استشارات

“السكتة القلبية”.. أعراضها وأسبابها وطرق الوقاية منها

جدة-هند حجازي
انتشرت، في الآونة الأخيرة، ظاهرة الموت المفاجئ، ومن أهم أسبابه “السكتة القلبيَّة”، وتعني توقف القلب، والتي قد تنجم عن اضطراب كهربائي يسبِّب عطلاً في ضخ القلب للدم، أو بسبب انسداد أحد الشرايين المغذية لعضلة القلب، ولا تقتصر على كبار السن، بل يتعرض لها الشباب، والأطفال.
فهل السكتة القلبية لها أعراض مسبقة دون الانتباه لها؟ وهل يمكن الوقاية منها؟ وهل لها عمر محدد؟ وكيف أحمي طفلي من النوبات القلبيَّة والموت المفاجئ؟
للإجابة عن تلك التساؤلات، التقينا الدكتور سعيد علي الغامدي؛ استشاري أمراض القلب؛ ليوضِّح لنا الأسباب، والأعراض، والوقاية من النوبات القلبيَّة المفاجئة:
الأعراض التي تسبق السكتة القلبية:
• شعور بعدم الراحة في الصدر.
• ضيق النفس، الضَّعف.
• خفقان القلب، آلام أو عدم ارتياح في منطقة الصدر.
• سرعة ضربات القلب أو عدم انتظامها، وضيق النفس.
• فقدان الوعي أو الاقتراب من فقدان الوعي.
• صفير مجهول السبب.. الدوار أو الدوخة.

كيف يتم تشخيص أنها سكتة قلبية؟
إنْ تعرض المتوفى لانهيار مفاجئ، توقف النبض، توقف التنفس، فقدان الوعي.
الأسباب
• اضطراب النبض الناجم عن مشكلة في النظام القلبي الكهربي.
• الأكثر شيوعًا رجفان البطين؛ ما يسبب ضعفًا في ضخ الدم للجسم.
• حالات القلب التي تؤدِّي إلى السكتة القلبيَّة المفاجئة وهي:
– مرض الشريان التاجي والنوبة القلبية، وتضخم عضلة القلب.
– أمراض القلب الخَلقيَّة، الداء القلبي، ضيق الصمام أو تسرب (روماتيزم)؛ ما يؤدِّي إلى توسُّع العضلة، واضطراب في نظم القلب.
– مشكلات النظام الكهربائي نفسه (متلازمة بروقادا، ومتلازمة فترة QT الطويلة) WPW.

متي يتم تحذير المريض من السكتة القلبية؟
• عند وجود تاريخ عائلي للإصابة بمرض الشريان التاجي.
• مريض ارتفاع ضغط الدم.
• ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم.
• من أكثر الأسباب: التدخين، السُّمنة، داء السُّكَّري غير المنتظم، ونمط الحياة غير المستقر.

وتشمل العوامل الأخرى التي قد تَزيد من خطر الإصابة بتوقُّف القلب المفاجئ ما يلي:
• مرض الكُلَى المزمن.
• عدم وجود تَوازُن غذائي.
• انقطاع النفس الانسدادي النومي.
• نوبة سابقة من توقف القلب، أو تاريخ عائلي للإصابة بتوقُّف القلب.
• وجود تاريخ شخصي أو عائلي للإصابة بصور أخرى من أمراض القلب، مثل: اضطرابات إيقاع القلب، وعيوب القلب الخَلقية، واعتلال عضلة القلب.
• يزداد معدَّل حدوث توقُّف القلب المفاجئ مع التقدُّم في العمر.
• استخدام العقاقير غير المشروعة، مثل الكوكايين أو الأمفيتامينات.

سبل الوقاية
قلّل احتماليَّة تعرُّضك لتوقُّف القلب المفاجئ بالخضوع للفحص الدوري، وفحوصات القلب، واتباع نظام حياة صحي للقلب.

وأضاف الغامدي؛ أن الموت المفاجئ لدى الأطفال “أقل من سنة” ليس له سبب معروف، وقلت نسبة حدوثه مؤخَّرًا.

وأكد أن من أهم الطرق التي تحمي الطفل تحت عمر سنة من الموت المفاجئ هي:
• نوم الطفل على ظهره.
• المحافظة على التطعيمات.
• وضع مصاصة قبل النوم.
• عدم التدخين بالقرب من الطفل.
• نوم الطفل بالقرب من والديه وليس في سريرهم.
• عدم وضع المريض في درجة حرارة عالية.
• تجنب استخدام أي أغراض غير مثبت فائدتها فعليًّا.
• لا يتناول الطفل أقل من سنة “العسل”.
• نوم الطفل على سطح جامد وليس لينًا، وعدم وضع ألعاب أو مخدات قريبًا منه.
وتابع: أمَّا الأطفال الأكبر من سنة فغالبًا تكون أسباب الموت المفاجئ لديهم هي العيوب الخَلقية، ومنها:
– متلازمة ايزنمنقر: ثقب أو تحويلة بين حجرات القلب.
– تترالوجي أوف فالوت.
– ضيُّق الصمام الرئوي.
– تشوّه الحاجز البطيني.
– الأبهر الممتطي.
– تضخم البطين الأيمن.
– تبديل الأوعية الكبيرة.

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى