الجري لمدة 30 دقيقة أو 10000 خطوة.. دراسة تكشف أيهما أفضل لفقدان الوزن

إن القيام بما لا يقل عن 10000 خطوة يوميًا يعتبر منذ فترة طويلة المعيار الذهبي لممارسة الرياضة.

ومع ذلك، تشير إحدى الدراسات إلى أن التركيز على الوقت الذي تقضيه في ممارسة الرياضة بدلاً من عدد خطواتك قد يكون فعالًا بنفس القدر في فقدان الوزن وطول العمر وتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب.

ونظر الباحثون في مستشفى بريجهام والنساء في بوسطن في بيانات مدتها أربع سنوات من حوالي 15000 امرأة تزيد أعمارهن عن 62 عامًا.

اللياقة البدنية

ارتدى كل مشارك جهازًا لتتبع اللياقة البدنية لقياس مستويات النشاط، وتم إعطاؤه استبيانات صحية لاستكمالها كل عام.

ووجد الفريق أن أولئك الذين قاموا بما يتراوح بين 8000 إلى 8500 خطوة يوميًا انخفض لديهم خطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة 40 بالمائة، مقارنة بأولئك الذين لم يمارسوا الرياضة.

علاوة على ذلك، وجدوا أن انخفاض المخاطر نفسه كان صحيحًا بالنسبة لأولئك الذين مارسوا التمارين الرياضية لمدة 75 دقيقة يوميًا؛ ما يشير إلى أن خطوات القياس قد تكون غير ضرورية.

وتعد هذه الدراسة واحدة من عدة تقارير حديثة تدحض قاعدة الـ 10000 خطوة؛ حيث يدعي بعض الخبراء أنه لا يوجد رقم "سحري" لممارسة الرياضة.

وقالت الدكتورة ريكوتا هامايا، مؤلفة الدراسة الرئيسية والباحثة في قسم الطب الوقائي في مستشفى بريجهام والنساء: "بالنسبة للبعض، وخاصة بالنسبة للأفراد الأصغر سنًا، قد تنطوي التمارين الرياضية على أنشطة مثل التنس أو كرة القدم أو المشي أو الركض، وكلها يمكن أن تساعد في تحسين الصحة". كما يمكن تتبعها بسهولة مع الخطوات.

"ومع ذلك، بالنسبة للآخرين، قد يشمل ذلك ركوب الدراجة أو السباحة؛ حيث تكون مراقبة مدة التمرين أسهل. ولهذا السبب من المهم أن توفر إرشادات النشاط البدني طرقًا متعددة للوصول إلى الأهداف.

أمراض القلب

وقام الفريق بتجنيد 14399 امرأة فوق سن 62 عامًا، تم اعتبارهن "بصحة جيدة"؛ ما يعني أنهن لم يعانين من أمراض القلب أو السرطان. وكان متوسط ​​عمر المشاركين 72 عامًا.

بين عامي 2011 و2015، طُلب من كل امرأة ارتداء جهاز تتبع اللياقة البدنية على الورك في جميع الأوقات، بما في ذلك أثناء النوم أو الاستحمام.

وفي كل عام، أجرى الباحثون استبيانات حول العادات الصحية مثل التدخين والشرب، والطول، والوزن، وانقطاع الطمث، والتاريخ الطبي الشخصي والعائلي.

واستخدمت هذه لتحديد خطر إصابة المشاركين بأمراض القلب والوفاة.

وتابع الفريق مع السيدات حتى نهاية عام 2022.

في المتوسط، مارس المشاركون 62 دقيقة من التمارين المعتدلة إلى القوية أسبوعيًا وبلغ إجمالي الخطوات 5183 خطوة يوميًا. وبحلول عام 2022، توفي تسعة بالمائة من المشاركين، وأصيب أربعة بالمائة بأمراض القلب.

تم تقسيم النساء إلى نسب مئوية بناءً على عدد دقائق التمرين أو عدد الخطوات التي تم اتخاذها.

ممارسة الرياضة

وجد الفريق أن أولئك الذين أمضوا معظم الوقت (حوالي 200 دقيقة) في ممارسة الرياضة أو خطوا أكبر عدد من الخطوات (حوالي 8000 إلى 8500) انخفض لديهم خطر الإصابة بأمراض القلب والوفاة بنسبة تصل إلى 40 بالمائة مقارنة بأولئك الذين لديهم أدنى نسبة مئوية (تسعة). إلى 12 دقيقة من التمارين الرياضية أو حوالي 2800 إلى 3000 خطوة).

وكتب الباحثون: "تشير النتائج إلى أنه يمكن للمرضى الاختيار بين خطوة أو هدف محدد زمنيًا لتقليل خطر الوفاة أو أمراض القلب والأوعية الدموية".

"تدعم هذه البيانات حالة تضمين كل من الإرشادات المستندة إلى الوقت والخطوات في توصيات PA [النشاط البدني] المستقبلية؛ ما يسمح للأفراد بالمرونة في اختيار وتتبع مقياس النشاط المفضل لديهم".

"وهكذا، قد يوجه الأطباء المرضى في الستينيات من العمر أو أكبر لاستخدام الأهداف المستندة إلى الوقت أو الخطوات، اعتمادًا على تفضيلاتهم، لمراقبة مستويات PA لديهم".

كانت هناك العديد من القيود على الدراسة، بما في ذلك أن معظم النساء من البيض و"ذوات وضع اجتماعي واقتصادي أعلى". بالإضافة إلى ذلك، كان البحث قائمًا على الملاحظة، لذلك لا يمكن تأكيد النتائج.

ونشرت الدراسة يوم الإثنين في JAMA Internal Medicine.

اقرأ أيضًا: لا تضعي المكياج أثناء ممارسة الرياضة.. تحذير من مشاكل خطيرة