شاحن هاتف كاد أن يودي بحياة مراهق أمريكي.. ماذا حدث؟

كاد شاحن هاتف أن يودي بحياة مراهق أمريكي، نتيجة تعرضه لصدمة كهربائية من خلال الشاحن.

وكان ريس أوغدل البالغ من العمر 16 عامًا مستلقيًا على سريره في المنزل، عندما لامست سلسلة من المعدن، يرتديها في رقبته بالصدفة سنًا مكشوفًا لقابس شاحن هاتفه؛ ما أدى إلى حدوث صدمة كهربائية.

ونُقل المراهق على إثرها إلى وحدة الحروق في مركز Integris Health الطبي في أوكلاهوما سيتي؛ حيث تم إدخاله إلى قسم العناية المركزة لعلاج إصاباته.

وأكد الأطباء أن المراهق أصيب بحروق من الدرجة الثانية والثالثة والرابعة، وأصبحت رقبة المراهق بأكملها تقريبًا مغطاة بالندوب التي ستبقى معه طوال عمره.

اقرأ أيضًَا: 

خمس حركات بسيطة للدفاع عن النفس تحتاج كل امرأة إلى معرفتها لمحاربة المهاجمين الذكور