حوارات

د. سماء سليمان: هناك تعاون بين المملكة ومصر في المجال البرلماني.. والمرأة شريك أساسي

ـ المرأة السعودية ترفع شعار «يدًا بيد مع الرجل لدفع عجلة التنمية»
ـ ما حققته المرأة السعودية يشجعني على تأليف كتاب عن إنجازاتها كشريك فاعل في بناء الوطن وتنميته
ـ على الإعلام العربي مواصلة تقديم صورة جيدة عن المرأة وأهمية دورها بالمجتمع
ـ 70 % من ضحايا جريمة الاتجار في البشر من النساء

حوار: مجدي صادق

وكيلة لجنة الشؤون الخارجية والعربية والإفريقية في مجلس الشيوخ المصري، ومديرة وحدة الإنذار المبكر بمركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار في مجلس الوزراء، وحاصلة على الدكتوراه في فلسفة العلوم السياسية، وكانت المدير التنفيذي لمركز الخليج للدراسات الاستراتيجية.. إنها الدكتورة سماء سليمان.

وفي حوارها مع “الجوهرة”، أشادت الدكتورة سماء سليمان بالدور الكبير الذي تلعبه المرأة السعودية في بناء المملكة بجانب الرجل، وفقًا لرؤية 2030، مؤكدة أن المرأة السعودية ترفع حاليًا شعار «يدًا بيد مع الرجل لدفع عجلة التنمية»، وإلى نص الحوار..

رغم مكاسب المرأة العربية.. هل لا زالت هناك تحديات تعوق تمكينها؟

ما حققته المرأة العربية، يرجع إلى الإرادة السياسية الواعية بأهمية دورها بعيدًا عن فكر المجتمعات التي تسيطر عليها ثقافة بالية لم تعد مناسبة للتطور الذي يشهده وضع المرأة على المستوى العالمي، لكن ما زالت نسبة وجود المرأة العربية في المناصب القيادية لا تتناسب مع السيدات المؤهلات والكفاءات في المجتمع.

لذا، لجأت بعض الدول العربية إلى اتباع نظام “الكوتا” في البرلمانات، كتمييز إيجابي إلى أن تتغير الثقافة السائدة وتعتاد المجتمعات على وجود المرأة، وأيضًا تقيّم أداءها، وتسعى إلى انتخابها في البرلمان والمناصب القيادية.

لديكِ كتاب باللغة الإنجليزية عن المرأة البحرينية.. ما سبب اهتمامكِ بها؟

كان اهتمامي وتركيزي على المرأة البحرينية، لأنها شهدت تقدمًا كبيرًا في وضعها منذ تولي الملك حمد بن عيسى آل خليفة الحكم عام ١٩٩٩؛ حيث انخرطت في العمل السياسي؛ من خلال عضويتها في الجمعيات، ثم حصولها على حق التصويت والترشح في الانتخابات النيابية والبلدية لأول مرة بعد أن تم تعديل الدستور في عام 2002. ورغم عدم نجاح المرأة في الانتخابات عيّن الملك حمد بعضهن في مجلس الشورى.

تبع ذلك حملة واعية للارتقاء بالمرأة إلى مواقع السلطة داخل الحكومة؛ إذ عُينت أول وزيرة وهي د. ندى حفاظ في منصب وزيرة الصحة عام ٢٠٠٤، وتم تعيين د. فاطمة البلوشي وزيرة للتنمية الاجتماعية في أبريل 2005، وأصبحت أليس سمعان؛ عضوة مجلس الشورى، أول امرأة تترأس الدورة البرلمانية في العالم العربي عندما ترأست مجلس الشورى. وتم منح لولوة العوضي؛ رئيسة المنظمة النسائية الرئيسية بالمجلس الأعلى للمرأة، لقب الوزيرة الفخرية.

وفي يونيو 2006، تم انتخاب البحرين لرئاسة الجمعية العامة للأمم المتحدة، وتم تعيين هيا بنت راشد آل خليفة رئيسة لها؛ ما يجعلها أول امرأة في الشرق الأوسط وثالث امرأة في التاريخ تتولى هذا المنصب.

ومن ثم، كانت هذه الإنجازات التي حققتها المرأة البحرينية، بدعم من قيادة البحرين، سببًا في إصدار هذا الكتاب أثناء رئاستي وحدة دراسات المرأة في مركز الخليج للدراسات الاستراتيجية، فرع القاهرة.

هل حققت المرأة السعودية مكاسب كبيرة في ظل رؤية ٢٠٣٠؟ وهل فكرتِ فى إعداد كتاب عنها؟

لقد حققت المرأة الخليجية العديد من التقدم في مجالات عدة، وقد ساعدها في ذلك تشجيع الأنظمة الحاكمة في دول الخليج في منحها حقوقها التي تتناسب مع مستواها التعليمي المرتفع الذي وصلت له، وكفاءتها في مجالات عدة.

وبالنسبة للمرأة السعودية، فقد رفعت حاليًا شعار «يدًا بيد مع الرجل لدفع عجلة التنمية»، بعد أن بدأت جني مكاسبها ضمن رؤية 2030 التي وضعتها المملكة العربية السعودية لتحقيق التقدم والازدهار على كل الأصعدة؛ حيث صدر في عهد الملك سلمان بن عبد العزيز؛ خادم الحرمين الشريفين، العديد من القرارات الداعمة للمرأة، والتي تعزز مكاسبها محليًا ودوليًا؛ منها زيادة تمثيلها في مجلس الشورى بنسبة ٢٠٪ من عدد الأعضاء.

وتبوأت الطبيبة لبنى الأنصاري؛ عضو مجلس الشورى، منصب مساعدة رئيسة منظمة الصحة العالمية، ولحقت بها الجراحة السعودية سمر بنت جابر الحمود؛ استشارية جراحة أورام القولون، التي اُختيرت من قِبل الوكالة الدولية لأبحاث السرطان التابعة لمنظمة الصحة العالمية، لتكون رئيسة للجنة تحكيم الأبحاث العلمية في السرطان، كما تم تعيين فاطمة سالم باعشن، متحدثة باسم السفارة السعودية في واشنطن، إلى جانب تعيين أول امرأة في منصب وكيل رئيس الهيئة العامة للرياضة في القسم النسائي، بالإضافة إلى مشاركة 4 سعوديات في أولمبياد ريو دي جانيرو.

وتم تعيين أول مذيعة سعودية على القناة الأولى السعودية، وتم تعيين الدكتورة إيناس بنت سليمان بن محمد العيسى، مديرة جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن بالمرتبة الممتازة.

وعلى المستوى العلمي، نجحت المهندسة مشاعل الشميمري، في أن تكون أول مهندسة سعودية تعمل في مجال تصميم الصواريخ بوكالة ناسا الأمريكية لدراسات الفضاء، فضلًا عن تعيين دفعة جديدة من النساء بمرتبة ملازم تحقيق في النيابة العامة السعودية، وذلك تعزيزًا لمكانتها وحضورها في السلك القضائي.

وفى سياق إنجازات المرأة السعودية، أيضًا، أعلن المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية، مؤخرًا، عن ترشيح الأميرة ريما بنت بندر؛ سفيرة المملكة السعودية بالولايات المتحدة، لمنصب عضو اللجنة الدولية، والتي كان تعيينها سفيرة للسعودية لدى الولايات المتحدة الأمريكية بمرتبة وزير بمثابة نقطة مضيئة في طريق تمكين المرأة السعودية.

ومن ثم، فإن ما حققته المرأة السعودية يشجعني على تأليف كتاب عن إنجازاتها كشريك فاعل في بناء الوطن وتنميته.

ما هي أهم قضايا المرأة التي يجب طرحها في مجلس الشيوخ المصري؟

قانون الأحوال الشخصية له الأولوية؛ لما له من فوائد للمرأة والأسرة والمجتمع المصري؛ لأنه سوف يضمن للمرأة حقوقها ويُحدث توازنًا بين أفراد الأسرة المصرية، وأيضًا استقرار وأمان مجتمعي.

كيف يمكن مواجهة الظواهر السلبية التي انتشرت في مجتمعاتنا مثل التحرش والتنمر؟

تم إصدار قانون “تنظيم الصحافة والإعلام” عام ٢٠١٨ في مصر والذي يعطي الحق للمجلس الأعلى للإعلام في حجب الحسابات الشخصية التي تنشر أو تبث أخبارًا كاذبة، وكل ما يدعو أو يحرض على مخالفة القانون أو إلى العنف والكراهية، وهو ينص على عقوبات رادعة لمن يخالف تطبيق هذا القانون.

وذلك لمواجهة الظواهر السلبية الناتجة عن سوء استخدام مواقع التواصل الاجتماعي، والتي من شأنها الإخلال بالسلم الاجتماعي.

قد يهمك: المخرجة السعودية هند الفهاد: المملكة تشهد «عُرسًا سينمائيًا» ودعمًا كبيرًا للمخرجات

أكدت دراسات للأمم المتحدة أن النساء هن الأكثر عرضة لعمليات الاتجار بالبشر.. ما رأيك؟

وفق ما ذكرته د. غادة والي؛ وزيرة التضامن الاجتماعي المصرية السابقة، والمدير التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، أن ٧٠٪ من ضحايا جريمة الاتجار في البشر من النساء.

هذه النسبة، تؤكد أن النساء الأكثر تضررًا من الظواهر السلبية في المجتمعات، مثل زيادة نسبة الفقر، ومن ثم تصبح المرأة ضحية للاتجار في البشر.

هل تُعد مواقع التواصل الاجتماعي سببًا في ارتفاع نسبة الطلاق وكذلك غير المتزوجات؟

أكدت دراسة بريطانية جديدة، أجراها علماء من جامعة “دي مونتفورت”، أن مواقع التواصل الاجتماعي والتعارف عبر الإنترنت تتسبب في العديد من المشاكل الاجتماعية للفتيات، في مقدمتها تأخر الزواج؛ لأنها تمنح الرجال فرصًا أكبر للتعرف على النساء.

ورأى الباحثون، أنّ هذا الأمر يجعل النساء أقل رغبة في الزواج والرجال أقل رغبة في إقامة علاقات جدية مع النساء، مشيرين إلى أنّ علاقات التعارف الفاشلة التي يمر بها الناس عبر هذه المواقع تجعلهم أكثر حذرًا بشكل عام؛ ما يؤخر من سن الزواج عند الكثيرين.

وأوضحت إحصائيات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء المصري، أن ١٥٪ من حالات الطلاق بسبب سوء استخدام مواقع التواصل الاجتماعي، ووفق تعداد ٢٠١٧ بلغ عدد الذين لم يتزوجوا من الذكور وقتها بـ٩ ملايين، واللاتي لم يتزوجن من الإناث بلغن ٤.٧ مليون.

د. سماء سليمان

كيف ترين المرأة العربية أو الإفريقية في ظل التحولات الجيوسياسية؟

المرأة العربية والإفريقية، هي الطرف المتضرر الأساسي من أي تحديات، سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، ومع ذلك فهي الطرف الذي يسعى لتخطي هذه التحديات من أجلها ومن أجل أسرتها ومجتمعها ووطنها، وقد قدمت نموذجًا يحتذى به على المستويين العربي والإفريقي.

هناك تعاون برلماني مصري عربي أو مصري إفريقي في مجال المرأة تحديدًا؟

هناك دور مهم لمجلسي الشيوخ والنواب من خلال الزيارات المتبادلة بين برلمانات الدول، ومن خلال البرلمان العربي التابع لجامعة الدول العربية، والبرلمان الإفريقي التابع للاتحاد الإفريقي، وتوجد سيدات عضوات ممثلات لدولهن في هذه البرلمانات الدولية.

أيضًا، هناك تبادل للخبرات ونقل للتطور الذي حدث للنهوض بالمرأة، فضلًا عن الاطلاع على القوانين التي تُسن لتفعيل دور المرأة وتحقيق المساواة والعدالة الاجتماعية في الدول العربية والإفريقية.

وماذا عن التعاون البرلماني بين المملكة العربية السعودية ومصر؟

هناك تعاون بين الدولتين في المجال البرلماني؛ من خلال جمعية الصداقة البرلمانية “المصرية ـ السعودية”؛ من خلال الزيارات البرلمانية بين الشقيقتين والتي تضم سيدات من كلا البلدين.
وتأتي هذه الزيارات فى سياق دعم العلاقات البرلمانية الثنائية على صعيد العمل البرلماني بين مجلس الشورى ومجلسي الشيوخ والنواب المصري وتعزيز التعاون المشترك بين البلدين.

وتساعد هذه الزيارات في بحث العديد من القضايا والموضوعات ذات الاهتمام المشترك في مجال التعاون البرلماني، وبما يخدم المصالح المشتركة للشعوب والدول، انطلاقًا من أهمية الدور الذي تؤديه الدبلوماسية البرلمانية على الساحة الدولية.

أخيرًا، كيف ترين صورة المرأة العربية في إعلامنا؟

هناك تطور كبير في الإعلام العربي؛ إذ أصبح يقدم صورة جيدة عن المرأة، ومن وجهة نظري، هناك حاجة لاستمرار هذا الأداء لتغيير الصورة الذهنية المغلوطة عن أهمية دور المرأة في المجتمع، وكذلك تغيير الثقافة المجتمعية الذكورية.

اقرأ أيضًا: المترجمة الفورية بالأمم المتحدة دعاء درويش: فخورة بدور المرأة السعودية وتمثيلها المشرّف في المؤتمرات الدولية

الرابط المختصر :

close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى