بروفايلات

ذكري ميلاد (شفيق يا راجل) الـ 75

في مثل هذا اليوم 14 يناير 1944، ولد الفنان الكوميدي محمد محمد علي عوض؛ الشهير بـ (محمد نجم)، في قرية الغار، التابعة لمدينة الزقازيق بمحافظة الشرقية، والدته (أم العز مدبولي)، متزوج من شقيقة الفنان “عمرو عبد الجليل”، وتُدعى “يسرية”.

شقيق الشاعر (نجيب نجم)

وشقيق الشاعر الغنائي والكاتب نجيب نجم، الذي عمل مدرسًا لمادة الرياضيات باللغة الفرنسية في مدرسة الحرية الإعدادية بالأزبكية في القاهرة، كما عمل بالتدريس في معهد أنجال الملك سعود بالسعودية، وكتب العديد من المسرحيات للبيت الفني للمسرح، منها: (الدنيا على قرن خرتيت، ليالي الحكواتي، ليالي الحسينية، رابعة زهرة العاشقين، شيخ العرب السيد أحمد البدوي)، غنى من كلماته وديع الصافي أغنية “يا عيني على الصبر”، وغنى له محرم فؤاد أغنيات “يا حبيبي يا قمر”، “الحلو حلو والمر مر”، كما غنى له وليد توفيق أغنيات “خطبتها” ومعظم أغنيات فيلم “أنا والعذاب وهواك”، غنت له سميرة سعيد أغنية “سيبك من اللي يسيبك”، كما غنى من كلماته كل من “مها صبري، تمام إبراهيم، عليا التونسية، ليلى نظمي، عايدة الشاعر، محمد رشدي، ولحن له كبار الملحنين كـ “رياض السنباطي، محرم فؤاد، أمين حلمي”، كتب عدة مسرحيات للقطاع الخاص، منها: “وش السعد”، “القشاط”، “دلوعة يا بيه”، وكتب العديد من الأغاني في معظم مسرحيات شقيقه الفنان الكوميدي محمد نجم.

من مؤلفاته مسلسل “وعاد الحب”، وله العديد من البرامج والمسلسلات الإذاعية: منها: “نماذج مرفوضة”، “موال لكل زمان”، “دلائل الخيرات”، هذا ويعد ناقد فني بجريدة الشروق الدولية (لحظة شروق) ولع عدة حوارات مع كبار نجوم الفن في مجلة (فن)، وما زال نبع الزمن الجميل للفن يعطي.

تتلمذ على يد (عبد المنعم مدبولي).. وأسس مسرحه وفرقته الخاصّين

بدأ “نجم”، مسيرته الفنية في أوائل السبعينات بأدوار صغيرة في السينما والتلفزيون، وعمل في مسرح عبد المنعم مدبولي، الذي وصفه بأنه “كان بحرًا كوميديًا لا يجّف”، وتتلمذ على يديه، ليؤسس بعدها مسرحه الخاص الذي حمل اسمه، كما أسس فرقته الكوميدية المعروفة باسم “فرقة نجم”، ليتجه للمسرح الكوميدي، وأصبح علامة بارزة في الكوميديا وحقق من خلاله نجاحات باهرة بسبب أدائه الساخر، الذي ينتزع الضحكات من القلوب، وحركاته الكوميدية التي يتميز بها على سائر أقرانه من هذا العصر، كانت أولى مسرحياته هي (موزة و3 سكاكين) التي قدمها في عام 1968، لكن قدم أول بطولة مسرحية له كانت من خلال مسرحية (حاجة تلخبط) أمام الفنانة نجوى سالم، في عام 1970، وشارك في أول أفلامه (حياة خطرة)، مع نبيلة عبيد وصلاح قابيل وحمدي غيث في عام 1971.

قدم 14 فيلمًا للسينما

قدّم “نجم”، للسينما حوالي 14 فيلمًا، معظمها في فترة السبعينات، ومنها أفلام: (صانع النجوم)، (قمر الزمان)، (احترسي من الرجال يا ماما)، و(بمبة كشر)، وأبرزها فيلم (حكايتي مع الزمان)، من بطولة وردة ورشدي أباظة، عام 1973، قرر “نجم”، الابتعاد عن السينما عام 1978، بعد أن شارك بفيلم (من بلا خطيئة)، مع ناهد شريف ويوسف فخر الدين وسمير صبري.

(عش المجانين) الأشهر في مشواره الفني

في عام 1979، قدم مسرحية (عش المجانين) العمل الأهم في مشواره، حيث شهدت نجاحًا كبيرًا في مصر والوطن العربي، وذكر فيها جملته الأشهر “شفيق يا راجل”، كما قدم العديد من المسرحيات التي عُرضت خارج مصر مثل مسرحية (أنا أجدع منه)، التي عُرضت في نفس العام بالولايات المتحدة الأمريكية، ومسرحية (عيطة عامل زيطة)، التي عُرضت في لبنان والدنمارك، ومن أعماله التي لاقت نجاحًا أيضًا مسرحية (اعقل يا مجنون)، في عام 1985، مع آثار الحكيم، وهالة صدقي، وسهير الباروني، ومسرحية (أولاد دراكولا)، عام 1989 من تأليف مجدي الإبياري، مع محمود القلعاوي ومظهر أبو النجا.

اكتمل بزوغه مسرحيًا في التسعينات

كما قدم العديد من المسرحيات منها (البلدوزر، النمر)، مع بداية التسعينات، أصبحت أعماله أكثر نجاحًا وإقبالًا من الجماهير، وفي مقدمتها مسرحية (عبده يتحدى رامبو)، التي قدّمها عام 1990، ومسرحيات (المشاكس، واحد لمون والتاني مجنون، دربكة همبكة)، كما شارك أيضًا بالعديد من الأعمال بالتلفزيون من أبرزها (أبدًا لن أعود، كيف تخسر مليون جنيه، حكايتي مع الزمان)، فيما عاد بعد قراره بالابتعاد عن السينما وشارك في بطولة فيلم “عقلي طار”، مع محمد عوض، عام 1994.

مع بداية الألفية قلّت أعمال “نجم” المسرحية، إذ قدّم 7 أعمال منذ عام 2000 وحتى الآن، وفي عام 2007 شارك بعملين وهما (النمر) على مسرح الدولة، و(كحيون ربح المليون) من إخراج أشرف زكي.

انقطاع 8 سنوات عن المسرح.. وأعلن عدم مساندته للشباب

انقطع عن مسرحه ثمانية أعوام حتى عاد في عام 2015 من خلال (مطلوب غبي فورًا)، اتجه “نجم”، لأعمال السيت كوم في عام 2009، وقدّم (ياسين في مستشفى المجانين)، و(زيزو 900)، ورفض المشاركة في أدوار ثانوية في أفلام الشباب، قائلًا في حوار صحفي سابق مع جريدة الأهرام: “أنا لا أترشح أمام الشباب لأنني نجم قبل أن يصبحوا نجومًا، ولو أردت أن أدخل السينما لأديت دور البطولة، وليس مساندًا لهم”.

مسرحيات (عادل إمام) لا تستمر لسنوات.. و(هنيدي وسعد) لم يقدما جديد

كما هاجم الفنان عادل إمام؛ قائلًا: “إن مسرحياته لا تستمر لسنوات كما يروج لها، ولو قام أحد بحساب الفترات التي قدم فيها المسرحيات التي يقول إنها استمرت 10 سنوات سيجد أنها لا تزيد على 10 أشهر”، ولم يسلما الفنانان محمد هنيدي ومحمد سعد، من هجومه، حيث قال إنهما لم يقدما أي جديد أو إضافة عما قدّمه نجيب الريحاني وإسماعيل ياسين وغيرهم من رواد الكوميديا القدامى.

الفن حاليًا حرام.. وأعلن اعتزاله في 2017

قال “نجم”، إنه يرى أن الفن بصورته الحالية حرًاما؛ بسبب ظهور العنصر النسائي، ودعا أن يُنجيه الله منه، مضيفًا خلال لقاء له مع الإعلامي وائل الإبراشي في نوفمبر 2015: “متقوليش فن هادف ولا مش هادف، ربنا فوق كل ده”، وفي ديسمبر 2017، خلال لقاء له مع الإعلامية إيمان الحصري، ببرنامج “مساء DMC”، أعلن “نجم” قرار الاعتزال بسبب ما وصفه بانتشار العري في الوسط الفني.

بواسطة
شريهان عاطف
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق