أزياء

حوّل العارضات لسجينات.. الجمهور يفتح النار على سوار غوتشي

فتح الجمهور النار على دار الأزياء الإيطالية غوتشي؛ بعد أن عرضت سوارًا جلديًا من مجموعتها يتشابه إلى حد كبير مع السوار الإلكتروني الذي يرتديه الجناة عقب الإفراج عنهم لمراقبتهم.

وأثارت غوتشي؛ الجدل خلال عرض مجموعة ربيع وصيف 2020 في أسبوع الموضة في ميلانو.

وقارن مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي السوار بالجهاز الذي يرتديه أولئك الذين تم إطلاق سراحهم مؤخرًا من السجن.

واتهم المتابعون دار الأزياء بأنها جعلت عارضاتهم يبدون كالسّجين، بينما كان هناك فريق يدافع عن الدار.

وقال الفريق المدافع إن السوار، الذي يمكن ارتداؤه على الكاحل أو الرّسغ، يشبه حقيبة حمل الرصاص.

وكتب أحد الأشخاص: “صحّحوا لي إذا كنت مخطئًا، لكن يبدو أنّها ترتدي سوارًا إلكترونيًا”.

وجاء السّوار كجزء من مجموعة “SS20” الجاهزة للعلامة التجارية ويمكنه حمل أحمر الشّفاه.

ولم يعلن المصمّم عن تكلفة الحزام، لكنّ التصميمات المماثلة بيعت سابقًا بحوالي 420 دولارًا.

تجدر الإشارة إلى أن الجهاز الإلكتروني يعرف بـ “إسوارة GPS”، لأنّه قادر على تحديد ورصد موقع الشخص الذي يرتديه أينما وجد.

ويمكن استخدامه على الأشخاص الذين لم تنتهِ محاكمتهم بعد، أي قبل إثبات القضاء تورّطهم في الجرم بشكل نهائيّ.

اقرأ أيضا.. إطلالة شريهان بالأبيض والأسود .. أناقة وسحر خاص

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق