أزياءموضة

«ذا ويدنج بوتيك» تجربة فريدة تمنح العروس خصوصية وخيارات متنوعة

«ذا ويدنج بوتيك» فكرة مبتكرة لتقديم تجربة زفاف مختلفة، تمنح العروس إحساسًا يشعرها بالخصوصية وسط عائلتها والمقربين منها؛ إذ تتمحور الفكرة حول تخصيص البوتيك بالكامل لمدة ساعة للعروس؛ لاختيار فستان زفافها، وتوفير كافة الخدمات لها.

تجربة مختلفة

وقالت صاحبة البوتيك- التي تفضل عدم ذكر اسمها- إن فكرته بدأت معها عند زواج ابنتها، عندما بحثت عن بوتيك تتوفر فيه الخصوصية الكاملة للعروس يجعلها تعيش تجربة خاصة.

وأضافت «كنت أبحث عن مكان يوفر لابنتي أجواءً رائعة، فلم نجد بالرياض مثل هذا المكان، وعندما سافرنا إلى بريطانيا وجدنا محلات فساتين زفاف تعطي العروس مجالًا كبيرًا عند شراء فستان زفافها؛ حيث يمكنها حجز المحل كله لمدة ساعة كاملة، تجد فيه كافة الخدمات من قبل العاملين، ففكرت في نقل نفس التجربة إلى السعودية».

واستكملت «وبفضل الله افتتحنا ذا ويدنج بوتيك بالرياض؛ حيث يقدّم تجربة مختلفة؛ إذ تتصل العروس لتحديد موعد، وحجز المحل لمدة ساعة لها وأسرتها، ليأخذوا راحتهم في رؤية كل الفساتين واختيار المناسب لها».

وأوضحت أن لديهم موظفات ذات خبرة في فساتين الأفراح وتصاميمها؛ لمساعدتها على الاختيار، كما جهزنا غرفة للمقاس لتبدو كأنها عرض للأزياء، فعندما ترتدي العروس فستانها وتسير في الغرفة تحس بأنها ملكة.

فساتين زفاف فريدة

وعن الإقبال الذي وجدته فكرة البوتيك بالرياض، قالت صاحبة البوتيك: «منذ الأسبوع الأول لافتتاحه، شهد إقبالًا كبيرًا وكان الحجز كاملًا، وبإذن الله سيظل مفتوحًا على مدار السنة. وقد حرصنا على ألا يكون مقره في مركز تجاري؛ حتى نوفر الخصوصية المطلوبة للعروس».

وتابعت «نعمل على تطوير فكرة البوتيك بإضافة أشياء جديدة؛ حيث نضيف مستقبلًا فساتين سهرة لأم العروس وأخواتها، مع تخصيص مساحة من البوتيك لاستئجاره كاستديو للتصوير، فلدينا مصورات واعدات. كذلك نعمل على التعاون مع جهات تنظيم الأفراح لتوفير هذا الخيار للعروس التي تأتي إلى البوتيك؛ لنرشح لها أكثر من مكان».

كما أشارت إلى أن كل فساتين الزفاف بالبوتيك أوروبية، مصنوعة من الحرير والتّول والدانتيل، من فرنسا وإنجلترا وإسبانيا، بتصميمات فريدة ومتنوعة، فلا تجد العروس فستانًا واحدًا مكررا، من بين حوالي 400 فستان.

أما بالنسبة للأسعار، فتؤكد أنها تتراوح ما بين ألف إلى خمسة آلاف ريال، وهي أسعار منخفضة جدًا، مقارنة بنفس أنواعها في السوق؛ وذلك لأننا نأتي بفستان واحد فقط من كل تصميم، ولا نتوسع في طلباتنا بكميات كبيرة.

عمل خيري

واستطردت «ليس هذا كل شيء بالنسبة لـ ذا ويدنج بوتيك؛ فالشيء الآخر المميز فيه، هو أن نسبة 10% من ريعه تذهب لجمعية خيرية- أفخر بعضويتي فيها منذ تأسيسها – وهي جمعية بنيان الخيرية».

وأوضحت أن هذه الجمعية تأسست قبل 8 سنوات؛ لتوفير سكن للمحتاجين، وهي الجمعية الأولى التي تقوم على مشاريع العضوات وأعمالهن، وقد نجحنا في تمليك أكثر من 800 أسرة محتاجة سكنًا دائمًا، تسلموا مفاتيح منازلهم.

وتابعت «ولا نكتفي بتوفير السكن فقط، بل نعمل على تمكين تلك الأسر وتدريب أفرادها حتى تصير منتجة قادرة على الصرف على نفسها. ولدينا قصص نجاح لأسر عديدة، حقق أفرادها نجاحًا في أعمالهم، لدرجة أنهم جاءوا إلينا بعد ذلك ليعيدوا مساكنهم، بهدف تسليمها لأسر أخرى أولى بها منهم».

فرحة عروس

كما قالت «لدينا أيضًا مشروع الألوان؛ حيث درّبنا البنات الصغيرات على التصوير وعمل حفلات الأطفال، ولدينا مشروع للخياطة، ومشروع فرحة عروس؛ حيث يمكن لأي شخص يقل دخله عن 7 آلاف ريال، الحضور إلينا لنجهز عروسه مجانًا، بما في ذلك فستان الزفاف».

يعمل بالجمعية 60 موظفة، وبخلاف الفرع الرئيسي بحي المصيف، هناك فروع أخرى للتدريب، بكل من السويدي والملز والعود، وجميعها مشاريع للتنمية البشرية تستهدف الأسر، وخاصة النساء والأطفال.

كما بدأت صاحبة البوتيك مؤخرًا برنامج «بناء ونماء» الموجّه لحرّاس الأمن، فبدأنا معهم دورات حول توفير الموارد المالية، وكيفية بناء الشخصية، وتربية الأبناء، وغيرها.

أجمل فساتين زفاف للمحجبات من أسابيع موضة 2020

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق