وجهات سياحية

شتاء جازان.. سحر الطبيعة وعبق التاريخ

أنعم الله على جازان، بتلك المظاهر الخلابة والساحرة والمقومات الفريدة، التي جعلتها تتربع على عرش أكثر المناطق الطبيعية جذبًا للزوار بالمملكة.

فتعد جازان نجمة تتلألأ في سماء الطبيعة بدون منافس؛ إذ تحتضن على أرضها ما يجعلها مميزة عن غيرها من المناطق السياحية سواء بالمملكة أو العالم.

شتاء جازان 

وبشكل خاص، يمنح الشتاء، منطقة جازان، إطلالة ساحرة ويكسوها بأجواء رائعة تقطع الأنفاس لشدة جمالها وتفردها، فستجد نفسك بين أجوائها البديعة وواحاتها الخضراء، وبحارها الراقصة التي تتميز بالدفء في الشتاء، فضلًا عن تلك الجبال الشامخة التي تعانق السحاب.

لذلك، تشهد جازان في هذا الوقت من كل عام، إطلاق موسم شتاء جازان والذي يُعد بمثابة استغلال أمثل لمقومات الجذب السياحية في هذه المنطقة الرائعة.

يقدم موسم شتاء جازان، مجموعة لا حصر لها من الفعاليات التي تجذب المزيد من الزوار العاشقين للطبيعة الخلابة، حيث توفر مجموعة متميزة من الأحداث التي تناسب مختلف الفئات.

فإذا كنت تبحث عن الدفء في هذا الوقت من العام، لا تتردد في التوجه نحو جازان للاستمتاع بفعاليات موسم شتاء جازان الذي انطلق للمرة الأولى في عام 2008.

ويمكنك الاستمتاع بشتاء جازان على طريقتك الخاصة، من خلال تجهيز حقيبتك والتوجه في رحلة قصيرة نحو أفضل الأماكن الخلابة بجازان في هذا الوقت من العام، للاستمتاع بالفعاليات الخاصة بالموسم الترفيهي والثقافي، وزيارة أفضل المناطق السياحية بالمنطقة.

جزيرة فرسان

يمكنك زيارة جزيرة فرسان، بل لا يمكن أن تصل إلى جازان دون التوجه إلى تلك الجزيرة الساحرة التي تمنحك شعورًا بالراحة والهدوء والأمان.
تعد الجزيرة بين أبرز المواقع السياحية التي تشهد إقبالًا في جازان؛ حيث تتميز بسحر شواطئها الجميلة في الصيف والشتاء على حدٍ سواء.

وتتمتع بتلك الرمال الفيروزية التي يمكن أن تمدك بالدفء الذي تبحث عنه في مثل هذه الأجواء الباردة، ولا تنسى الاستمتاع بزيارة المحميات الطبيعية التي تميز تلك الجزيرة.
لا تتوقف المتعة في جزيرة فرسان عند هذا الحد، بل ستكون على موعد مع أبرز المعالم الأثرية التي تخطفك إلى أجواء مختلفة ومميزة، فعليك زيارة قلعة لقمان التي تقع في طريق قرية المحرق.

ويمكنك زيارة بيت الجرمل الأثري، والذي يقع في جزيرة قماح على مساحة تقدر بـ (3636) متر مربع، وبيت الرفاعي الذي يستقر كلؤلؤة بيضاء بارزة وسط جزيرة الفرسان، والذي يتميز بتفاصيل البناء الرائعة والزخارف التي تشد الزائرين إليها.

ولا تنسى الذهاب في جولة ساحرة لرؤية مسجد التابوت، والذي يعد من أقدم المساجد المبنية من الحجر المنقبي والجص، ويقدر عمره بـ 300 عام، فيما تبلغ مساحته 523 متر مربع؛ حيث تقام فيه الصلاة حاليا بعد تجديده ضمن مشروع سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، لتطوير المساجد التاريخية.

قد بهمك: أهمية شتاء درب زبيدة 2022.. ليست مجرد فعالية

القلعة الدوسرية

مع انطلاق موسم شتاء جازان، أٌعيد فتح أبواب القلعة الدوسرية أمام الزوار من جديد، بعد الانتهاء من تطويرها؛ حيث تعد أحد أهم المعالم السياحية في جازان، فلا يصل زائر إلى جازان دون أن يٌلاحظ تلك القلعة الشامخة التاريخية التي تقع أعلى قممها التي تطل على ضفاف البحر الأحمر.

تعد القلعة الدوسرية مثل التاج الذي يكلل هذه المدينة العتيقة؛ حيث تقعد على مرتفع الشريف المطلِّ على جبل الملح، وتقدر مساحة القلعة بـ 900 متر، فيما تقع على ارتفاع 150 متر فوق سطح البحر، ويأخذ شكل القلعة شكل المربع.
تتكون قلعة الدوسرية من دورين وأربعة أبراج أسطوانية الشكل، ويتخلل الأبراج وجدرانها العديد من الفتحات المستخدمة للأغراض العسكرية.

شتاء جازان
القلعة الدوسرية

فهي من الوجهات السياحية الساحرة في جازان، والتي فتحت أبوابها لاستقبال زوار موسم شتاء جازان بعد أن استعدت في حلتها الجديدة لاستقبالهم، فلا تنسى أن تلتقط الصور التذكارية الجميلة في هذا الصرح التاريخي الرائع.

الساحل البحري في جازان

ولا تجعل الشتاء يقف عائقًا أمام زيارة الساحل البحري الساحر الممتد من مركز الشقيق شمالاً إلى مركز الموسم جنوبًا بطول يقارب 250 كيلو متر.
تمتاز شواطئ الساحل البحري في جازان على امتدادها برمالها وشعبها المرجانية ووفرة صيدها من الأسماك، ويتميز بتوفر الخدمات التي يحتاجها مرتاديه على مدار العام.

فضلًا عن الدفء الذي يشجعك على الذهاب في رحلة شاطئية للاستمتاع بالأجواء الرائعة النقية، خاصة تلك التي تميز شاطئ المرجان، والذي يتمتع بالمياه الصافية، والخدمات الترفيهية المتكاملة القريبة منه، بالإضافة إلى الشاطيء الجنوبي، وشاطئ الموسم وغيرهم.

شتاء جازان
الساحل البحري في جازان

 

المرتفعات الجبلية الخلابة

بطبيعة الحال، لا يمكن النزول في جازان دون التوجه في جولة سريعة لزيارة تلك المرتفعات الجبلية الشامخة التي تعانق السحاب، فهي من المقاصد السياحية التي يأتي إليها الزائرين من كل مكان، للهروب من زحام وصخب المدن.

تتميز تلك المرتفعات الجبلية بمناخها المعتدل، وأمطارها المستمرة التي تجذب عشاق الأجواء الشتوية، ومدرجاتها الزراعية، وغاباتها الطبيعية في جبال فيفا، والعارضة، وبني مالك، والعيدابي، والريث، وهروب، وآل تليد، وآل علي، وآل خالد، والحشر، والجبل الأسود، وقيس، والعبادل.

وهناك كذلك تلك الجبال التي تمتاز بشلالاتها وأوديتها وعيونها الحارة التي تعالج الكثير من الأمراض الجلدية، إضافة إلى ما تشتهر به هذه المرتفعات من زراعة البن والموز والزيتون والنباتات العطرية.

يمكنك الذهاب في مغامرة إلى جبال جازان الساحرة، للحصول على ذكريات دافئة ومثالية في هذه الأجواء.

اقرأ أيضًا: هنا تبوك.. مدينة الورود والثلوج والطبيعة الساحرة

الرابط المختصر :

close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى