اتيكيت

تعليم إتيكيت للأطفال.. فطرة تحتاج لتهذيب

أن نُعلم أطفالنا إتيكيت، قد لا يحتاج الكثير من الجهد فهم بمثابة رسم على صفحة بريئة، إلا أنها تحتاج لدراسة ووعي الأهل.

ويعتبر السلوك نشاطًا، وغالبًا ما يعبر سلوك الأطفال عن نشاطاتهم ورؤيتهم البسيطة والمليئة بالعفوية، يعيشون يومهم الجميل، وأرواحهم النقية والطاهرة،
وابتسامتهم قصيدة شعر لحياتنا.

ويحتاج تعليم الأطفال إتيكيت وسلوكيات وآداب، إلى تكاتف الوالدين والحرص على اكتساب الطفل الإيجابيات والسلوكيات الصحيحة، عبر تطبيق أفراد الأسرة لها؛ فغالبًا ما تقوم التربية على الاكتساب من الأهل بنسبة أكبر عن التي تتم عبر التوجيه والتلقين.

لذلك كلنا مسؤول عن تربية أبنائنا وتعزيز السلوك الإيجابي لديهم، ليصبح ضمن الصورة الإيجابية للمجتمع، التي تعكس بيئة المنزل ونشأته السليمة.

وإليك تعليمات يجب اتباعها لتعليم الأطفال إتيكيت التعامل مع الآخرين والسلوكيات السليمة..

إتيكيت للأطفال

1- الكثير من الأطفال يحبون لفت النظر، ومن الخطأ توبيخهم، إنما عليك تعليمهم الاستئذان عند مشاركة الحديث.

2- توجيه الطفل لاحترام الوالدين، وتعليمهم الاستئذان وطرق الباب بهدوء للغرفة والانتظار حتى يسمع الرد بالدخول ثم يدخل.

3- إذا ذهب الطفل في زيارة مع والديه، وانشغل باللعب مع أطفال الأصدقاء، يمكن من الوالدين توجيه الشكر للوالدين المضيفين وتعليم أبنائهم ثقافة الشكر والتعبير بكلمة شكرًا.

4- الابتعاد عن السخرية والانتقاد السيئ من الأبوين لطفلهما أو لأطفال آخرين.

5- تنبيه وتعليم الأطفال، بعدم وضع الإصبع في الفم أو الأنف، فهذا سلوك نراه كثيرًا وخاصة عند انشغال الأبوين عن طفلهما.

إتيكيت للأطفال

6- تعليم الأطفال خدمة الأقرباء وكبار السن كالجد والجدة، وتنفيذ طلباتهم دون تذمر.

7- تعليم الأطفال ثقافة استخدام أدوات الطعام، خاصة في المطاعم .

8- وضع اليد أو المنديل عند العطس أو السعال.

9- تعليم الأطفال استخدام كلمات المجاملة وخاصة شكرًا وإلقاء التحية.

10- كونوا مثلًا يقتدى به أطفالكم، واتركوا صورة جميلة في أذهانهم، لتنشئتهم على كل سلوك جميل.

الإعلامية ناهد الأغا
خبيرة إتيكيت

اقرأ أيضًا: إتيكيت الطابور.. الانتظار حالة وسلوك

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى