تحت العشرين

5 أعراض وأسباب متعددة.. «انفصام الشخصية» يحول حياة المراهقين إلى كابوس

دائمًا ما نسمع عن مصطلح «انفصام الشخصية»، والذي يعد أحد الأمراض النفسية المزمنة، التي تغير من طريقة تفكير الشخص؛ حيث تؤثر الأعراض في كيفية تعامل المريض مع حياته اليومية.

ويعد انفصام الشخصية من الأمراض الشائعة؛ حيث يُصيب واحد من كل مائة شخص، ويوجد فكرة رائجة حول أن مريض الانفصام يُجسد شخصيات متعددة، ولكنها بعيدة تمامًا عن الحقيقة.

وعادة ما يبدأ المرض في التطور من مرحلة البلوغ والشباب؛ حيث تسمى المرحلة المبكرة من المرض «المرحلة البادرية»، ويتغير خلالها نوم المريض وعواطفه وتواصله مع المحيطين به وقدرته على التفكير بوضوح، وتعد من أهم المراحل حتى لا تتطور الأعراض بشكل خطير.

أسباب انفصام الشخصية

وحول أسباب وأعراض انفصام الشخصية، يوجد العديد من الأسباب المختلفة لهذا المرض، أبرزها:

اقرأ أيضًا: كوابيس الأطفال.. خطر يؤدي لانفصام الشخصية

– الوراثة والبيئة.
– عوامل الضغط النفسية والعاطفية.
– الإصابة بفيروسات معينة.
– إدمان الخمور والمخدرات.
– المرور بمرحلة طفولة غير سوية.

وعن آخر 3 أسباب، يمكن تعليلهم بإمكانية أن يتسببان في مرحلة مبكرة جدًا في إصابة الشخص مستقبلًا؛ حيث يعدان من العوامل المؤثرة.

أعراض انفصام الشخصية

غالبًا ما يُصاب الشباب في العشرينيات بهذا المرض، فيما تقل نسبة الإصابة به بداية من الخمسينيات، وخلاله يُعاني المريض من أفكار لا تمت للواقع بأي صلة، وتتمثل أبرز أعراضه في التالي:

1- الهلوسة

يعاني مريض الانفصام من مجموعة من الهلاوس والتخيلات، التي تُفصلهم عن العالم الواقعي، فقد يرى أشياء لا وجود لها أو يشم أشياء لا يشمها سواه.

2- سماع الأصوات

قد يسمع المريض بعض الأصوات التي لا وجود لها في الواقع، وقد تكون لأشخاص أو لأشياء مرعبة ما يُسبب له التوتر والهلع.

3- المعاناة من الأوهام

يتسبب الإصابة بمرض انفصام الشخصية، في شعور المريض بمجموعة من الأوهام غير الحقيقية، التي تؤدي به إلى المزيد من التوتر والقلق.

4- التفكير المشوش

قد يعاني بعض المراهقين من هذا المرض في مراحل مبكرة من العمر، ما يقودهم إلى التفكير المشوش ومشاكل في التركيز أو التفكير، وبالتالي لا يستطيعون تذكر الأشياء وتنظيم أفكارهم.

5- اهتمام أقل بالأنشطة الاجتماعية

يتسبب هذا المرض في بعض الحالات في إصابة المريض بالعزلة الاجتماعية والميل إلى الوحدة؛ حيث يفقد الاهتمام بالأنشطة الاجتماعية وأمور الحياة أو العلاقات.

اقرأ أيضًا: ما هو مرض اضطراب الشخصية وأنواعه؟

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق