أسرة ومجتمعاجتماعيات

المرأة السعودية.. مواطنات ساهمن في تحقيق الإنجازات

تستمر المرأة السعودية في تحقيق المزيد من النجاحات والإنجازات في المملكة، وذلك بعدما استطاعت أن تحفر اسمها في العديد من المجالات.

ونسلط الضوء، خلال السطور التالية، على نماذج لمواطنات سعوديات حققن عددًا من النجاحات.

 

ندى البيطار صاحبة اختراع روبوت لقطف التمور

لم يقف أمام المرأة السعودية أي عائق في تحقيق ما تريده، فاستطاعت المواطنة ندى البيطار، أن تحصل على براءة اختراع لروبوت يمكنه قطف التمور من النخيل بالطاقة الشمسية.

وقامت البيطار بزيارة عدد من مزارع النخيل في المملكة، وإجراء عدة تجارب خاصة بقطف التمور؛ حيث توصلت إلى وجود عدد من المشاكل المرتبطة بعملية قطف التمور عن طريق الرافعة؛ منها على سبيل المثال «الصدأ والصيانة والتشويك».

كما لاحظت عدم تواجد رافعات للنخيل الذي يزيد طوله عن 10 أمتار، ما يعمل على زيادة مخاطر السقوط.

وتمكنت البيطار من صناعة كماشات محاكية لشكل اليد ومبطنة بمادة السيليكون، والتي تكون قادرة على قطف التمر من العلق أو بالحبة، وذلك بواسطة محاكاة شكل أصابع اليد مع سحبها هوائيًا إلى وحدة التخزين داخل الآلة مباشرة.

وبالنسبة للروبوت، يتكون من 8 أذرع يعمل على القطف من النخيل العالي بالسحب الهوائي، وإضافة خاصية الطيران للمنتج من أجل الاستغناء عن الرافعات.

 

الشيف روان الغامدي

كل سيدة تؤدي الدور الذي ترغب فيه، من أجل تحقيق النجاح، وهذا ما فعلته الشيف روان الغامدي، التي نجحت في افتتاح مطعم في إحدى قرى منطقة الباحة، ليساعد في تعريف السائحين بالأكلات الجنوبية.

وسعت الغامدي في هذه الفكرة، إلى تعريف الزائرين والسائحين بالأكلات الشعبية الشهيرة في الباحة، والتي تعلمتها من والدتها، بجانب عملها كشيف معتمد في مجال الطهي أيضًا.

وتقدم روان في مطعمها عددًا من الأطعمة الجنوبية الشهيرة، على سبيل المثال «العيش الجنوبي والعريكة والخبز وغيرها».

وأكدت، خلال لقاءات تلفيزيونية، أن هدفها هو زيادة خبراتها في ذلك المجال، بالإضافة إلى الاستمرار في تعريف السائحين بهذه الأكلات الشعبية، خاصة أن الباحة تستقبل العديد من الزائرين سنويًا.

 

شابة سعودية تغير ملامح مدرسة بتبوك

ترك بصمة في مجال ما، قد يتطلب الجد والمثابرة بجانب الموهبة، وأثبتت المواطنات السعوديات أنهن  يمتلكن مواهب متعددة خاصة في الرسم؛ حيث قامت شابة سعودية موهوبة بتغيير ملامح مدرسة بتبوك من خلال مبادرة نبيلة.

قررت هذه الشابة استغلال موهبتها في تغيير طلاء المدرسة، بعدما صار مشوهًا بالرسومات الغريبة وبعض الكلمات غير الملائمة على سور مدرسة.

وتقديرًا لما فعلته هذه الشابة من مجهود، كرمتها سلطات منطقة تبوك،على ما فعلته من عمل نبيل.

 

اقرأ أيضًا: إنجازات المرأة السعودية تبلغ عنان السماء.. رائدات وصلن للعالمية

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى