مشاهير الفن

ملحمة العاصوف 3 تختتم أحداثها بقصة مؤثرة.. هل سيكون هناك جزء رابع؟

تصدر مسلسل العاصوف 3، محركات البحث، بعد أن حقق نجاحًا كبيرًا واستطاع أن يسلط الضوء على عدد من القصص والأحداث المؤثرة بالمجتمع السعودي؛ حيث اختتم  أخيرًا حلقاته بإشادة واسعة من الجمهور.

وسلط الموسم الثالث من مسلسل العاصوف، الضوء على بعض ما علق في أذهان الكثير من حوادث دموية تبنّتها جماعات متشددة راح ضحيتها العشرات، وواجهتها الأجهزة الأمنية ببسالة، ولاحقت بعض عناصر هذه الجماعات منهم من قتلوا في المواجهات وبعضهم قُدم للعدالة القضائية ونال جزاءه.

وأبرز المسلسل جهود المملكة ومواقفها الشجاعة، لمواجهة الإرهاب والتطرف، وتجفيف منابعهم.

وانتهت أحداث المسلسل بمشهد مؤثر بطله الفنان محمد السعيد، الذي تقمّص دور “سامي الطيان” الشاب المراهق الذي عاش مرفهًا وسط أسرته وتنقل في حياته بين محطات وتحولات متذبذبة خطيرة، حتى اختطفته جماعات متشددة استغلت ظروفه الاجتماعية، فتأثّر بهم وترجم أفكارهم لأفعال حتى شارك بتفجير مجمع سكني محاكاةً لتفجير مجمع العليا السكني عام 1995.

وضاع الشاب وحيد والديه وراح ضحية الانحرافات العقدية والفكرية، فكان صيدًا سهلًا للتطرف الدموي لتنتهي حياته بالسجن.

وظهر الشاب المتشدد “سامي” في النهاية محاطًا بوالديه يناقشانه عن جريمة التفجير، لكن كانت المفارقة الصادمة لهما أنه لم يبدِ أي حسرة وندم على العبث بمقدرات الوطن وسفك الدم؛ ما يعني تشرّبه للأفكار الهدّامة، لكن بعدما رحلوا دهمته صحوة ضمير وتمنى أنهم لم يغادرا.

وعن احتمالية تنفيذ جزء رابع من المسلسل الأكثر شعبية الآن بالمملكة، قال ناصر القصبي، الذي جسد  شخصية خالد الطيان في لقاء: ما أعتقد، أنا أؤمن أن الأعمال الممتدة والتي فيها أجزاء نادرًا ما يكون في عمل يستمر وفيه تألّق إذا في أجزاء يعني ثالث ورابع وخامس، وإذا كان مصنوع باحترافية عالية جدًا، فأشك وأعتقد أنّه أخذ حقه “العاصوف”.

 

اقرأ أيضًا: حسن عسيري: «عملت كبائع خضار لأصل إلى شغفي كممثل» (فيديو)

الرابط المختصر :

close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى