استشارات

صيام رمضان 2019.. رياضة روحية للحامل

خلال شهر رمضان المبارك، تستعد المرأة الحامل لقضاء الأيام الفضيلة بطريقة مختلفة، وفق نصائح الأطباء بعدم الصيام، إلا أنها قد تجد الحل للحفاظ على القيام بالطقوس الدينية الجميلة، مع الحفاظ على صحتها.

تعتبر فترة الحمل من أدق الفترات في حياة المرأة، قد تمتنع الحامل عن الصيام؛ حفاظًاعلى صحتها وصحة الجنين، خاصة في بداية فترة الحمل، نظرًا لِما قد تعانيه من القيء، الغثيان، أو الإرهاق نتيجة فقدان الكثير من السوائل.

وفي تصريحاتٍ خاصة لـ “الجوهرة”، أكد الدكتور محمد طلعت الرفاعي؛ أخصائي النساء والتوليد، أن الصيام لا يؤثر إطلاقًا على الحامل، بل إنه يعد رياضة روحية ونفسية، لكن في حالة تعافيها من الأعراض المزعجة للحمل.

قال الدكتور محمد طلعت الرفاعي:” إن بعض الحوامل قد يشعرن بقوة جسدية تُمكنهن من الصيام، كما إنهن يفضلون الصوم مع أفراد الأسرة، إلا أن الصيام يزيد لدى بعضهن من الشعور بالإعياء، والغثيان”.

تأثير الصيام على الحامل والجنين

تفكر الحامل في صحة الجنين، قبل أن تُقدم على الصيام، ولها أن تعرف أن قرارها يؤثر على فترة الحمل في المقام الأول؛ حيث تقل الفترة بمقدار من 4 إلى 7 أيام على الأكثر.

وحذّر أخصائي النساء والتوليد من التأثير السلبي لصيام الحامل على الطفل؛ فهو يُصبح عرضة للإصابة بأمراض مختلفة، مثل: السكري، ضغط الدم المرتفع، فقر الدم، أمراض الكُلى، وأمراض القلب والشرايين، علمًا بأن صيام شهر رمضان خلال أشهر الحمل الأولى، يُقلل من نسبة الأطفال الذين يولدون على قيد الحياة.

وكشف الدكتور طلعت الرفاعي أن الدراسات العالمية أشارت إلى ارتفاع نسبة الإصابة بالإعاقة بمعدل كبير فاق الـ 22%، عند صيام الأم أثناء فترة الحمل، وترتفع حدتها وفقًا للصيام في مرحلة متقدّمة من الحمل.

تعاني الأمهات من هبوطٍ حاد في مستوى السكر بالدم؛ وذلك نتيجة لسوء التغذية، والانقطاع عن الطعام لفترة طويلة أثناء النهار، وقد تؤثر انخفاض كمية السكر والأكسجين على صحة الجنين، فلا يكتمل نمو الجمجمة، ويعرضه لمشكلات صحية خطيرة.

أهمية التغذية السليمة

شدد الدكتور طلعت على ضرورة التزام الحامل بنمط غذائي محدد، بغض النظر عن قرارها بالصيام؛ فسلوكها الغذائي ينعكس على صحتها، وحياة الجنين، ومن أهم الخطوات التي يجب أن تتبعها خلال شهر رمضان، تناوُل الوجبات الصغيرة، التي لا تتجاوز الفترة الزمنية فيما بين الساعتين أو الـ 3 ساعات، فالجنين يحتاج دائمًا إلى توفير مستمر للسعرات الحرارية.

ويجب على الحامل أن تلتزم بكميات مناسبة من الكالسيوم، والخضراوات والفواكه، للحفاظ على صحة عظامها، بينما يتحتم عليها الابتعاد كليًا عن تناوُل المأكولات الصناعية، أو مكملات زيت السمك، التونا، الكبد، وزيت كبد الحوت؛ وذلك لاحتوائه على كمية كبيرة من فيتامين A الذي يرفع من احتمالات إصابة الجنين بالتشوهات الخلقية، كما يجعلها عرضة للإجهاض.

اختتم الدكتور طلعت الرفاعي تصريحاته، مؤكدًا أن الحامل تحتاج إلى تناول الماء فقط، وتجنٌب المشروبات الرمضانية التي قد تؤذيها، بالإضافة إلى ضرورة تناولها للحبوب الكاملة، مثل: الأرز البني، الخبز المصنوع من طحين قمح كامل، أو الشوفان، فهي المأكولات التي تحافظ على وزنها وتمنحها الشعور بالشبع، مفيدًا بأهمية مشروب الزنجبيل في حالة الإصابة بعسر الهضم، أو الغثيان.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق