دنيا سمير غانم تكشف عمرها الحقيقي وكيف تجاوزت فقدان والديها (فيديو)

دنيا سمير غانم

تصدرت الفنانة المصرية دنيا سمير غانم محركات البحث على «جوجل» وذلك بعد كشفها عن عمرها الحقيقي، وكيف استطاعت تجاوز فقدان والديها النجمين «سمير غام ودلال عبد العزيز».

وكشفت دنيا سمير خلال لقائها مع الإعلامي عمرو أديب في برنامج «بيج تايم بودكاست» المذاع عبر قناة MBC، الذي يقدمه الإعلامي عمرو أديب، عن عمرها الحقيقي، و أسرار خسارة وزنها سريعًا.

دنيا سمير غانم في بيج تايم بودكاست

أوضحت الفنانة المصرية، أنها من مواليد عام 1985، أي أنها تبلغ من العمر 39 عامًا، وأن الاختلاف الذي شكل فارق كبير بين جيلها والجيل الحالي هي السوشيال ميديا وتأثيرها.

وقالت: «الحاجة اللي طلعت بوظت حياتنا كلنا السوشيال ميديا، هي فيها منافع طبعا مثلا في شغلنا، لكن هي بوظت الدنيا خالص وخلت حياتنا كلها عايزين نشوف إيه اللي بيحصل مش عارفين نعيش من غير التليفونات».

وأضافت: «الأطفال كمان وتأثريها عليهم، إحنا بنحاول نعمل حدود لكن غصب عننا لما بتكون مع أصحابها بتشوف».

وكشفت أن زوجها الإعلامي المصري رامي رضوان وضع قواعد وضوابط لابنتهما فيما يخص التعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي، قائلة:« مثلا رامي بيحدد ساعة واحدة على تطبيق محدد ودا وقت الإجازة».

ما هو سبب نحافة دنيا سمير غانم ؟

وعن سبب ظهورها بنحافة واضحة خلال الفترة الماضية، كشفت أن السبب في ذلك هو عملها في المسرح.

وأوضحت دنيا، أن المسرحية التي قدمتها كانت تقوم فيها ببذل مجهود كبير للغاية، في الدخول والخروج لتغيير الملابس سريعًا.

وأضافت، بجانب الاستعراضات التي كانت تقوم بتقديمها أثناء العرض المسرحي، فكل ذلك أخذ منها مجهود صعب، الأمر الذي جعلها تفقد الكثير من الوزن في مدة قصيرة.

مؤكدة على أن العمل في المسرح يختلف كليًا عن العمل في الفلزيون أو السينما، قائلة:« كل شيء في المسرح يجري بسرعة، وهو اللي بيخلينا نبذل مجهود كبير في العمل، لكن خلال تصوير الاعمال الدرامية يكون الأمر أكثر هدوء».

كيف استطاعت دنيا تجاوز حالة الحزن على الديها؟

وفيما يتعلق بتجاوز دنيا فقدان والديها النجمين الكبار «سمير غان ودلال عبد العزيز»، كشفت خلال اللقاء أنها حتى الآن لم تتجاوز حالة الحزن على خسارة والديها.

وأكدت أن الحزن لديها انقلب لحالة من الرغبة في العمل وذلك بسبب شعورها أن الفن يكمن فيهما.

وأوضحت أنها عندما تعمل فهي تشعر أنهما جوارها، ولكن ذلك عكس ما حدث ما إيمي فهي كانت ترغب في الجلوس مع نفسها والانغلاق على ذاتها.

وأضافت، «تعبنا كثيراً لإخراج إيمي من هذه الحالة، وحاولنا اقناعها باشتراكها في المسرحية التي قدمتها مؤخرًا مع زوجها الفنان المصري حسن رداد في موسم الرياض».

وقالت دنيا: « كنت اخرج الحزن عليهما من خلال الغناء والتمثيل، مثل الأغنية التي قدمتها لوالدي، أنا بغني وبرقص وبتبسط وبقابل الناس لكن بابا وماما جوايا».

وخلال حديثها وهي تحاول منع دموعها قالت: «صورة والدي خلال مرضهما لا تذهب من بالي، وحزني عليهما لا ينتهي».

اقرأ أيضًا: دنيا سمير غانم تهدي أغنية خاصة لوالدها «أسطورة الضحك»

الرابط المختصر :