لايف ستايل

تغلبي على حزنك.. 7 نصائح لتخطي العلاقات العاطفية الفاشلة

قد تقع الكثيرات في فخ العلاقات العاطفية الفاشلة، سواء كان ارتباطًا عاطفيًا، أو زواجًا وخطوبة؛ إذ باتت ظاهرة الفشل في العلاقات منتشرة في الآونة الأخيرة لأسباب متعددة.

وتدخل الكثيرات في حالة من الاكتئاب وتصاب بالتوتر والقلق، نتيجة لهذا الفشل الذي يقلب حياتها رأسًا على عقب من وجهة نظرهن في هذه الفترة.

العلاقات العاطفية الفاشلة

وتستعرض «الجوهرة» في السطور التالية، أسباب تؤدي إلى الفشل بوجه عام وخطوات تخطي هذه الفترة.

 

أسباب الفشل
يرجع الجميع أسباب الفشل في العلاقات إلى النصيب، دون الالتفات حقًا إلى الأسباب التي أدت لذلك لمعالجتها مستقبلًا.

البحث عن الارتباط

– يُعد السبب الأبرز في سرعة فشل العلاقات، هو البحث عن الحب والارتباط في حد ذاته، حيث إن البحث عن هذا الأمر قد يجعلك تدخل في علاقات هشة؛ لإشباع رغبات كالحاجة للاحتواء والاهتمام من طرف آخر؛ لذلك يُنصح بتجنب البحث عن العلاقات؛ لأنك قد تقعين في مأزق كبير.

عدم التفاهم

– قد يعود الفشل إلى عدم القدرة على الوصول إلى نقطة تفاهم مشتركة، بعيدًا عن اختلاف الشخصيات أو تشابهها، فهذا ليس المقياس في العلاقات، فقد يكون هناك تشابه أو اختلاف وتنجح العلاقة في كل الأحوال لوجود نقطة تفاهم مشتركة.

ولن تُحل أزمة التفاهم بالمحاولات على الأغلب، فهذا الأمر يجب أن يحدث دون مجهود يستنزف مشاعر أحد الأطراف، فلا يوجد خلطة سحرية أو خطوات يجب اتباعها للوصول إلى نقطة تفاهم؛ لأنه على الأغلب بعد تحقيق الهدف ستتوقفين عن بذل جهد للتفاهم.

عدم النضج

– قد تتسبب حالة عدم النضج الكامل في وقوع الكثير من المشكلات بين الطرفين، فالعلاقات أمر لا يجوز التعامل معه بسطحية؛ لذلك يجب أن يكون الشخص ناضجًا بالشكل الكافي للدخول في علاقة ارتباط مع شخص آخر.

الشعور بالنقص
– ومن أسباب الفشل أيضًا البحث عن شخص يُكمل نقصًا ما في حياتك، فغير صحيح القول بأن هناك طرفًا يُكمل الآخر،  فلتجنب الفشل عليك أن تكون شخصًا كاملًا – مكتفيًا بذاتك بمعنى أخر – لتكون هناك علاقة قوية، لأن شعور الطرف الأخر بنقص لديك أو اهتمامك المبالغ فيه، أو إذا تعاملت معه أنه محور يومك وحياتك فلن تفوز على الأرجح؛ لأنه سيشعر بالملل في النهاية.

نصائح لتخطي فشل العلاقات

1- لا تفقدي الثقة في نفسك، لأن فشل العلاقات قد لا يرجع لخلل في شخصيتك، بل لاختفاء التفاهم بشكل عام.

2- يجب أن يكون هناك تفهم بين الطرفين، فلا يجدر إرغام أحدًا على أن يحبك أو يستمر في علاقة، فبالطبع هناك أسباب دفعته لذلك.

3- لابد من التخلص من المشاعر السلبية على الفور، سواء بالبكاء أو بالطريقة التي يفضلها البعض، لأن تخزين المشاعر السلبية سوف يؤثر عليك طوال حياتك.

4- يجب التخلص من الذكريات المشتركة بشكل لائق، فبالطبع الجميع لديه ذكريات يحترمها، ولكن لا يفضل في العلاقات الاحتفاظ ببعض الهدايا أو المحادثات التي في الأغلب ستٌصيب أحد الأطراف بألم.

5- الحرض على ألا يخسر أحدكما احترام الآخر، فلا يحبذ الاستمرار في لوم الطرف الذي رغب في الانفصال، أو إهانته أو التعامل معه على أنه أذنب، فذلك الأمر لن يعود عليك بشكل إيجابي كما يعتقد البعض.

6- لا يفضل الدخول في علاقات جديدة مباشرة، حيث لن يكون اختيارك مناسبًا على الأرجح في هذه الفترة.

7- البحث عن أمور تملك شغفًا اتجاهها كالهوايات أو العمل؛ والتقدم خطوة في هذا الأمر.

اقرأ أيضًا.. احترسي.. أشياء تفتح الباب أمام «كورونا» لدخول منزلك

الوسوم

الرابط المختصر :

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق