تحت العشرينمراحل حياة

الخوف من اتخاذ القرار .. «رهاب الفوبو» يصيب المراهقين في كل مكان

الخوف من اتخاذ القرار من أكثر أنواع الرهاب التي تصيب معظم المراهقين تحت العشرين عامًا، ويقعون في حيرة عند اتخاذ قرار معين، متسائلين حول مدى صحته أو خطأه.

الخوف من اتخاذ القرار

ودائمًا ما يُسيطر التردد على قرارات المراهقين بشكل خاص، ويجدون صعوبة بالغة في اتخاذ القرار بغض النظر عما إذا كان القرار صحيحًا أم لا، كما يُصيبهم خوف شديد.

وتُسمى هذه الحالة بـ«رهاب الفوبو» أو «رهاب اتخاذ القرارات الأفضل»، وتوجد عدة علامات توضح الإصابة بهذا الرهاب، منها:

نتيجة بحث الصور عن الخوف من اتخاذ القرار

1- الخوف من الندم

يُعد الخوف من الندم من أبرز علامات الإصابة بهذا الرهاب، حتى فيما يتعلق بأبسط الأمور مثل العجز عن اختيار وجبة معينة في أحد المطاعم؛ خوفًا من الندم على عدم اختيار وجبة أخرى.

2- الخوف من الخروج من علاقة مؤذية

ينطبق هذا الرهاب على العلاقات سواء كانت عاطفية أو صداقة، إذ يعاني المصاب من خوف الخروج من العلاقات حتى إن كانت مؤذية؛ رهبة من عدم استطاعته العثور على شريك أفضل.

3- الخوف من التغيير

قد يُعاني البعض من الخوف من التغيير؛ لذا يحرصون على إبقاء الأمور كما هي، سواء في نمط الحياة والأنشطة أو جدول الأعمال وغيره.

4- السيطرة الكاملة

يعاني المصاب من الهوس بالمثالية؛ فيريد دائمًا أن تكون تفاصيل حياته مختلفة عن غيره وواقعة تحت سيطرته، ولكن من الطبيعي أن تحدث أمور خارج إرادته.

5- الخوف من الفشل

يعتبر المصابون برهاب اتخاذ القرار الفشل أمرًا مخجلاً، فقد يُفوت فرصة ذهبية لطالما كان ينتظرها بسبب خوفه من الفشل.

6- التشكيك في الذات

دائمًا ما يُشكك في ذاته وقدراته ويقلل من نفسه؛ حيث يشعر بأنه لا يمكنه النجاح في أي شيء، ويحتفظ بآرائه لنفسه ولا يعبر عن ذاته وأفكاره.

كيفية تخطي رهاب الفوبو

يجب أن يكون الشخص صادقًا مع نفسه لأعلى درجة، ويُدرك الأشياء التي تسعده وتُحزنه، كما يجب أن يُحدد أهدافه ويركز عليها جيدًا.

فوق الستين.. «رهاب الموت» مشكلة نفسية تؤرق كبار السن

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق