تحت العشرين

الأم وبناء شخصية طفلها المراهق.. 6 سلوكيات ضارة

لا تُعد تنشئة طفل سوي نفسيًا واجتماعيًا مهمة سهلة؛ حيث تحاول الأم دائمًا بشتى الطرق أن تنشئ صغيرها بشخصية قوية، ولكنها ترتكب أخطاء تغيّر هذا الأساس ظنًا منها أنها بذلك سوف تجعل ابنها المراهق قوي الشخصية ولكن هذه السلوكيات تضعف وتدمر شخصيته مع الأسف.

هناك بعض التصرفات والأفعال والأقوال التي تدمر شخصية طفلك، وكل ما يصدر عنكِ كأم مهما كان صغيرًا من الممكن أن يؤثر سلبًا في تربية طفلك خاصة في مرحلة المراهقة.

لذا على الأم أن تكون حذرة جدًا أثناء التعامل مع طفلها فهي المثل الأعلى والقدوة له؛ وأي تصرف يحمل في طياته إساءة أو عنفًا أو إهانة له وغيره قد يحوله إلى شخصية غير التي تأملين بها.

تصرفات تدمر وتضعف شخصية المراهق

على الرغم من محاولات الأم العديدة في بناء شخصية طفلها سوية وقوية ولكن هناك بعض التصرفات التي تضعف شخصية طفلها، ومنها التالي:

1 – النقد المتكرر

يُعتبر النقد هو أحد التصرفات التي تعمل على تدمير شخصية طفلك؛ حيث إن نقدك الدائم لطفلك يشعره بأن كل ما يفعله لا يروق لكِ، كما أنه يدخله في عدد من الصراعات؛ ما يجعله يتوقف عن ممارسة حياته بطريقة طبيعية خوفًا من نقدك له، وهنا تكون المشكلة؛ فهو يصبح مقيدًا ولا يستطيع التصرف بحرية أو فعل ما يرغب في القيام به حتى يكون بمأمن من نقدك الدائم له والمتكرر؛ لذلك فهذا الفعل يدمر شخصية طفلك دون أن تنتبهي.

2 – السخرية

السخرية من الأمور السيئة للغاية بشكل عام، والتي من شأنها تدمير شخصية أي فرد، فما بالك بالطفل الصغير الذي يتم تكوين شخصيته، وسخريتك من طفلك، سواء كان بمفرده أو أمام الآخرين، تجعله محبطًا للغاية، ويشعر بالوحدة وبأنكِ بعيدة عن عالمه؛ لهذا ابتعدي عن ذلك التصرف وعليكِ أن تدعميه فهو في مرحلة التعلم وتكوين الشخصية.

3 – اللوم المستمر لأفعال طفلك

لوم الأم الدائم لتصرفات وأفعال طفلها، خاصة أمام الآخرين، يدمر شخصيته؛ لذا يجب إرشاده بشكل صحيح وطريقة ذكية بدلًا من توبيخه.

المراهق

4 – المقارنة بين طفلك والآخرين

لا يجب على الأم أن تجري مقارنة بين طفلها والآخرين، فهي تدمر شخصية طفلك وتعمل على إضعاف ثقته بنفسه، غير أنها تنشؤه طفلًا حاقدًا وغيورًا، وكارهًا لمن حوله؛ لشعوره بالنقص بشكل مستمر بسبب مقارنتك الدائمة بغيره من الأطفال.

لذلك لا يجب عليك مقارنته بأحد، بل دعمه حتى يتم تكوين شخصيته المستقبلية بحيث تكون ذات بصمة مهمة ومستقلة، وعليك تغييره للأفضل وإعطائه فرصة لإبراز نفسه وشخصيته عن الجميع؛ حتى تصبح له شخصية قوية متفردة.

5 – العنف والإهانة

لا يجب أن تربي طفلك وتعوديه على الإهانة أو العنف حتى لا يؤثر ذلك بشكل سلبي في شخصيته؛ إذ إن الضرب والإهانة اللفظية والصوت العالي الدائم تعمل على تدمير شخصية طفلك.

6- عدم الإنصات والإجبار والقوة على فعل الأشياء

إذا كنتي ترغبين في جعل شخصية طفلك مستقلة وقوية، عليكِ الإنصات له، فهو من الخطوات الجيدة التي تعمل على تكوين شخصيته، بالإضافة لتعزيز علاقتكما معًا، فالإنصات له وهو في عمر صغير يشعر بأهميته وتقديرك له.
بينما إجباره على تنفيذ قراراتك، يؤدي إلى بناء شخصية ضعيفة في المستقبل، ولا يمكنه الاعتماد على نفسه؛ لهذا السبب لا بد من تعليم طفلك كيفية الاستقلالية واتخاذ القرارات بمفرده.

في النهاية، يجب جيدًا أن تعلمي عزيزتي الأم بأن طفلك أنتِ من تقومين بتشكيل شخصيته، وإذا ترغبين في بناء شخصية قوية استقلالية ناجحة في المستقبل فعليك تجنب كل الأفعال التي تم ذكرها سابقًا، اجعليه ذا شأن مهم في المستقبل.

اقرأ أيضًا: صيام الأطفال.. سلوكيات خاطئة للوالدين تسبب النفور

الرابط المختصر :

close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى