مشاهيربروفايلات

محطات في حياة شريهان.. صدمات تحدتها ملكة الاستعراض

لها طلة مختلفة عن نجمات جيلها، خفة ظلها جعلتها تأسر الكثير من القلوب، ومثلت أيقونة من أيقونات الجمال، إنها ملكة الاستعراض التي لم يتمكن أحد من منافستها.. إنها الفنانة المصرية شريهان.

الفنانة المصرية شريهان

البداية

وُلدت شريهان في مدينة القاهرة يوم 6 ديسمبر من عام 1964م، اسمها بالكامل: شريهان أحمد عبد الفتاح الشلقاني، شقيقها هو الموسيقار عمر خورشيد عازف الجيتار، والذي كان لها بمثابة الأب والأخ؛ حيث تعلمت منه حب الموسيقى والفن والغناء والتمثيل، لتشكل نجمة ذات المواهب المتعددة.

وبرزت موهبتها وهي في سن صغيرة، عندما شاهدتها كوكب الشرق أم كلثوم ترقص على الطاولة في فرح شقيقها، فقامت بتلقائية باحتضانها قائلة لها: «أنت موهوبة»، وفي إحدى المرات ذهبت مع شقيقها إلى منزل العندليب عبد الحليم حافظ؛ وهناك قلدت النجوم بشكل ساحر فأعجب بها حليم، وكل من رآها تنبأ لها بمستقبل فني عظيم.

شريهان

بدأت حياتها الفنية في التليفزيون والمسرح والسينما، فهي كانت من النجمات القليلات في جيلها، اللاتي يتمتعن بمواهب متعددة، لكن البداية الحقيقية لها، والتي برعت فيها وأحبها الجمهور من خلالها، وتعرف على موهبتها المتفردة، من خلال المسرح؛ حيث كان معلمها هو الفنان الكبير المصري فؤاد المهندس؛ الذي قدمت معه عددًا من الأعمال المسرحية المهمة؛ منها: «سك على بناتك» و«علشان خاطر عيونك».

انطلقت بعدها شريهان إلى عالم الفن، وقدمت عددًا من الأعمال السينمائية؛ من ضمنها «قطة على نار، العذراء والشعر الأبيض، خلي بالك من عقلك، الطوق، عرق البلح، ميت فل، شارع السد، الخبز المر»، وبالنسبة للدراما التليفزيونية فلها العديد من الأدوار التليفزيونية المميزة؛ منها «دمي ودموعي وابتسامتي، دعوني أعيش، المعجزة، سر الغريبة» وغيرها من الأعمال التي تركت بصمة فنية مميزة في تاريخها.

نجمة الفوازير

استطاعت شريهان جمع أفراد الأسرة لمشاهدة فوازيرها في شهر رمضان من كل عام، فتتمتع بملامح شرقية ورشاقة، حتى قال عنها البعض: إنها الفنانة الوحيدة التي بسببها تم إيجاد حل لزحمة السير في مصر؛ لأن الساحات كانت تخلو من أهلها وقت إذاعة فوازيرها، ومن أشهر الفوازير التي قدمتها «ألف ليلة وليلة في عام 1985»، و«حول العالم في عام 1987»، و«حاجات ومحتاجات».

الصدمات

تلقت شريهان الكثير من الصدمات في حياتها، كانت أول صدمة وهي في سن الحادية عشرة؛ حيث لم تعرف من هو والدها، وكان دكتور القانون أحمد عبد الفتاح الشلقاني؛ الذي تزوجته والدتها السيدة عواطف هاشم؛ ولكن عرفيًا حتى لا يلتحق ابنها عمر خورشيد -من زوجها الأول- بالتجنيد، لأنه كان مصابًا بمرض نادر استلزم علاجًا دائمًا.

اقرأ أيضًا: السبب الحقيقي وراء تأجيل مسرحيات شريهان.. وما مصيرها؟

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق