جمالكرشاقتك

طرق إصلاح الهرمونات المتحكمة في الوزن

يوجد عدد من الطرق التي يمكن استخدامها، من أجل إصلاح الهرمونات المتحكمة في الوزن، والتي لا تشعر الفرد بخسارة في وزنه، بل يجد نفسه يزداد مع الوقت.

الهرمونات المتحكمة في الوزن

وما يجهله البعض أن الهرمونات تتحكم بشكل كبير في وزن الجسم؛ حيث أثبتت الدراسات أنها تؤثر بشدة في الشهية، وليس ذلك فقط، بل تتحكم أيضًا في كمية الدهون التي يقوم الجسم بتخزينها.

وتسبب بعض العادات الغذائية غير الصحية التي يفعلها الفرد، في عدم التوزان بالهرمونات، مما يؤدي لفشل عمليات التنحيف، على الرغم من اتباع الحمية الغذائية، وإليك بعض النصائح لإصلاح الهرمونات المتحكمة في الوزن:

إصلاح الهرمونات المتحكمة في الوزن

  • الأنسولين:

يعد الأنسولين من الهرمونات المتحكمة في وزن الجسم، فهو عبارة عن هرمون تنتجه خلايا بيتا في البنكرياس، ويتم فرزه بكميات صغيرة خلال اليوم، وبكميات أكبر بعد تناول الوجبات.

ويقوم الأنسولين بالسماح للخلايا باستيعاب سكر الدم من أجل الحصول على الطاقة أو التخزين، معتمدة على المطلوب في هذا الوقت، وأيضًا عندما تكون الخلايا مقاومة للأنسولين، يؤدي هذا لرفع مستوياته في الدم،  إضافة إلى إرتفاع  نسبة السكر، ما يسبب مشكلات صحية، منها السمنة.

أنسولين

كيف تتحكم في مستوى الأنسولين لتتجنب السمنة؟
  •  ضروري تجنب تناول السكر أو على الأقل تقليله؛ حيث تؤدي الكميات الكبيرة من الفركتوز إلى مقاومة الأنسولين بالإضافة لرفع مستوياته في الدم.
  •  يجب تقليل تناول الكربوهيدرات، وذلك لأن الاعتماد على نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات، يؤدي لانخفاض سريع في مستويات الأنسولين.
  •  يمكنك تناول كمية كبيرة من الدهون الصحية؛ حيث تساهم دهون أوميجا 3 التي تتواجد في الأسماك الدهنية، على تقليل مستويات الأنسولين.
  •  يجب تناول الشاي الأخضر، لأنه يساهم في خفض نسبة السكر في الدم ومستويات الأنسولين.

طرق إصلاح الهرمونات المتحكمة في الوزن

  • اللبتين:

اللبتين من الهرمونات المتحكمة في الوزن، غير أنه المسؤول عن كل من الشبع وتقليل الشهية، ويخبر هذا الهرمون الدماغ إذا كانت الدهون المخزنة في الجسم كافية أو أنه في حاجة لأكثر، وبذلك يساعد على منع الإكثار من تناول الطعام.

اللبتين

ونجد أن مستويات اللبتين تنخفض بشكل جيد عند خسارة الوزن، فهو يعتبر من أحد الأسباب الأساسية لصعوبة الحفاظ على خسارة الوزن، خلال المدى البعيد.

ويرجع السبب في ذلك إلى أن الدماغ تعتقد أن الشخص يشعر بالجوع الشديد، ما يدفعه لتناول كميات من الطعام، إلا أنه يمكن للفرد التحكم في هرمون اللبتين، عن طريق:

  • تجنب المشروبات السكرية، والأطعمة التي تزيد حدة الالتهابات.
  •  تناول الأطعمة المضادة للالتهابات بكثرة، مثل الأسماك الدهنية.
  • ممارسة الرياضة بشكل منتظم، لتحسين هرمون اللبتين.
  • الحصول على قسط كافٍ من النوم.

اقرأ  أيضًا: 4 أطعمة صحية تقضي على الجوع في العمل

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى