مجوهرات

«دار فان كليف أند آربلز وفن جدّة 21،39» للسنة السادسة على التوالي في السعودية

تسعى دار فان كليف أند آربلز للمجوهرات الراقية، دائمًا إلى التعبير عن دعمها للثقافة والفنون من خلال مجموعة من الأعمال المشتركة، أبرزها معرض «دار فان كليف أند آربلز وفن جدّة 21،39».

وتفتخر الدار بإعادة التأكيد على هذا الشغف العزيز على قلبها بتشجيع المشهد الفني السعودي ودعم فن جدّة 21،39، للسنى السادسة على التوالي في المملكة العربية السعودية؛ لتسلط الدار الضوء على إبداعات الساعات الشاعرية التي تلتقط رقصة الكواكب والنجوم والأبراج.

دار فان كليف أند آربلز وفن جدّة 21،39

وينظم المعرض هذا العام، المجلس الفني السعودي في مدينة جدة تحت شعار «أسرار العضديات» بتنسيق من فابيان دانيزي.

ويسلط «دار فان كليف أند آربلز وفن جدّة 21،39» الضوء على تطوير حلقة فنية بين رسم الخرائط وعلم الفلك؛ حيث تتعاون الدار للسنة السادسة على التوالي مع 21،39، وتلعب دورًا محفزًا للتواصل مع الفنانين والمصممين والمفكرين السعوديين لعرض مواهبهم وإبداعاتهم.

كما سيتمكن الزائرون من إعادة اكتشاف بيئتهم دائمة الحركة بمساعدة النجوم والكواكب وخطوط الطول والعرض وكافة الوسائل الأخرى التي تساهم في تتبع المسارات.

وسيتم عرض أعمال فنية لأسماء بهامييم في بوتيك الدار بمركز الخياط، وتحديدًا رسم يظهر كيف يتغذى الفن من التبادل والنقاشات وكيف تتغيّر الممارسات المتجذّرة بالماضي لتتحول إلى وسيلة تؤكد فردية الشخص.

وبينما تسلط الدار الضوء على المجال الإبداعي لصياغة المجوهرات والساعات، تبتهج بعلم الفلك وتقدّم رؤية خلابة للكون مفعمة بالأحلام.

ولطالما كان علم الفلك من مصادر الإلهام التاريخية للدار، يغنيه علماء الفلك والكتاب والفنانين عبر القرون الذين غذوا خيال المصممين وخبراء الأحجار الكريمة وصياغة الساعات والحرفيين في الدار.

وفي هذا الإطار، تشيد دار فان كليف أند آربلز بالمشاعر التي يغرسها مشهد السماء والنجوم مع مجموعة بويتيك أسترونوميTM، من دورات الشمس إلى عجائب ليلة مرصعة بالنجوم والأنماط الحالمة للأبراج الفلكية، ألهمت روائع الكون إبداعات تجمع بين شاعرية الكواكب وقياس الوقت.

كما يستعين صائغو الساعات والمجوهرات والخبراء الفنيين بمختلف المجموعات لعرض براعتهم الحرفية في نفح الحياة باللوحات المصغرة التي تنقل المشاهد إلى عالم من التأملات والأحلام.

ومن الساعات المعروضة في حدث «دار فان كليف أند آربلز وفن جدّة 21،39» الضخم، كل من:

ساعتا ميدنايت ولايدي آربلز بلانيتاريوم

تقدم ساعة ميدنايت بلانيتاريوم™️ من مجموعة بويتيك أسترونومي وسيلة لتخليد يوم الحظ الخاص بكم في الكون، بينما تشاهدون الكواكب وتحركاتها. فهذه الساعة النسائية تعرض بطريقة مصغّرة حركة ستة كواكب حول الشمس وموقعها في أي وقت.

فيتم تشغيل كل من الأرض وعطارد والزهرة والمريخ والمشتري وزحل وهي كلها مرئية من الأرض بالعين المجرّدة بفضل آلية ميكانيكية ذات تعبئة أوتوماتيكية في غاية التعقيد.

من جهتها، تتميز ساعة لايدي آربلز بلانيتاريوم بتصاميم راقية وآلية أوتوماتيكية طوّرت حصرياً للدار وهي تصور الشمس والكواكب الأقرب إليها: عطارد والزهرة والأرض مصحوبة بقمرها.

كل كوكب سماوي يتحرّك بحسب سرعته الحقيقية، فيدور حول وجه الساعة في 88 يوماً لعطارد، وفي 224 يوماً للزهرة وفي 365 يوماً بالنسبة إلى الأرض.

هذا ويضم الإبداع ابتكاراً رئيسياً آخراً إذ يدور القمر حول الأرض أيضاً في فترة 29.5 يوماً فينبض وجه الساعة بالحياة خلال هذه الرقصات الكونية اليومية.

ساعتا ميدنايت ولايدي آربلز زودياك لومينو

تقدم مجموعة بويتيك أسترونومي دعوة للعيش في انسجام مع وتيرة الكون، وهي تضم مجموعة من اثني عشر تصميماً نسائياً من سلسلة لايدي آربلز زودياك لومينو إلى جانب ساعات ميدنايت زودياك لومينو للرجال.

فهذه الإبداعات المميزة تعيد ابتكار بريق النجوم بفضل آلية حصرية لتفعيل الضوء عند الطلب طوّرت للمرة الأولى في العام 2016 لساعة ميدنايت نوي لومينوز.

ويتم استخدام هذه الحركة الميكانيكية الأوتوماتيكية حالياً لإضاءة الرموز الاثني عشر للأبراج الفلكية الغربية.

منذ أن قدّمت الدار ميداليات الحظ في خمسينيات القرن الماضي وتعتبر موضوع الفلك من الأقرب على قلبها، وها هو اليوم يبعث الحياة في اثنتي عشر ساعة نسائية واثتني عشر ساعة رجالية ذات وجه مضيء وهي: «آريز، توروس، جيميناي، كانسر، ليو، فيرغو، ليبرا، سكوربيو، ساجيتاريوس، كابريكورن، أكواريوس وبايسيز».

لايدي آربلز جور نوي

ترسم ساعة لايدي آربلز جور نوي على الوجه عنصرين متناقضين ولكن متكاملين في الوقت نفسه، إنه تصوير حقيقي لسباق رومنسي بين الشمس والقمر.

فالشمس ترمز إلى القوة وهي جسم سماوي يمنح الحياة لما يحيطه، أما القمر، فهو يرمز إلى العودة للبداية، وهي دورة لا تنتهي تجعل منه مثالاً لإيقاع الحياة.

تضم الساعة أحجار الماس والسافير الأصفر وتعكس الألوان التي تمثل الشمس والقمر، أما الحركة الميكانيكية السويسرية ذات التعبئة الأوتوماتيكية وآلية فالفلورييه 24 ساعة، فقد تم تطويرها حصرياً لدار فان كليف أند آربلز.

اقرأ أيضًا: صور| فان كليف أند آربلز تحتفي بحيوية الطبيعة بمجوهرات شاعرية

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى