لايف ستايل

اكتشاف أقدم موقع لنحت الحيوانات في العالم بالمملكة

كشف فريق من باحثي الآثار في السعودية، عن أقدم موقعٍ في العالم لنحت الحيوانات المجسَّمة بالحجم الطبيعي.


أقدم موقع لنحت الحيوانات في العالم بالمملكة

ورجح أن يكون “موقع الجمل” في الجوف، شمال البلاد، الذي تمَّ اكتشافه مؤخرًا، هو أقدم موقعٍ في العالم لنحت الحيوانات المجسَّمة بالحجم الطبيعي.

وقالت دراسة حديثة نُشرت في مجلة «Journal of Archaeological Science» إن موقع الجمل، والذي يبلغ عمره 7200 عام حيث يُقارب الـ8000 عام، يشمل 21 نحتًا مجسَّمًا، من ضمنها 17 لجِمال، بجانب اثنين من فصيلة الخيليات، وآخر لم تتضح هويته.

ويعود الموقع، لفترة العصر الحجري الحديث في الفترة ما بين 5200 و5600 سنة قبل الميلاد، ويتميز بمجموعة من مجسَّمات الجِمال، بالإضافة إلى حيوانات من فصيلة الخيليات بالحجم الطبيعي، والتي تبين أنها اختلفت في طرق تنفيذها عن الفن الصخري المعروفة في أنحاء المملكة، من أجل بروزها بشكلٍ كبير عن الصخرة التي قد نحتت منها على هيئة شكل مجسم.

 

اكتشاف أقدم موقع لنحت الحيوانات في العالم بالمملكة

 

وتشير المجسَّمات الأثرية التي تم اكتشافها في الموقع، إلى تواجد صناعة حجرية مميزة بجانب بقايا عظامٍ حيوانية.

ومن أجل معرفة تاريخ الموقع بدقة عالية، استخدم الفريق العلمي عددًا من الطرق العلمية عن طريق تحليل الأدوات المستخدمة في النحت، بجانب دراسة آثار عوامل التعرية والتحلل الطبيعيين، بالإضافة إلى استخدام جهاز التحليل المشع متعدد الأطياف، وطريقة الوهج الحراري؛ إذ تعتبر معرفة تاريخ الموقع من أكبر التحديات التي واجهها الفريق.

 

وتوصلت النتائج العلمية، إلى أن هناك جهودًا كبيرة قد بذلت، من أجل نحت هذه الحيوانات المجسمة، كما عمل على تنفيذها عدد من النحاتين على فترات زمنية مختلفة، والدليل على ذلك اختلاف تقنيات النحت المستخدمة.

 

وأظهرت أمثلة صيانة الأشكال المنحوتة، في بعض الأوقات القيام بنحت أجزاءٍ جديدة، كبديلة عن أجزاءٍ قد تضررت بفعل عوامل الزمن.

كما استطاع الفريق تتبع خطوط النحت على الصخور بجانب تأثر عدد من الأجزاء بفعل عوامل التعرية الطبيعية، بالإضافة إلى العثور على بعض الأجزاء الساقطة من النحت وإعادتها إلى مكانها.

نحت

 

وجاءت نتائج دراسة الموقع، إلى أنه مر بـ3 مراحل زمنية، والتي تتمثل في:

– مرحلة تنفيذ أعمال النحت على فترة طويلة.

– مرحلة أخرى دلت على غياب النشاط البشري بجانب هجر الموقع.

– المرحلة الأخيرة، والتي بدأت تتضرر فيها المجسَّمات المنحوتة، كذلك تساقط بعض أجزائها بفعل العوامل الطبيعية.

 

وتنتمي الصناعة الحجرية في موقع الجمل لفترة نهاية العصر الحجري الحديث، ولكن لا يمكن الجزم تمامًا بأنها ليست معاصرة وذلك لفترة نحت المجسَّمات الحيوانية في الموقع.

وضم الفريق البحثي، علماء من هيئة التراث السعودية، ومن جامعة الملك سعود، بجانب المركز الفرنسي للأبحاث، وأيضًا معهد ماكس بلانك، غير جامعة برلين الحرة، وجامعة أكسفورد.

 

اقرأ أيضًا: السياحة في ينبع.. شواطئ ساحرة وجبال شامخة وعبق الماضي

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى