اجتماعيات

عصر المرأة الذهبي.. أبرز قرارات التمكين في ذكرى بيعة الملك سلمان

مرت 7 أعوام على بيعة الملك سلمان بن عبد العزيز؛ خادم الحرمين الشريفين، شهدت خلالها المرأة السعودية دعمًا منقطع النظير في المجالات كافة؛ حتى استطاعات أن تبلغ بطموحها عنان السماء، بعد تذليل الصعاب والعوائق أمامها.

فكانت 7 سنوات من العز والرخاء والإصلاحات والتمكين في مسيرة المرأة السعودية، فلم يدخر الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمين، جهدًا لإصدار القوانين وسن التشريعات التي دفعت المرأة السعودية بقوة نحو القمة.

ذكرى بيعة الملك سلمان الـ7

وشهدت فترة الملك سلمان بن عبد العزيز، إصدار العديد من القرارات التي جاءت داعمة للمرأة، ما بين السماح لها بالقيادة، وفتح الأبواب أمامها لتقلد العديد من المناصب القيادية، وصولًا إلى التشريعات التي تحمي حقوقها.

وتستعرض مجلة «الجوهرة» في المقال التالي، أبرز القرارات والقوانين التي تم إصدارها لدعم المرأة السعودية منذ عام 2015 وحتى اليوم.

قوانين وتشريعات لدعم المرأة 

وشهدت المملكة في السنوات الأخيرة، إصدار مجموعة من القرارات الهامة والمؤثرة في مسيرة المرأة السعودية، والتي كان لها دورٌ كبيرٌ في تهيئة الأجواء لتمكينها.

فصدرت توجيهات وأوامر من الملك سلمان بن عبد العزيز في السنوات الأخيرة، بتشريعات تمسّ مباشرة حق المرأة الإنساني بأن تكون مواطنًا مستقلًا.

فاستطاعت المرأة السعودية أن تنافس على الوظائف في كل القطاعات وعلى كل المستويات، بما فيها الوظائف القيادية، فأصبح لها حق التنقل والسفر دون إذن أحد، وسُنت لأجلها قوانين تحميها من التحرش والعنف، وأصبحت هذه التشريعات قوانين ملزمة يترتب على مخالفيها عقوبات مشددة.

وتضمنت أبرز القرارات والقوانين التي تم إصدارها في السنوات الأخيرة، الآتي..

  • حق الزوجة في فسخ النكاح في حالة كرهها لزوجها.
  • رفع ظلم العضل عنها ومنع إجبارها على الزواج من شخص لا تريده، وتجريم هذين الفعلين، وتزويجها بأمر المحكمة في حالة العضل.
  • إلزام المأذون بسماع موافقة الفتاة لفظيًا، وتسليمها نسخة من عقد الزواج.
  • حفظ حقوق المرأة بالنفقة والميراث والحضانة والدعاوى والتنفيذ والعمل العدلي.
  • منع زواج مَن هن دون سن 15 عامًا، وأخذ إذن المحكمة في حال عقد قران مَن هم أقل من 18 عامًا.وكان لوزارة العمل نصيبًا أيضًا في تلك القرارات؛ لتوفير بيئة مناسبة لها ومنها الآتي..
  • إلغاء 10 قرارات وزارية سابقة، بهدف إيجاد بيئة عمل جاذبة للمرأة وتمكينها من العمل في مختلف الأنشطة.
  • تحديد ساعات عمل المرأة في رمضان والمواسم والمناطق المركزية.
  • تحديد حالات تشغيل النساء ليلًا من 6 مساءً وحتى 6 صباحًا.
  • وضع الضوابط لتشغيل النساء والمساواة في الأجور مع الرجال.
  • الحصول على جواز سفر بنفسها أسوة بالرجل.
  • السفر عند بلوغ 21 عامًا.
  • التبليغ عن المولود بصفتها أمه، خلافًا لما كان عليه في الماضي.
  • طلب الحصول على سجل الأسرة من إدارة الأحوال المدنية.
  • التبليغ عن حالات الوفاة بعد أن كان الأمر يقتصر على الذكور البالغين 18 عامًا وما فوق.
  • أن تكون رب الأسرة مناصفةً مع الزوج في حالة الأبناء القُصَّر.
  • صدر مرسوم ملكي برفع سن التقاعد للمرأة في القطاعين الحكومي والخاص إلى 60 عامًا أسوةً بالرجل.
ذكرى بيعة الملك سلمان
ذكرى بيعة الملك سلمان

مبادرات دعم المرأة في العمل

وضمت قرارات دعم المرأة، إطلاق عدة مبادرات لإزالة العوائق التي قد تقف أمامهن في العمل، فتم إصدار مبادرات دعم التوظيف ومبادرات ساند، وغيرها من المبادرات التي ساهمت في تحمل جزء من الأعباء التي وقعت على المرأة، في ظل أزمة كورونا، والتي كانت من بين أصعب الأزمات التي شهدها العالم في مطلع العام الماضي.

فاهتمت المملكة بتوفير فرص العمل للمرأة من خلال برنامج حافز، والذي يقدم دعمًا ماليًا للمرأة الباحثة عن العمل، والتي تواجه صعوبة في الحصول على وظيفة للفئة العمرية من 20 إلى 60 سنة.

ويقدم البرنامج منظومة دعم متكاملة من خلال تدريب المستفيد وتأهيله، بالإضافة إلى مخصص مالي شهري تحصل عليه المرأة للمساعدة في بحثها عن وظيفة.

ويصل مجموع ما يحصل عليه المستفيد من مخصص حافز إلى 15 ألف ريال منذ تاريخ موافقة صندوق تنمية الموارد البشرية على طلب المتقدم، وخلال فترة الاستحقاق الكاملة التي تصل إلى 12 شهرًا؛ إذ يقدم البرنامج الدعم للجنسين على حد سواء.

ولم ينته دور القيادة عند توفير العمل للمرأة السعودية، بل أولت اهتمامًا كبيرًا بتهيئة الأوضاع لهن، فأطلقت برنامج «قرة» والذي يعمل على دعم خدمة ضيافة الأطفال للمرأة العاملة؛ فهي مبادرة تدعم تمكين المرأة العاملة في المملكة، في الالتحاق بسوق العمل والاستمرار فيه وهي مطمئنة على الرعاية المقدمة لأطفالها.

وفيما يخص المناصب القيادية، اقتحمت المرأة السعودية العديد من المجالات واستطاعت أن تتولى القيادة بكل شموخ وثبات.

فوصلت المرأة السعودية إلى المناصب القيادية العليا في رئاسة الحرمين الشريفين، ووزارة العدل وغيرها من المؤسسات والهيئات.

وكان تعيين «الأميرة ريما بنت بندر» عضوًا في اللجنة الأولمبية الدولية في 2020، إضافة لتعيين «الدكتورة ليلك بنت أحمد الصفدي» رئيسًا للجامعة الإلكترونية، لتصبح أول امرأة ترأس جامعة سعودية تضم طلاب من الجنسين، من بين النجاحات التي تسطر بحروف من ذهب في تاريخ المرأة السعودية، والتي تحققت بدعم من القيادة الرشيدة.

وتواصل المملكة تقدمها بخطى واسعة فيما يخص تمكين المرأة، تحت مظلة القيادة الرشيدة، التي منحت العصر الذهبي للمرأة السعودية بجهود سيظل التاريخ يمجدها لسنوات.

قد يهمك: «تقنية الباركود».. فتاة سعودية تبتكر طريقة سهلة لتشخيص مرض السرطان

الرابط المختصر :

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى