وجهات سياحية

الرياض.. شاهدة على الأصالة بآثارها الشامخة

آلة زمنية تخطفك إلى الماضي

تُسيطر الرياض على تخيلات الكثير من السياح بملامحها المعاصرة والرقمية، فيغفل البعض -خاصة الأجيال الجديدة- ملامح ورائحة الرياض قديمًا.

احتضنت الرياض على مدار سنوات تاريخ المملكة؛ فتشهد شوارعها وأحياؤها والأسواق فيها على ما مرت به المملكة، ويمكنك على أرضها الشعور بشواهد نهضة المملكة، فتحتفظ بين طرقاتها بالأصالة والعمق التاريخي.

الرياض هي أولى المحطات في رحلة موسم «تنفس»؛ فهي خير شاهد على الطبيعة الساحرة في المملكة؛ حيث تجمع بين التراث والحياة الحديثة المعاصرة.

عندما تأتي إلى الرياض عليك تحضير قائمة كبيرة بالأماكن الرائعة التي يمكنك زيارتها بجانب استمتاعك بالمظاهر والزيارات العصرية.

الرياض

الدرعية

ابدأ جولتك بزيارة “الدرعية” وهي قلب الرياض الذي ينبض بالثقافة والتراث، بجانب أنها شكلت منعطفًا تاريخيًا في مسيرة المملكة؛ لا يمكنك تفويت ما يوجد على أرضها من آثار ممتزجة بالمناظر الطبيعية الخلابة، فهي أيقونة التاريخ السعودي التي تأخذك إلى ما قبل 574 عامًا.

وعندما تصل إلى الدرعية فعليك زيارة معالمها العريقة بدون شك، مثل منطقة البجيري التاريخية، ومنطقة سمحان، و”حي الطريف”.

ويعتبر حي الطريف من أهم المناطق الأثرية في الدرعية، فهو شاهد على نشأة الدولة السعودية، ويمكنك أن تستنشق الهواء الممزوج بعبق التاريخ في القرن الخامس عشر الميلادي، وهو القرن الذي شهد تأسيس حي الطريف.

حي الطريف” هو أول عاصمة لأسرة آل سعود؛ إذ يحمل أسلوبًا معماريًا نجديًا متفردًا؛ فيضم الحي آثارًا للكثير من القصور، وسُجل موقع حي الطريف بالدرعية التاريخية ضمن قائمة التراث العمراني العالمي باليونسكو في عام 1431 هـ الموافق 2010م؛ حيث استطاع أن يصل لهذا الإنجاز بجدارة لما يحمله من شواهد تاريخية.

وهو يحتضن أهم المباني الأثرية والقصور والمعالم التاريخية، ومن بينها: قصر سلوى الذي تم إنشاؤه أواخر القرن الثاني عشر الهجري، وجامع الإمام محمد بن سعود، وقصر سعد بن سعود، وقصر ناصر بن سعود، وقصر الضيافة التقليدي الذي يحوي “حمام طريف”.

ولا تفوتك زيارة سوق حي طريف، والذي يضم 38 محلًا مخصصة للمنتجات الحرفية والمطاعم التقليدية، إضافة إلى مركز لاستقبال الزوار أقيم عند مدخل الحي؛ في إطار تطويره، كما يمكنك زيارة مركز توثيق تاريخ الدرعية، والذي يقع داخل قصر إبراهيم بن سعود، فسيأخذك في جولة خيالية للتعرف على تاريخ الدرعية وحي الطريف.

الأسواق القديمة
وفي الرياض، يمكنك أن تأخذ جولة مختلفة في سوق الديرة، الذي يعد أحد أقدم الأسواق في الرياض، فهو جزء متأصل من منطقة قصر الحكم التجارية.
ويحتضن سوق الديرة 400 محل تجاري تبيع سلعًا متنوعة، وكان منذ القدم سوقًا لأهالي الرياض والمناطق المجاورة والعمال من اليمن؛ لذلك يعتبر مقصدًا مهمًا للأجانب والأوروبيين؛ حيث يجدون به السلع التقليدية واليدوية القديمة.

ولن تكتمل جولتك التاريخية دون التقاط الصور وشراء المنتجات التقليدية واليدوية من سوق الزل التاريخي في الرياض؛ إذ تجد فيه منتجات متنوعة من الحرف اليدوية التقليدية من السجاد المنسوج، والتوابل والبخور والملابس التقليدية والتحف التي تخطف الأنظار.

الرياض


قلاع وقصور

والآن يمكنك الذهاب إلى الركن الشمالي الشرقي للرياض القديمة قرب السور القديم؛ لتجد هناك قلعة المصمك وهي تقف شامخة شاهدة على ميلاد الأمة؛ فهي قلعة مبنية من الطين يصل عمرها إلى 150 عامًا، وتُعتبر قلب العاصمة النابض.

وكانت قلعة المصمك مسرحًا لمعركة فتح الرياض وما زالت تحمل حتى الآن ملامح هذه المعركة؛ فيوجد على باب القصر سن الرمح الذي قُتل به “ابن عجلان”، وما زال الباب الأصلي موجودًا إلى وقتنا الحاضر.
ويبلغ ارتفاع بوابة القصر 3.60م، وعرضها 2.65م، وهي مصنوعة من جذوع النخل والأثل، ويبلغ سمك الباب 10سم، ويوجد على الباب ثلاث عوارض، يبلغ سمك الواحدة منها حوالي 25 سم.

وبمجرد دخولك إلى القلعة ستجد نفسك مُحاطًا بأربعة أبراج في كل ركن من أركان المبنى، يبلغ ارتفاع الواحد منها 18 مترًا تقريبًا، يتم صعوده بواسطة درج، ثم بسلمين من الخشب.

والمصمك أصبح أحد المتاحف الرائعة التي طورت حديثًا؛ حيث يحتوي على آثار تاريخية متعددة، فيحتضن مجسمات وخرائط ولوحات مختلفة وصورًا تسرد أحداث الماضي وتأخذك إلى هذا العصر القديم.

وعقب جولتك في قصر المصمك، لا تقطع رحلتك الزمنية عبر التاريخ دون أن تزور قصر المربع وهو «أيقونة الرياض» المعمارية الرائعة.

ويقع قصر المربع بوسط مدينة الرياض، ضمن مركز الملك عبد العزيز التاريخي، وبالتحديد في حي المربع؛ حيث يجذب بجماله المعماري الكثير من السياح.

ويعود تاريخ بناء القصر إلى عام 1936 م، وتم ترميمه في أواخر عهد الملك عبد العزيز، فبات من أجمل المزارات السياحية في الرياض الذي يأخذك بعيدًا بطرازه المعماري الرائع.

ويحتضن الدور الأرضي فقط 16 غرفة مخصصة لحراس الديوان الملكي والخويا الذين كانوا يقومون بخدمة الملك عبد العزيز، فيما يتكون الدور العلوي من قاعتين رئيسيتين، القاعة الكبرى يبلغ ارتفاعها 20 قدمًا ويتوسطها ثلاثة أعمدة ومبنية من الحجارة التي يعلوها الجص والزخارف ويرتكز عليها السقف.

قطع من الجنة
ويمكنك التقاط أنفاسك وسط المناظر الطبيعية الساحرة عقب جولاتك التاريخية بالذهاب إلى حافة العالم لتشاهد الوديان التي تحتضنها السماء في مشهد آخاذ على ارتفاع شاهق؛ حيث تقع على بعد 90 كيلو مترًا من مدينة الرياض، وهي جزءٌ من منحدرات طويق الشاسعة والممتدة لأكثر من 600 كيلومتر وسط المملكة.

ولا تُفوّت التقاط الصور في روضة خريم والتي تقع على بعد حوالي 100 كم شمال شرقي الرياض، وتمتاز بجمال الغطاء النباتي الساحر.

اقرأ أيضًا.. «قصر جبرة».. عمارة إسلامية صمدت لأكثر من 1300 عام

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق