مشاهير الفن

«حملي كان طبيعيًا».. هالة صدقي تٌفجر مفاجآت بعد أزمة البويضات والنسب

أثارت الفنانة المصرية هالة صدقي، المزيد من الجدل حول أزمة النسب التي ادعاها عليها زوجها والتشهير بها وبأولادها.

وقالت هالة صدقي، في تصريحات تليفزيونية: إنها تحملت 5 سنوات من الإهانات والسباب على مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بسبب أن زوجها كان يريد استرجاع علاقتهما مرة أخرى وقامت بالرفض من جانبها.

وفيما يخص نسب الطفلين، أوضحت أن شخصًا من أصدقاء زوجها هو من أدلى له بتلك المعلومة، موضحة أن عملية حملها كانت بشكل طبيعي ووضعت أطفالها في مصر، مشيرة إلى أنها تملك جواز سفر أمريكي وإذا أرادت أن تقوم بتلك الأمور كان من الأولوية أن تسافر إلى أمريكا وليس لإنجلترا كما يدعي.

وعن ما قاله الزوج بأن لديها بعض المشاكل التي تعرقل عملية الحمل، قالت: «في المسيحية ترفض الكنيسة إعطاء أي تصريح للزواج إلا بعد التأكد من أن الطرفين أصحاء جسديا وأنهما يستطيعان أن ينجبا والتأكد من صحة وتوافق الجينات بينهما لكي يستطيعا إنجاب أطفال معافين من كافة الأمراض».

وتابعت «وتمنع الكنيسة زواج الأقارب، فالأمر ليس بهذه السهولة، وبالفعل قمنا بجميع تلك الإجراءات لنستطيع الحصول على تصريح الزواج»

وظهر سامح سامي؛ زوج هالة صدقي، في مقطع فيديو مؤخرًا، كشف من خلاله تفاصيل الأزمة وخلافهما.

وأوضح أنه قام بعمل توكيل عام رسمي لزوجته هالة صدقي، في عام 2012، لكنها استغلته واستولت على جميع ممتلكاته بموجب هذا التوكيل، فضلا عن حصولها على قطعة أرض قيمتها 8 ملايين جنيه، إلى جانب أرصدته بالبنوك.

 

اقرأ أيضًا.. محمد وزيري في ورطة بعد قرار المحكمة وهيفاء وهبي تُجدد نفي صحة الزواج

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق