هالة القوصي.. مخرجة مصرية تسجل اسمها في مهرجان "كان" بفيلم روائي طويل

من المقرر أن تقدم المخرجة هالة القوصي فيلمها الروائي الطويل (شرق 12) في مهرجان كان السينمائي هذا الأسبوع؛ حيث انضمت إلى نخبة من المخرجين المصريين الذين سجلوا أسماءهم في هذا المحفل الفني العالمي.

وحسبما ذكرت رويترز، يعرض الفيلم ضمن قسم "نصف شهر المخرجين: الذي يشمل 21 فيلمًا ويقام بالتوازي مع الدورة السابعة والسبعين للمهرجان المرموق التي انطلقت في 14 مايو، وتستمر حتى 25 من الشهر.

سعادة كبيرة

تقام أربعة عروض للفيلم أيام 21 و22 و23 مايو لينطلق بعدها في جولة في فرنسا قبل أن يبدأ مشاركاته في المهرجانات السينمائية الدولية، وهو ما يفتح آفاقًا أرحب أمام صانعته.

وأظهرت هالة حالة كبيرة من السعادة، وقالت في تصريحات خاصة لرويترز " في البداية، كنت أتمنى المشاركة في مهرجان كان؛ لأن الذهاب إليه جائزة لأي مخرج، لكن "نصف شهر المخرجين" تحديدًا يتميز بفكرة التركيز على رؤية المخرج، وكان ذلك بمثابة تقدير خاص".

وأضافت "لذلك كانت فرحتي مضاعفة لأنني انضممتُ إلى مجموعة مهمة جدًّا من المخرجين، ولأن المصريين الذين سبقوني لهذه المسابقة هم يوسف شاهين ويسري نصر الله وعاطف الطيب وتوفيق صالح فهذا يزديني شرفًا".

فرصة كبيرة

قالت هالة "هي فرصة كبيرة جدًّا، والآفاق التي انفتحت أمامي عريضة. ما كنت أتصوره عن المهرجان شيئًا وما عشته شيئًا آخر، سواء بالنسبة لحجم المؤسسة واهتمامها وتنظيمها ومتابعتها".

وأضافت "الفيلم ستقام له أربعة عروض بالمهرجان ثم بعده سيعرض في باريس في يونيو، وتتوالى العروض 30 مرة، وهذا اتفاق ملزم مع المهرجان، كما سيعرض في سويسرا. هذا شيء لم أكن أحلم به".

وتابعت قائلة "جاءت أيضًا عروض كثيرة للحصول على حقوق توزيع الفيلم رغم عدم عرضه بعد، لكن اختياره ضمن المهرجان في حد ذاته يعتبر خاتم جودة".

وبخصوص تكبدها كل هذه الصعاب من أجل صنع فيلم سينمائي قالت: "لا أصنع أفلامًا من أجل أن يكون لدي أفلام، أصنع أفلامًا لتعيش، لتبقى في الذاكرة، لتكون مؤثرة، كل فيلم استغرق ما بين 7 و8 سنوات من عمري، أبحث عن مردود أدبي وفني؛ لأن المردود المالي لا يمكن أن يعوض هذه السنين".

اقرأ أيضًا:

مخرج فيلم "مثلث الحزن" يكشف عن مشروعه التالي في مهرجان كان