتلف خلايا الكبد

فعندما يتعرض الكبد للضرر أكثر من مرة، يحاول استعادة خلاياه للعمل، ومع استمرار عملية الإصلاح الكبدي تتكون «الندب»، وكلما تفاقم تليف الكبد زاد التندب وزادت صعوبة قيام الكبد بوظائفه.

ويؤدي تليف الكبد إلى ما يُعرف بـ«اليرقان»، وهو مرض ناجم عن تكون كمية زائدة في الدم من مادة ذات لون أصفر برتقالي تسمى «بيليروبين»، وهي المادة المسؤول عنها الكبد عند تناولها وتحويلها إلى صفراء؛ بحيث يمكن تمريرها بسرعة عبر البراز.

لكن تراكم هذه المادة في الدم، تعد مؤشرًا على عدم إمكانية الكبد على تصفية هذه السموم من الجسم، وتتسبب في تغير لون البشرة والمنطقة البيضاء من العيون إلى اللون الأصفر.

أعراض تليف الكبد

هناك بعض الأعراض التي تدل على تليف الكبد، وتؤكد أنه يعاني من الضرر؛ مما يتطلب الاهتمان به جيدًا، ومن أبرز هذه الأعراض:

1- الإرهاق
2- الإصابة بالنزيف أو التكدم بسهولة
3- فقدان الشهية والغثيان
4- تورم في الساقين أو القدمين أو الكاحلين
5- فقدان الوزن
6- حكة في الجلد وإحمرار اليد
7- اصفرار لون الجلد والعينين (اليرقان)
8- تجمع السوائل في تجويف البطن (الاستسقاء)
9- أوعية دموية تشبه العنكبوت على جلدك

طرق الوقاية من تليف الكبد

وعادة ما يصعب علاج تليف الكبد خاصة في مراحله المتأخرة؛ حيث أنه حتى الآن لم يتم التوصل إلى علاج نهائي له، ولكن يمكن الوقاية منه وحماية الكبد من الوصول إلى مرحلة التليف.

على سبيل المثال، يوجد بعض الطرق الصحية والنصائح التي تساعدك في الوقاية من تليف الكبد وتقليل مادة « البيليروبين» في الدم، كالتالي.

1- اشرب الماء بكثرة

يحتاج الجسم إلى مالا يقل عن 3 لترات يوميًا من المياه؛ لتنشيط عمل الأعضاء الداخلية وتنقية الدم من السموم؛ حيث إن الماء يساعد الجسم على طرد السموم، وبالتالي يساعد الكبد في وظيفته.

2- تناول الفواكه والخضراوات

الفواكه والخضراوات غنية بالعديد من الفيتامينات والمعادن الغذائية التي يحتاجها الجسم، مثل «الليمون، البرتقال، الكيوي، التفاح، والثوم» وغيرهم من الأطعمة.

كما يُفضل الاعتماد على الفواكه والخضراوات التي تعمل كمدر طبيعي للبول، وتساعد في تنيظم مستويات السكر والضغط في الدم، مثل «الليمون».

3- تناول الجزر

الجزر غني بـ«البيتا كاروتين» المعروف بفائدته الكبيرة للعين بشكل خاص، كما أثبتت الدراسات أن الجزر له العديد من الفوائد على صحة الكبد.

كما يساعد على تقوية المناعة في الجسم، ويعمل على تنظيف وإصلاح الأضرار في الكبد، والتي قد ينتج عنها تليف الكبد أو الكبد الدهني.

4- تناول الحبوب الكاملة

ينصح خبراء التغذية كبار السن والمعرضين للإصابة بأمراض الكبد، بالاعتماد على نظام غذائي يعتمد على الحبوب الكاملة، مثل «القمح، الشعير، والشوفان».

وتعمل هذه الحبوب الكاملة على تحسين إنزيمات الكبد وشفائه، فضلًا عن مساعدته في عملية تنقية الدم من السموم وبالتالي الحماية من تليف الكبد.

5- وجبة خفيفة من المكسرات والبقوليات

المكسرات والبقوليات تحتوي على نسبة عالية من فيتامين «هـ» وحمض الفينول، وهما عاملان يساعدان على زيادة إنتاج الكبد، كما أنها غنية بمضادات الأكسدة التي تحمي الجسم من الأمراض.

اقرأ أيضًا: فوق الستين.. 4 أطعمة ممنوعة على مرضى تليف الكبد

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى