وجهات سياحية

«سوق حليوة».. معلم تجاري شاهد على عراقة مدينة شقراء

توجد العديد من الأسواق التراثية المميزة في المملكة، ويعد سوق حليوة بمدينة شقراء، واحدًا من أهم هذه الأسواق في المحافظة.

سوق حليوة بمدينة شقراء

ونُشر تقرير تلفزيوني، مؤخرًا، عن تاريخ سوق حليوة بمدينة شقراء، عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» والذي أوضح فيه  المكانة التجارية الميزة التي كان يتمتع بها السوق قديمًا.

سوق حليوة

ويعد سوق حليوة من الأسواق القديمة التي تتواجد في المملكة التي تشكل حضارة عظيمة؛ إذ تم تشييده في عام 1350 هـ، وسبب إطلاق هذا الاسم، نسبة إلى بستان «حلوة» والذي كان يجاور السوق، ويبعد عن الرياض حوالي مسافة 180 كيلومترًا.

ويتضمن هذا السوق أكثر من 100 محل، ويعتبر من أهم المواقع السياحية التي تعمل على استقبال الزوار من مختلف المناطق بالمملكة.

سوق حليوة

وبسبب المكانة التي كان يحظى بها هذا المعلم، استطاع أن يغطي على الكثير من الأسواق التي سبقته؛ بل تسبب في اختفاء بعضها أو تراجع نشاطها، ويرجع ذلك إلى دكاكينه وساحاته الواسعة التي كان يتميز بها بجانب كثرة المنتجات المعروضة به.

سوق حليوة

وكانت دكاكين حليوة مميزة؛ حيث تم بنائها من الطين اللبن وكانت أساساتها من الحجارة وسقوفها من خشب الأثل وجريد النخل، غير أنها محمولة على أعمدة من حجارة أسطوانية، وتحتوي على العديد من الزخارف.

اقرأ أيضًا: «قصر السبيعي التاريخي».. معلم سياحي تجاوز الـ120 عامًا

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق