موضةمجوهرات

“بوفيه” تُقدّم ثلاثية ساعات فلكية رائدة وجديدة كليًا

تجمع الأيقونات الثلاث لمجموعة دار بوفيه 1822 الفلكية، RÉCITAL 18 SHOOTING STAR® و RÉCITAL 20 ASTERIUM® و RÉCITAL 22 GRAND RÉCITAL®، بين الفنون الزخرفية والتميز في صناعة الساعات بشكل لا يشبه أيّ ثلاثية سبق صنعها.

وتعمل الساعة، الموضوعة في إطار “منحدر الكتابة” المبتكر والرمزي من تصميم باسكال رافي مالك بوفيه، على دفع الحدود الفلكية، وتسلط الضوء على تجربة المهارات الفنية الهائلة وخبرة في وضع اللمسات الفنية.

تم التقدّم بتسع براءات اختراع في جميع مراحل تطوير هذه المجوهرات الثلاث لحرفة صناعة الساعات الراقية، بما في ذلك واحدة من أحدث التصميمات، Tourbillon Récital 22 Grand Récital® التي حصلت على جائزة Aiguille d’Or المرموقة في جائزة جنيف الكبرى للساعات لعام 2018.

اقرأ أيضًا :برميجياني فلورييه تتألق باصدار كلاسيكي لساعات “الباغراف”

RÉCITAL 18 SHOOTING STAR®    

توربيون يدوم لـ 5 أيام، التوقيت العالمي في نصف الكرة الأرضية مع منطقة زمنية قابلة للاختيار، ومؤشر فائق مدمج للغاية لـ 24 مدينة، مع طور قمر لنصف الكرة الأرضية مضبوط بدقة.

وأطلقت دار بوفيه أول ساعة فلكية بهدف توفير رؤية سماوية للأرض وتمكين قراءة مناطقها الزمنية الأربع والعشرين في وقت واحد. وتوفر رؤية أكثر سهولةً وإبداعًا لتحديد الوقت استنادًا إلى اثنين من الأجرام السماوية اللذين يحددانه: الأرض والقمر.

يشغل نصفا الكرة الأرضية المساحة: الوقت العالمي في موضع الساعة 3 ومؤشر طور القمر في موضع الساعة 9.

اقرأ المزيد:زيني معصمكِ بـ ساعات بولغاري .. رأس ثعبان مرصعة بأحجار كريمة

يظهر أول نصف كرة أرضية ثلاثي الأبعاد، الأرض، في موضع الساعة 3، ويتبع عقرب مرصّع عند القطب الشمالي المنحنى بالكامل. تعرض الحلقة متحدة المركز على طول حافتها المنطقة الزمنية المحددة، بينما يظهر اسم المدينة المطابق لتلك المنطقة الزمنية على إحدى البكرات متحدة المركز محددة إلى نصف الكرة الأرضية.

وبالتالي، يوفر نصف كرة منفردة في الوقت نفسه الوقت المحدد لكل منطقة على الأرض، وهو أحد أكثر العروض المفيدة.

ويكتمل هذا الوقت العالمي عن طريق مؤشر طور القمر في شكل نصف كرة موجود في موضع الساعة 9.

تتناسب نافذتا عرض دائريتان مع منحنى نصف الكرة القمرية هذا، ويشيران إلى طور مرحلة القمر كما يلاحظ من نصفي الكرة الأرضية الشمالي والجنوبي للأرض على التوالي.

يظهر سطح القمر وسماء مرصعة بالنجوم بالتناوب في نافذتي العرض.

وتحرك آلية مضبوطة مؤشر طور القمر، وتتطلب تصحيحًا ليوم واحد كل 122 عامًا.

تتميز المساحة الموجودة في موضع الساعة 12 بعرض الساعات القافزة، والدقائق المتراجعة واحتياطي طاقة يدوم لمدة 5 أيام.

اقرأ أيضًا:فن الأعمدة الإغريقية يتجسد في إصدارات ساعات “توريك” من برميجياني فلورييه

يفرض عرض الساعات القافزة والدقائق المتراجعة مشكلة تقنية تتمثّل في مزامنة القفزات الفورية.

ضًبطت هذه المؤشرات بدقة، وحققت بالفعل نجاحًا باهرًا في ساعات المجموعات الأخرى.

بشكل عام، تضيف سبع قبب – بما في ذلك أنصاف الكرة الأربعة للحركة، المينا، قفص التوربيون، والكريستال المقوس- لمسات رمزية نهائية لهذه الساعة.

RÉCITAL 20 ASTERIUM®

الساعات، الدقائق المتراجعة، والثواني على التوربيون. مؤشر احتياطي الطاقة، مؤشر طور القمر المضبوط بدقة، معادلة الزمن، تقويم سنوي، سماء الليل، الفصول، مؤشر الانقلاب والاعتدال،

مؤشر الأبراج الفلكية.. براءتا اختراع

يحدد موضع النجوم في السماء الوقت، وبناءً على هذه الملاحظة، تم اختيار قبة سماوية لتحتل الوظيفة “النجمية” لهذه الساعة من بوفيه، وقد رُسمت النجوم والأبراج المرئية من الأرض على قبة كوارتز زرقاء شفافة.

وغُلّفت النجوم بـ Super-LumiNova® للحصول على سماء براقة بشكل واقعي.

وفقًا للتقويم الفلكي، ستكون القبة السماوية وكل المؤشرات الفلكية لساعة Astérium® مدفوعة بتقويم سنوي محسوب على أساس دورة مدتها 365.25 يومًا لتتوافق مع المدة الحقيقية لكامل مدار الأرض.

يتيح هذا المزيج من وضع العرض ودقة ضبط الوقت العرض الفوري لموضع النجوم في السماء بدقة لا تضاهى.

في موضع الساعة 9 يوجد عرض دقيق لطور القمر في نصف الكرة مع معادلة مؤشر الوقت في موضع الساعة 3، يوجد مؤشر نصف كروي مزدوج لاحتياطي الطاقة ويتميز بـ 10 أيام من الاستقلال الذاتي على قبة داخلية تدور تحت عقرب ثابت.

ويتراكب عقرب الدقائق المتراجعة فوقه على الشاشة الطرفية.

وتماشيًا مع الواقع النجمي، تدور الساعات متحدة المركز إلى القبة السماوية على مينا من أربع وعشرين ساعة، ثمّ عقرب الساعات للجمع بين ثلاث وظائف في وقت واحد.

يدل على الساعات، وهو يشير إلى الشمال لتسهيل قراءة الخريطة، ويحمل خاصية النافذة الإهليلجية لسماء الليل.

ويُدفع الثواني، وهو قياس الوقت الأساسي، يحركه توربيون طائر مزدوج حاصل على براءة اختراع، وجهز بعجلة اتزان متغيرة من القصور الذاتي.

يحرر برميل مفرد الطاقة للساعة ويحافظ على تذبذبات عجلة التوازن بتردد 18000 شبه ذبذبة في الساعة لمدة 10 أيام من الحركة الذاتية. يبقى احتياطي الطاقة هذا متأثرًا بالكامل على الرغم من الدلائل الكثيرة والتعقيد الفني لشاشات العرض الخاصة بها.

وتُضبط القبب عن طريق كتل حاملة متغيرة متناهية الصغر حاصلة على براءة اختراع ومكونة من مشغلين ياقوتيين، والتي تعد آلية بارعة للغاية فعّالة في استخدام الطاقة.

يوجد في الجهة الخلفية قرص شفاف من الياقوت يغطي كامل الحركة ويحمل العديد من التدرجات المتعلقة بالمؤشرات الفلكية التي ينتقل عبرها عقرب مركزي واحد.

ويُدفع هذا العقرب بالتقويم السنوي، ومن ثم يؤدي دورة كاملة مرة واحدة كل 365.25 يوم.

توجد على الحافة الخلفية تدرجات تقويم سنوية (أيام وشهور) تُستخدم لتنظيم السماء المرصعة بالنجوم بدقة. يعمل العقرب المركزي أيضًا على طول تدرج يشير إلى علامات الأبراج الفلكية، والتي ترمز إليها الأبراج التي تظهر أمامها الشمس طوال العام.

الشمس منقوشة يدويًا بدقة ومثبتة على جزء العقرب الذي يمر فوق هذا التدرج. وإلى الداخل، تُعرض الفصول – وأخيرًا، الانقلابات والاعتدالات.

RÉCITAL 22 GRAND RÉCITAL®  – GPHG 2018 AIGUILLE D’OR

الساعات والدقائق المتراجعة والثواني على التوربيون الطائر ذي الوجه المزدوج وطور القمر المضبوط  وتاريخ متراجع مزدوج الوجه واحتياطي طاقة.

تقويم دائم متراجع على الوجه الخلفي.. 5 براءات اختراع.

منحت هيئة محلفيـن مكوّنة من أفضل المتخصصين في صناعة السـاعات أرفـع جـوائزها، Aiguille d’Or، لســاعة Récital 22 Grand Récital من بوفيه.

يشكل هذه التوربيون الفصل الثالث في قصة صناعة الساعات الشعرية.

تدعونا الساعة، الحاصلة على 5 براءات اختراع إلى مراقبة الأجسام السماوية الثلاث التي تحدد وتيرة حياتنا: الشمس والأرض والقمر.

تتمثل الشمس بالتوربيون الطائر، الذي يستحضر جسر قفصه شكل أشعة نارية. رُفع قفص التوربيون فوق سطح الحركة.

تتميّز بنيتها الأصلية الحاصلة على براءة اختراع بتعلقها المركزي؛ ما يمنح الساعة قطعة من كرونومتر مثالي، مع تحقيق مستوى لا نظير له من الشفافية.

وتتمثّل الأرض بنصف الكرة مع مادة لامعة.

ويتزين سطحها بخريطة محفورة ومرسومة باليد. تدور الأرض على محورها الخاص ويعرض الساعات في دورة طبيعية مدتها 24 ساعة.

وكما هو الحال في الواقع، فإنه يؤدي بشكل طبيعي دوران واحد بعكس عقارب الساعة، تقع الساعة بين التوربيون والكرة الأرضية.

وأخيرًا، يدور القمر الكروي حول الأرض وفقًا لطول الدورة الاقترانية، أي 29.53 يومًا.

تنقسم الكرة إلى جزءين: أحدهما أسود، بينما نُقش الثاني بسطح القمر النافر. تمتلئ الأجزاء المحفورة في النصف الثاني بمادة لامعة، ما يجعل من الممكن رؤية أي جزء من القمر مضاء بالشمس مباشرة.

تتميّز ساعة Récital 22 Grand Récital بالساعات والدقائق المتراجعة والثواني على التوربيون الطائر ذي الوجه المزدوج وطور القمر المضبوط  وتاريخ متراجع مزدوج الوجه واحتياطي طاقة يدوم لـ 9 أيام، بالإضافة إلى تقويم دائم مخفٍ على الوجه الخلفي.

يوجد تقويم دائم على الوجه الخلفي ويتحرك بواسطة آلية متراجعة مع مسنن ميكرومتري، والحاصلة أيضًا على براءة اختراع، مّا يحسّن التشغيل مع تقليل مقدار المساحة المطلوبة.

لا يمكن فصل تصميم إطار الساعة بقطره البالغ 46 ملم المستوحى من سطح الكتابة المائل عن هيكل منظومة الحركة.

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى