اكسسوارات

كارول شاشونا: تحطم الأسلوب النمطي في تصميم المجوهرات

لم ترغب كارول يومًا في اتباع القواعد والمعايير التي يضعها المجتمع، بل أرادت أن تنشئ طريقتها الخاصة بها.

لقد تعلمت كارول من جدتها كل شيء بالتفصيل عن الحجارة؛ كيفية تقطيعها والألوان وقوة الحجارة، وبدأت في شراء الأحجار وتصميم قطعًا لنفسها ثم بدأت في تصميم قطع للأصدقاء الذين أعجبوا بما تصنع من مجوهرات.

تمتلك كارول روحًا حرّة والتي ورثتها عن جدتها، وقد دفعتها هذه الروح إلى أن تصبح مصمّمة، وخلال سنوات تواجدها في هونغ كونغ اتجهت إلى دراسة الفنغ شوي ، للحصول على منصب عالي.

لم تقتصر أسرار فنغ شوي القديمة فقط على تحويل كارول إلى واحدة من جبابرة صناعة المجوهرات بل أيضا أصبحت تصمم المجوهرات التي يرتديها المشاهير مثل شير وأوبرا وينفري وجولي تشن. وقد وضعها عملها الجميل على صفحات مجلات مثل Architectural.

تقول كارول: أنا أستوحي من الطبيعة والعالم من حولي، واستخدم قوة الألوان والرموز والحجارة في كل القطع التي أصممها، وكل شيء أصنعه؛ أصنعه بنية جذب الطاقة، والتدفق الإيجابي واستخدام الرمزية، مما يعطي كل قطعة أكثر بكثير من كونها مجرد لمسة أنيقة. عندما تعلمت لأول مرة فنغ شوي في هونغ كونغ ، بدأت أدمج ما تعلمته في تصميمات مجوهراتي. فالمجوهرات لاتستخدم فقط كزينة، ولكنها تعبر عن القوة والرمزية. هذه هي الطريقة التي أصنع بها المجوهرات، وأنا لا أتطلع لمتابعة التوجهات، بل أقوم بصنع المجوهرات التي تهدف إلى منح القوة للشخص الذي يرتديها.

لقد صممت شاشونا مجموعتها حول أفكار محددة جدًا، فاستخدمت لؤلؤ البحر الجنوبي الأبيض واللآلئ السوداء التاهيتية للأساور والأقراط المتدلية لتتجاوز الأنماط الاجتماعية ولتحطم الصور التقليدية، حيث يمكن أن تتناسب تصميماتها هذه مع فستان أسود من شانيل من أجل حفل خيري أو يمكن ارتداؤها مع بدلات التويد.

صرحت شاشونا بأن دبوس البيسبول من مجموعة Lighten Up، مستوحىً من طفولتها في نيويورك، عندما كانت تشاهد مبارايات البيسبول مع والدها، بينما استوحت قلادة Lighten Up من سنوات مراهقتها وخاصة عندما كانت في المدرسة الثانوية للفنون المسرحية، كما صممت قلادة صخرة OM للمتمردين الذين يبحثون عمن يسمعهم.

تصمم شاشونا 4 مجموعات سنويًا، وهذا سبب ارتفاع ثمنها كما تقول، وهي تحب الأعمال الفنية، وتتمنى ممن يرتدي تصميماتها أن يورثها لأبنائه كقطعة فنية، وليس كقطعة مجوهرات توضع في الصندوق وحسب.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق