حوارات

الفنان مهند الباشي: الفن التشكيلي ليس “حرفة” بل حقل للإبداع المستمر ولا نمطية فيه

فن التجريد موجود في كل عناصر الحياة.. وأساسه حرية الإبداع
الفن التشكيلي يلعب دورًا رئيسًا في إعطاء المكان هويّة و”بصمة حضارية”

أضاف للوحاته ملامح خاصة جعلتها أكثر حيوية، واهتم بالفن التجريدي، وهو يعرض العديد من أعماله عبر صفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي، إنه الفنان التشكيلي السعودي مهند الباشي؛ التقت به مجلة “الجوهرة” وكان الحوار التالي:

من هو مهند الباشي؟

أنا مهنّد ميسر الباشي؛ فنّان تشكيلي سعودي عصامي، أسير في طريق الفن مفعمًا بأمنية الاهتداء لمواضيع وعناصر أعمالي التي تتيح لي قول ما أريد.

متى بدأت معك موهبة التشكيل؟ وكيف تحولت لحرفة؟

نحن نولد محمّلين بالموهبة؛ إذ يخلقها الله سبحانه وتعالى فينا، وعلينا اكتشافها وتنميتها وإظهارها.

ومنذ صغري تغريني المساحات البيضاء والفارغة من حولي؛ أي سطح من الورقة حتى الجدار، فكأنّ الأسطح تُناديني “لأخربش” عليها إن صحّ التّعبير، إلى أن بدأت أشعر بالحاجة للتّعبير عن فكرة أو موضوع يستحوذني من خلال الخطوط والألوان، وبدأت أخرج اللّوحة التّجريدية، وهكذا صقلت موهبتي من خلال التّجريب والتّعرف العميق على الخامات، والكدّ والعمل المستمرين.

أمّا عن تحوّل الموهبة لحرفة، فلدي رأي في ذلك عليّ توضيحه منعًا للالتباس اللغوي: إذا كان المقصود بالحرفة التّفرّغ للفن التشكيلي فأنا تفرغت منذ ما يزيد على 7 سنين، أمّا لو كان المقصود بـ “الحرفة” المهارة اليدويّة والاحتراف فأنا راضٍ عن نفسي واستمر في تطوير مهاراتي، والحكم للمتلقي.

أمّا إذا كان المقصود بالحرفة معناها الدّارج فالفن التشكيلي ليس “حرفة”، بل حقل للإبداع المستمر، وليس فيه أنماط إنتاج ثابتة ومتوارثة كما في الحرف اليدويّة.

الفنان مهند الباشي

يرى البعض الرسم التجريدي مبهمًا.. كيف تُعرّفه للناس؟

إذا اعتبرنا أن الفن التشكيلي هو فن تصويري، يرسم الأشياء كما هي في الطبيعة من حولنا كأنّنا نقلدها، عندها سيُنظر للتّجريد كخروج مبهم عن المألوف في الفن. لكن لم يعد الفنّ هكذا، وأتجرأ على القول بأنه لم يكن يومًا هكذا، فالنقوش على الصخور التي تُغني التراث الحضاري في المملكة، ورسوم الأطفال مثلًا، هي في قائمة التّجريد وليس التّقليد.

فالتّجريد موجود في كلّ شيء وملازم للحياة، وهو بكل بساطة: إزاحة بعض أو كل الصفات التي يتحلىّ بها عنصرٌ ما، ثم رسمه كما نتخيّله أو نحسّه. والتّجريد نوعان: تجريد مطلق؛ أي أنّه يزيح كل الصفات المعروفة التي تعوّدت عليها العين، والنّوع الثاني: تجريد نسبي، يُزيح بعض الصفات ويُبقي على بعضها فتتعرّف العين على عناصر مشابهة في الطبيعة.

والأساس في التّجريد هو تحوّل العناصر المحدّدة إلى أشكال حرّة لا يُعيقها شيء في التّمدد على سطح اللّوحة، وتُغيّر الألوان دورها الوظيفي المُعتاد في تمثيل العنصر إلى ألوان حرّة مفتوحة، تتوازى مع حالة الفنان الإبداعية؛ أي تصبح حالة لونية بدلًا من وظيفة لونية. إنه انعتاق نحو الحرية، حريّة الإبداع.

هل من السهل تحويل الموهبة إلى حرفة ومهنة للكسب؟

تكلمنا في سؤال سابق عن “الحرفة” وما يمكن أن تحدثه من التباس لغوي، أضيف هنا أن المواهب كثيرة جدًا ومتعدّدة، خاصة الموهبة الفنيّة التي تتجلّى في الفن التشكيلي تحديدًا. وإذا انزلق الفن التشكيلي ليصبح “حرفة” يفقد مضمونه الفكري والإبداعي، والأهم مضمونه الجمالي.

فالفن التشكيلي قائم على الإبداع؛ أي تجدّد الأفكار والمضامين، وتجدّد الأطر التي تعبّر عن ذلك، بالتّالي تعدّد الأساليب، أما الحرفة فهي مهارة يدوية متوارثة أبّا عن جد أو مكتسبة، تعتني معاهد ومدارس متخصّصة بالتّدريب عليها، وتحكمها قوانين الإنتاج وأنماطه، لكن الفن التشكيلي لا نمطية فيه، ولا يُحكم بقوانين الإنتاج.

أمّا أن يكون مهنة؛ بمعنى “التّفرغ المهني” للكسب وتأمين لقمة العيش الكريمة فهذا كان في التاريخ البشري وما زال قائمًا وسيبقى. فالفنان في النّهاية كائن اجتماعي يحتاج مثل كلّ الناس لمصدر رزق يؤمن به حياته ومستقبله وأسرته ومستقبلها وصحتها ومستوى معيشتها.

الفنان مهند الباشي

إلى أي مدى يمكن أن يستفيد المطورون العقاريون وبقية المجالات من الفن التشكيلي؟

الفن عالم واسع جدًا، وما اعتدنا أكاديميّا على تسميته “الفنون البصرية”، أو “الفنون الجميلة” الفن التشكيلي جزء منه، فهناك أيضًا فن العمارة، الذي هو أحد أعمدة الفن، والتطوير العقاري وغيره من المجالات العمرانية وحتى الصناعية والزراعية تستفيد من الفنون الجميلة وتتحالف معها.

والتطوير العقاري له علاقة ذات طابع خاص بفن العمارة وفن النّحت، وفن النصب ثلاثي الأبعاد في الفراغات، وفن تخطيط المدن والمساحات الحضرية، وغيره الكثير من الفنون المعاصرة.

والفن التشكيلي تحديدًا يُساهم مع هندسيات الديكور والتصميم الدّاخلي في إخراج المساحات الدّاخلية. لكنه يلعب دورًا رئيسًا في إعطاء المكان هويّة، ويحدّد البصمة الثقافية وقيمها الجمالية للمكان، وهو ما أحبّ تسميته “البصمة الحضارية”.

أين تقف اليوم من التطور في المجال؟ وهل تدعم التقنية أعمالك؟

شعاري هو “الحياة مستمرة”؛ ما يعني أنها بهذه الاستمرارية تجلب لنا دائمًا الجديد ثم الأجدد وهكذا. تجدّد في الأفكار، في المشاعر، في الغايات والحاجات وأساليب تحقيقها، تجدّد في الأدوات، وكله نعبّر عنه بكلمة بسيطة “تقدّم” أو “تطوّر”.

التقنيات الحديثة في مجال الفن عمومًا أراها أداة قويّة بيد الفنّان، مثلها مثل الريشة والفرشاة والقلم. لكنّها أداة تفاعلية؛ بمعنى أن هناك حوارًا مستمرًا يفرض نفسه بين الفنّان وهذه التقنية، كأنّها شيء حي له إمكانياته ورأيه وأسلوبه، فكلّما كان الفنّان هو القائد المسيطر على هذا “الديالوج” كانت المخرجات أصيلة ذات مضمون جمالي مميّز، وكلّما التزمت التقنية بدورها كأداة وليس كصانع؛ إذ الخطورة في تحوّل الفنان إلى أداة تُحرّك التّقنية وليس العكس.

بالنسبة لي لا يوجد موقف سلبي لدى تجاه التقنيّات الحديثة، إلاّ أنني أمارس الفن بفرشاتي ويدي أحيانًا، وعندما أحتاج لجزئيّات ذات مواصفات محدّدة ألجأ لهذه التقنيات الحديثة في هذه الجزئية فقط.

الفنان مهند الباشي

ما الرسالة التي تريد توجيهها لمتابعي أعمالك؟

أولًا وقبل كلّ شيء أود أن يعلموا بأنّني مرتبط بهم بكل مشاعري وأحاسيسي كفنّان. وأنّهم يمنحوني الدفء المستمر والطاقة، وأنهم أسرتي الكبيرة.

ثانيًا: أود أن أؤكد لهم ما يعلمون، وهو أنّ أعمالي تُصنّف ضمن المدرسة التجريدية، أمّا أسلوبي فهو ناتج تعبي وكدّي ومثابرتي على التجريب، وأثناء بحثي عن طريقة أعبّر بها عن مشاعري _كما شرحت سابقًا_ لم أتأثر بأحد.

ويدي حين تمسك الفرشاة تكون في حالة استرخاء وخفّة تامة، تتحرّك على سطح القماش بسرعة توازي سرعة ما يُحتدم في داخلي من مشاعر، ناقلة أجواء الحالة اللّونية التي أمرّ بها، النتيجة فني أنا، فن “الباشي”، بأسلوبي أنا أسلوب “الباشي”.

اقرأ أيضًا: حوار| البروفيسورة فادية البحيران: دعم «طب المراهقين» استثمار جيد للأجيال القادمة

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى