لايف ستايل

أمجاد المطيري: أحب رسم «البورتيري».. وهكذا تغلبت على فقدان البصر

أستمع الي المقال


روت الفنانة أمجاد المطيري، قصتها مع فقدان البصر، وسعيها من أجل تعزيز موهبتها في الرسم؛ حيث قالت: إنها تمتلك موهبة كبيرة في الرسم منذ صغر سنها.

وقالت، في تصريحات تليفزيونية: «من 4 سنوات لقيت نفسي أرسم على الجدران وكنت أتعب الوالدة لدرجة أنها جابتلي الورق والألوان».

وتابع: «كان لدي درجة بصر أفضل وكنت أرى الصور والتليفزيون وكنت أرسم الورد كثيرًا وشخصيات كرتونية، الرسم شيء داخلي فطري، ولم أخطط له حتى لما كنت في الثانوية وخسرت بصري، لم أقدر على ترك الرسم».

وعن معاناتها، حكت: «أعاني من التهاب الشبكية مصحوب بضمور العصب البصري من النوع الشديد، وكلما أكبر أفقد البصر حتى فقدت 99% من بصري، ولا أرى الآن سوى النور والظلام».

وأكدت المطيري، حرصها الشديد على مراجعة المستشفى كل ثلاثة أشهر للوقوف على حالتها الصحية، رغم عدم وجود علاج للحالة حتى الآن.

وعبرت عن حبها لرسم «البورتيري» لأحفظ أشكال الناس،  معلقة: ما شوفت الناس في الواقع ولا أرى الملامح واضحة، مثل الرموش أو التفاصيل بل أعتمد على التميز.

وأضافت: «اعتمد على أوصاف أهلي حتى أرسم الشخص، أسألهم على البشرة بنظرية الألوان التي تعلمتها من عمي وأقوم بتركيب الألوان”.

واختتمت حديثها: «رسمت أكتر من 400 لوحة وأحب الطبيعة والمدرسة التجردية، ولا أعتمد في لوحاتي على الأشياء المميزة وليس التفاصيل، وشاركت في معرض بجدة والرياض».

 

اقرأ أيضا: ومضات مشرقة.. أمجاد المطيري كفيفة هزمت الظلام بموهبتها الفولاذية

الرابط المختصر :

close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى