ثقافة وفنون

«مازال في غيبوبة».. مغادرة عبدالعزيز المفرج للمستشفى تثير جدلًا

أثار نبأ مغادرة الفنان عبدالعزيز المفرج للمستشفى، جدلًا كبيرًا؛ حيث لايزال في غيبوبة، وحالته الصحية لم تتحسن بعد.

وقرر الفريق الطبي المعالج للفنان الكويتي الملقب بـ”شادي الخليج”، مغادرته المستشفى، بعد أن قضى به 3 أشهر إلى منزله، رغم استمراره في الغيبوبة.

من جانبه، أوضح الفريق الطبي أن قرار نقله إلى منزله، جاء بدافع حمايته من انتقال أي فيروس إليه، لضعف مناعة جسمه، مع استمرار وجوده في المستشفى.

وقال الفريق الطبي: إن تواجد عبدالعزيز المفرج بالمنزل محاطًا بأسرته، سيكون أفضل لحالته النفسية أيضًا.

وأكد أن القرار يرافقه عدد من الشروط الصحية المعينة، إضافة إلى أنه تم تحت إشراف طبي، حسبما قال أمين الصندوق في جمعية الفنانين الكويتيين، الفنان جمال اللهو، في تصريحات صحفية.

ولفت اللهو إلى أن غرفته تحولت لغرفة عناية مركزة بالمنزل، موضحًا أن حالته شهدت تحسنًا ملحوظًا عن بداية مرضه؛ حيث أصبح بإمكانه تحريك يديه وقدميه، فضلًا عن تحريك عينيه.

وتعرض عبد العزيز المفرج، لنزيف في المخ أحدث جلطة له وأجرى على إثرها عملية جراحية في الـ17 من مايو الماضي، بالمستشفى الأميري في الكويت.

اقرأ أيضًا.. يُفكر في الاعتزال.. حسين الجسمي يعاني من الاكتئاب

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق